بنـــوك

احتياجات الاستهلاك تتطلب فتح باب الاعتمادات الاستيرادية

لمرسي عزت: قررت جمعية رجال الأعمال المصريين تقديم مذكرة إلي البنك المركزي للمطالبة بفتح الباب أمام الاعتمادات الاستيرادية. وأشار إبراهيم سودان رئيس لجنة الاستيراد بالجمعية إلي أن الهدف من المذكرة هو مساعدة شركات الاستيراد علي زيادة نشاطها لتلبية الاحتياجات المتزايدة…

شارك الخبر مع أصدقائك

لمرسي عزت:
قررت جمعية رجال الأعمال المصريين تقديم مذكرة إلي البنك المركزي للمطالبة بفتح الباب أمام الاعتمادات الاستيرادية.

وأشار إبراهيم سودان رئيس لجنة الاستيراد بالجمعية إلي أن الهدف من المذكرة هو مساعدة شركات الاستيراد علي زيادة نشاطها لتلبية الاحتياجات المتزايدة لدي المستهلكين وزيادة المعروض أمامهم، في محاولة لتخفيض الأسعار.

وأضاف سودان أن الارتفاعات القياسية في أسعار المنتجات عالمياً، دفعت المستوردين إلي الحد من الاستيراد، خاصة في ظل عدم قدرتهم علي مواجهة تلك الارتفاعات، وبالتالي زيادة الحاجة إلي قيام البنك المركزي بمراجعة قراراته.

يذكر أن البنك المركزي يمنع البنوك من تقديم ائتمان لنشاطات الاستيراد من أجل الاتجار رغبة منه في السيطرة علي عجز ميزان المدفوعات، إلي جانب المحافظة علي الصناعة المحلية من التأثيرات السلبية التي قد تحدثها المنتجات المستوردة في حالة زيادة تواجدها بالأسواق.

وشهدت العديد من المنتجات ارتفاعات قياسية في أسعارها خاصة الغذائية منها، التي يتم استيراد أغلب احتياجات الاقتصاد منها، مثل: العدس، والزيوت، والألبان ومنتجاتها والعديد من الصناعات الغذائية الأخري خلال الأعوام الثلاثة السابقة، وبصورة أوضح نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي.

وأشار خالد حمزة عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين إلي أن مصر تستورد في الوقت الراهن نحو %80 من احتياجاتها من بعض السلع الغذائية مثل البقول، والزيوت، والألبان، وأوضح أنه في ظل الارتفاع المالي في الأسعار أصبحت عملية الاستيراد ذات مخاطر مرتفعة.

وقال حمزة إن المستوردين بحاجة إلي تسهيلات لتمويل الاستيراد، لذلك فإن تدخل البنك المركزي مطلوب لتحفيز البنوك علي توفير التمويل بشروط ميسرة للمستورد، بما يساعد علي مواصلة الاستيراد.

شارك الخبر مع أصدقائك