اقتصاد وأسواق

اجتماع عاجل لبحث مطالب تجار الورق وأصحاب المطابع

محمد مجدي: تعقد الشعبة العامة لتجار الورق وأصحاب المطابع اجتماعاً عاجلاً بالاتحاد العام للغرف التجارية بعد اجازة عيد الفطر مباشرة، لبحث ما تم اتخاذه في المطالب التي تم عرضها علي محمد المصري رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية خلال اجتماعه مع…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدي:

تعقد الشعبة العامة لتجار الورق وأصحاب المطابع اجتماعاً عاجلاً بالاتحاد العام للغرف التجارية بعد اجازة عيد الفطر مباشرة، لبحث ما تم اتخاذه في المطالب التي تم عرضها علي محمد المصري رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية خلال اجتماعه مع الشعبة العامة منذ ما يقرب من شهر ونصف الشهر.

وتتمثل مطالب اعضاء الشعبة العامة لتجار الورق وأصحاب المطابع في إيجاد حلول للخروج من استمرار تداعيات الازمة المالية العالمية وتأثيرها علي صناعة الورق، وكذلك تأثير أزمة الطاقة علي مصانع الورق في مصر خاصة ادفو، وراكتا، وقنا، بالاضافة إلي مناقشة الحملات التموينية المتعددة علي تجار الورق، وضرورة وضع اسم بلد المنشأ علي ورق التصوير المستورد، ووجود ممثلين من اعضاء الشعبة العامة في مصلحة الجمارك، وهيئة الرقابة العامة علي الصادرات والواردات، وهيئة التوحيد القياسي قبل صدور أي قرار خاص بتجارة الورق.

أكد المهندس أحمد جلال النائب الاول لرئيس الشعبة العامة لتجار الورق وأصحاب المطابع لـ»المال« أن المطالب التي تم عرضها علي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، عادلة وتصب في مصلحة التجار، حتي يتسني لتجار الورق وأصحاب المطابع الخاصة الخروج من تداعيات الازمة المالية العالمية التي أثرت بشكل واضح علي أعمالهم.

أضاف جلال أن الشعبة العامة قررت عقد اجتماع بعد عيد الفطر مع تجار الورق وأصحاب المطابع علي مستوي الجمهورية لبحث مشاكلهم الناتجة عن تكدس مخازنهم بالمنتجات الورقية بسبب الازمة المالية العالمية، والتي تسببت في تراجع الاسعار العالمية، بنحو %35، موضحاً أن وجود مخزون راكد لديهم أدي إلي زيادة خسائرهم في الوقت الذي تراجعت فيه الاسعار بشكل وصفه بالمخيف.

وأشار إلي أن أسعار الكشاكيل المدرسية ستتراجع مع بداية الموسم الدراسي الجديد بنسبة تصل إلي %30 نتيجة تراجع الاسعار العالمية في ظل عدم تخفيض أسعار الكتاب المدرسي العام الحالي، لافتاً إلي أن وزارة التربية والتعليم رفعت أسعار التوريد للمتعاملين معها العام الماضي بنسبة %10 مع ارتفاع أسعار الورق عالمياً وبالتالي قد تتجه إلي تعويض زيادة إنفاقها العام المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »