بنـــوك

اجتماع‮ ‬9‮ ‬بنوك مقرضة لـ‮ »‬السويس للصلب‮« ‬للخروج من مأزق الرخصة

كتب ـ محمد سالم:     اجتمع مساء أمس ، ممثلو 9 بنوك مقرضة لشركة السويس للصلب، بناءً علي دعوة من وكيل التسهيل البنك العربي الأفريقي الدولي، بهدف التوصل لاتفاق بشأن إدارة الأزمة الحالية المسماة »رخص الحديد«.   تضم القائمة…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ محمد سالم:

 

 
اجتمع مساء أمس ، ممثلو 9 بنوك مقرضة لشركة السويس للصلب، بناءً علي دعوة من وكيل التسهيل البنك العربي الأفريقي الدولي، بهدف التوصل لاتفاق بشأن إدارة الأزمة الحالية المسماة »رخص الحديد«.

 
تضم القائمة بنوكاً مصرية وعربية وأجنبية، أبرزها: »القاهرة«، و»المصرف العربي الدولي«، و»الأهلي سوسيتيه جنرال«، و»عودة«، و»العقاري المصري«، بالإضافة للبنك العربي الأفريقي الدولي.

 
قالت مصادر، لـ»المال«، إن الاجتماع لن يحضره ممثلون عن الشركة المقترضة، وأنه متعلق فقط بالبنوك، للوقوف علي وجهات النظر فيما يتعلق بالإجراءات التي سيتم اتخاذها بشأن العميل، الذي سيتم الاجتماع معه الأسبوع المقبل علي أقصي تقدير، لابلاغه بالإجراءات المتفق عليها، والتي يمكن أن تخضع للتغيير في ضوء المبادرات التي تجريها وزارة الصناعة الآن لحل الأزمة.

 
وحتي مثول »المال« للطبع، لم تكن البنوك المجتمعة قد توصلت لاتفاق، فيما كان رئيس قطاع التمويل بأحد البنوك، قد قال أمس الأول لـ»المال«، إن قروض الشركات الثلاث محل الاتهام ـ 6 مليارات جنيه ـ أصبحت »في علم الغيب« بعد قرار سحب التراخيص، وأن هناك مخاطرة شديدة ستواجهها البنوك إذا لم يتم التدخل لتعديل الحكم، والعمل علي تسوية هذا الملف، إما بإعادة طرح الرخص من جديد أو سداد قيمتها أو أي أسلوب قانوني آخر، ولفت إلي أن البنوك الممولة ستطلب من البنك المركزي التدخل لدي الحكومة لتسوية هذا الملف، وربما تلجأ للقضاء باعتبارها أكبر المتضررين من القرار، لأنها تمول نسبة تتعدي %60 من حقوق ملكية المصانع المدانة.

 
تبلغ قيمة قرض »السويس للصلب« 3.36 مليار جنيه، ولعبت 4 بنوك دور المرتب الرئيسي له، وتولي »العربي الأفريقي الدولي« دور وكيل التسهيل، و»القاهرة« دور المسوق العام.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »