نقل وملاحة

اجتماع مع «البنك الدولى» الأسبوع المقبل للتفاوض حول الاحتياجات التمويلية لـ«السكك الحديدية»

أصبحت دول شرق آسيا فرس الرهان لوزارة النقل حاليا لتنفيذ مشروعات التطوير بقطاع السكك الحديدية، ووقعت الوزارة عددًا من الاتفاقيات مع الصين خلال مرافقة وزيرالنقل المهندس هانى ضاحى لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى إلى الصين مؤخرا، وتناولت تلك الاتفاقيات تنفيذ القطار المكهرب وفائق السرعة، ثم جاء وفد من كوريا الاسبوع الماضى للتعرف على فرص الاستثمار بالموانئ.

شارك الخبر مع أصدقائك

حوار – يوسف مجدى

أصبحت دول شرق آسيا فرس الرهان لوزارة النقل حاليا لتنفيذ مشروعات التطوير بقطاع السكك الحديدية، ووقعت الوزارة عددًا من الاتفاقيات مع الصين خلال مرافقة وزيرالنقل المهندس هانى ضاحى لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى إلى الصين مؤخرا، وتناولت تلك الاتفاقيات تنفيذ القطار المكهرب وفائق السرعة، ثم جاء وفد من كوريا الاسبوع الماضى للتعرف على فرص الاستثمار بالموانئ.

قال محمود جمال الدين، مستشار وزير النقل للاستثمار، إن دول شرق آسيا لديها خبرات واسعة فى مجال السكك الحديدية، وأكد أن الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الصينى، سواء تلك المتعلقة بتجديد عدد من ورش صيانة السكك الحديدية، أو تنفيذ مشروعات جديدة مثل القطاع المكهرب، والقطار فائق السرعة، كلها تحتوى على بنود تتعلق بضرورة الاعتماد على الخامات المحلية فى التصنيع، ونقل الخبرات الصينية إلى الجانب المصرى.

فيما يتعلق بمشروع القطار المكهرب، الذى سيربط بين مدينتى السلام والعاشر من رمضان، أشار جمال الدين إلى أن شركة ايفك الصينية تعكف على تنفيذ التصور النهائى لمشروع القطار المكهرب المقرر ان ينتهى فى غضون شهر، ليربط القطار الجديد مدن السلام والعبور والشروق والروبيكى وصولا إلى القاهرة الجديدة.

وأضاف ان المشروع يتضمن عمل وصلة للربط بين مدينة الروبيكى الصناعية وصولا إلى مدينة بلبيس بغرض نقل البضائع عبر ربط الخط الجديد بشبكة السكك الحديدية القاهرة – السويس.

وتوقع ارتفاع تكلفة المشروع من 1.2 مليار دولار لتصل لـ 1.5 مليار دولار تقريبًا بتمويل عبر قرض من بنك الصادرات الصينى.
وأضاف أن وزارة التعاون الدولى تعكف على التفاوض النهائى حول شروط القرض بهدف التوقيع عليه فى غضون شهر.

ولفت إلى أن المشروع يستهدف تقليل حركة النقل على طريق القاهرة- الإسماعيلية الصحراوى إلى جانب تعزيز حركة نقل البضائع عبر خطوط السكك الحديدية فى ظل عبور الخط على عدد من المناطق الصناعية.

واتفقت وزارة النقل مع شركة ايفك الصينية على تنفيذ مشروع القطار المكهرب فى غضون عامين بدلا من 4 سنوات.

وتدور المفاوضات حول سداد قيمة القرض الصينى على مدار 20 عامًا، وفترة سماح 5 سنوات، وكان وزير النقل هانى ضاحى قد قال إن الجانب المصرى سيتحمل %40 من تكلفة المشروع.

فيما يتعلق بالقطار فائق السرعة المخطط له أن يربط الإسكندرية شمالا بأسوان جنوبا، أشار الى ان الوزارة تلقت عرضًا من شركتين من الصين لتمويل مشروع القطار فائق السرعة، وتابع انه من المقرر وصول وفد من الشركة الصينية الاسبوع المقبل لبدء دراسة المشروع على ارض الواقع.

ولفت الى ان الشركات الصينية من المقرر أن تنفذ مشروع القطار فائق السرعة بنظام حق الانتفاع ليتضمن 3 مراحل، تبدأ الاولى من القاهرة وصولا إلى الاسكندرية، ويصل إلى أسوان فى مرحلته الثانية، ويمتد إلى الأقصر فى المرحلة الثالثة.

وقال إن الجانب الصينى سيتولى إعداد دراسة الجدوى للمشروع بتكلفة 10 ملايين دولار تقريبًا، فيما تقدر التكلفة الإجمالية لأعمال التنفيذ بنحو 70 مليار جنيه.

ولفت الى ان الصين عرضت ايضا تمويل عمليات شراء 700 عربة مميزة لتدعيم اسطول السكك الحديدية بتكلفة مبدئية 1.2 مليار دولار.

وتلقت وزارة النقل 3 عروض من المجر وايطاليا واسبانيا لتمويل عمليات شراء 700 عربة مميزة لصالح هيئة السكك الحديدية بقرض بشروط ميسرة.

ولم تقتصر الاتفاقيات الموقعة من جانب وزارة النقل مع الحكومة الصينية على مشروعات السكك الحديدية فقط، وقال الوزير هانى ضاحى عقب عودته من الصين إنه تم الاتفاق أيضًا على شراء معدات صينية حديثة لصيانة الطرق، كما ستشارك شركات صينية فى أعمال الصيانة التى تخطط لتنفيذها هيئة الطرق والكبارى، كما قال الوزير إن الجانب الصينى مهتم كذلك بمشروعات الموانئ عبر شركة «شاينا هاربر» المملوكة للحكومة الصينية، والتى فازت بعدد من مشروعات الموانئ فى مصر لم تنتهٍ منها حتى الآن، كما ستشارك فى الأعمال الخاصة بحفر أنفاق أسفل قناة السويس.

وفيما يتعلق بعمليات تمويل مشروعات السكة الحديد، أشار مستشار وزير النقل إلى أنه من المقرر الاجتماع مع مسئولى البنك الدولى الأسبوع المقبل بهدف مواصلة المفاوضات حول احتياجات السكك الحديدية لتمويل مشروعات كهربة الاشارات ونظم التحكم الآلى.
وكان جمال الدين قال لـ «المال» فى وقت سابق إن هيئة السكك الحديدية تحتاج لتمويل فى حدود مليار دولار لتنفيذ مشروع التحكم الآلى بالقطارات، بجانب استكمال مشروعات كهربة الإشارات على الخطوط.

وكان البنك الدولى قد وافق على تمويل هيئة السكك الحديدية بقرضين بقيمة إجمالية 600 مليون دولار لتمويل مشروعين لكهربة الإشارات ابرزهما على خط بنى سويف – اسيوط، وهو المشروع الذى ستتولى تنفيذه شركة ألستوم الفرنسية بعد فوزها بالمناقصة التى تم طرحها لهذا الغرض قبل نحو الشهرين.

على صعيد متصل أشار إلى أنه من المقرر الاستقرار على العرض الفائز بتنفيذ مشروع كهربة إشارات خط بنها – الزقازيق – بورسعيد خلال شهر أبريل المقبل بتمويل عبر قرض من الصندوق الكويتى للتنمية بقيمة 260 مليون دولار.

ولفت إلى ان هيئة السكك الحديدية تعكف على دراسة العروض الفنية لمناقصة كهربة إشارات خط بنها – بورسعيد على ان يستغرق المشروعان عامين بعد الاستقرار على العرض الفائز.

وتعكف شركة سالفيس الايطالية على تنفيذ عمليات تجديد لـ 200 كم من خطوط السكة الحديد بين القاهرة والسد العالى بتمويل بقرض من البنك الدولى بقيمة 270 مليون دولار.

وقد وعدت الكويت على هامش زيارة الرئيس السيسى الاسبوع الماضى بالمضى فى ضخ قروض جديدة لتمويل مشروعات السكك الحديدية.

على صعيد متصل أشار إلى أن الوزارة من المقرر ان تجتمع مع مسئولى هيئة السكك الحديدية الاسبوع الحالى بشأن الاتفاق على آليات تعزيز قطاع نقل البضائع بهيئة السكك الحديدية.

ولفت إلى أن الوزارة تعكف على تنفيذ دراسة جدوى لتطوير قطاع نقل البضائع لتعزيز موارد الهيئة على ان تنتهى الدراسة فى غضون شهر.

وكان جمال الدين قد قال خلال مؤتمر «المال والتمويل» الذى نظمته شركة «المال جى تى إم» نهاية سبتمبر الماضى، إن الاستثمارات المستهدف تنفيذها لتطوير منظومة السكك الحديدية خلال السنوات العشر المقبلة فى حدود 10 مليارات جنيه، تتضمن تجديد عربات نقل البضائع، وتطوير الإشارات، وإحلال الأسطول.

وقد استقبلت وزارة النقل وفدًا من مستثمرى كوريا الجنوبية الأسبوع الماضى، وقال مستشار الوزير إن الزيارة جاءت بغرض التعرف على فرص الاستثمار فى قطاع الموانئ خاصة تنفيذ محطات لتداول الحبوب.

وأضاف أن الجانب الكورى يدرس مشروعات لإصلاح السفن التى تعبر قناة السويس، مشيراً إلى أن الوفد الكورى تفقد ميناءى العين السخنة والاسكندرية بغرض التعرف على أبرز الفرص الاستثمارية فى تلك المشروعات.

وتوقع تلقى عروض مع جانب المستثمرين الكوريين فى غضون شهر بهدف تحديد المشروعات التى يرغبون فى تنفيذها، مشيرا الى ان كوريا اعلنت عن رغبتها فى المشاركة بالمؤتمر الاقتصادى خلال مارس المقبل.

فيما يتعلق بالمؤتمر الاقتصادى العالمى المخطط عقده فى مارس المقبل، أكد جمال الدين أن وزارة النقل تعكف على تحديد عدد من المشروعات بهدف طرحها على المستثمرين بالمؤتمر رافضا الكشف عن تلك المشروعات لعدم الاستقرار عليها بشكل نهائى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »