اتصالات وتكنولوجيا

«اتصالات» تستهدف تشغيل 6 آلاف محطة تدعم تكنولوجيا الجيل الرابع

تتنافس على تنفيذ مشروعات «إنترنت الأشياء» بالعاصمة الجديدة

شارك الخبر مع أصدقائك

تستهدف شركة «اتصالات» تشغيل 6 آلاف محطة محمول بتكنولوجيا الجيل الرابع للاتصالات «4G » خلال العام المقبل.

وقال حازم متولى، الرئيس التنفيذى بشركة «اتصالات مصر» إن الجيل الرابع لايزال يتمتع بفرص نمو عالية خلال الفترة المقبلة، منوها بأن %50 من عملاء «اتصالات» مدعومون بخدمات الجيل الرابع. 

وأضاف أن عدد المحطات الحالية التى تدعم التكنولوجيا الجيل الرابع يصل حاليا إلى 5200 محطة، ومن المقرر زيادتها إلى 5500 محطة بنهاية 2019.

وأضاف أن نسبة استخدام الجيل الرابع أسرع من الجيل الثالث نتيجة السرعات العالية التى يقدمها.

حازم متولى: 4.5 مليار جنيه استثمارات تطوير الشبكة العام الحالى

وأوضح – خلال مؤتمر صحفى أمس، فى الإمارات على هامش معرض ومؤتمر «جيتكس دبى» للاتصالات 2019 – أن الشركة تتنافس على عدة مناقصات حكومية منها مشروع للإنترنت الأشياء فى العاصمة الإدارية، وذلك عبر تحالف مع شركات أخرى، متوقعا حسم المناقصة لصالح الشركة خلال فترة قريبة.

وأشار إلى أن الشركة يمكن أن تلعب دورا بارزا فى مجال الإمكانيات التشغيلية والموارد البشرية التى تتمتع بها ويمكن الاستعانة بها فى المشروعات الحكومية الكبرى.

وأضاف أن استثمارات «اتصالات مصر» حاليا بلغت 50 مليار جنيه فى الوقت الذى وصلت فيه استثمارات العام الحالى إلى 4.5 مليار جنيه.

وتوقع رصد استثمارات خلال العام المقبل بنفس قيمة استثمارات عام 2019.

ورجع أن تمثل خدمات نقل البيانات نحو %40 من إجمالى إيرادات الشركة بنهاية العام، على أن تتجاوز خدمات الإنترنت عائدات الصوت فى 2020. 

وحققت شركة «اتصالات مصر » إيرادات بقيمة 7.14 مليار جنيه 1.57 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الحالى والمنتهى فى يونيو 2019، مقارنة بـ 6 مليارات جنيه خلال النصف السابق. 

وقال إن الشركة لا يمكنها تحديد موعد عن احتياجها من الترددات الجديدة من عدمه، مشيرا إلى أن الشركة بالطبع فى حالة توفير ترددات ستسعى إلى الحصول عليها. 

وأضاف أن الشركة استلمت مبنى الشركة الجديد فى القرية الذكية من شركة المقاولات التى تم التعاقد معها لإنشاء المبنى ويجرى حاليا عمليات التشطيبات.

وعانت «اتصالات مصر» خلال الفترة الماضية من صعوبات فى استلام المبنى بسبب تعثر شركة المقاولات.

وعن خدمات التليفون الثابت، أوضح أن الشركة لديها حاليا نحو ألف خط منذ إطلاق الخدمة مايو الماضى، مشيرا إلى طرح الخدمات ضمن باقات مجمعة تشمل الإنترنت الأرضى وخدمات المحمول.

ويصل عدد العملاء النشطين إلى مليون مشترك عند قياسها خلال فترة تصل إلى شهر.

وألمح إلى إجراء مفاوضات مع 3 إلى 4 شركات تطويرعقارى على توصيل خدمة الاتصالات الثلاثية والتى تضم صوتا وصورة ونقل البيانات خلال المرحلة المقبلة.

جمال السادات: قيد أسهم الشركة فى البورصة مرهون بالمجموعة الإماراتية

وقال جمال السادات، رئيس مجلس شركة «اتصالات مصر»، إن قرار طرح حصة من أسهم الشركة بالبورصة مرهون بقرار حاملى الحصة الحاكمة من الأسهم المتمثل فى محموعة اتصالات الإماراتية.

وأضاف خالد حجازى، رئيس القطاع المؤسسى بالشركة، أن رأسمال الشركة بلغ 20 مليار جنيه بعد الزيادة الأخيرة التى أجرتها المجموعة منذ فترة، مما يعكس ثقة المجموعة فى السوق المصرية.

وكشف عن أن تقرير قياس جودة الخدمة الصادر عن جهاز تنظيم الاتصالات هو تحسينها على حد تأكيدات وزير الاتصالات.

ولفت إلى أن «اتصالات» أرسلت ملاحظات على طرق عرض نتائج القياسات وحساب النتائج إلى جهاز تنظيم الاتصالات.

وعن محافظ العملاء عبر تطبيق «اتصالات» قال «متولى» إن الشركة تستهدف الوصول إلى 2 مليون مشترك، مبينا أن المحافظ الحالية تبلغ نحو مليون عميل. 

وتقدم الشركة خدمات مالية عبر محفظة تطبيق «اتصالات» منها سداد فواتير الكهرباء والمياه. 

وبدأت الشركة التركيز على خدمات الشمول المالى و المحافظ وتم التوسع فى خدمات سداد فواتير الكهرباء والمياه عبر التطبيق. 

وقال «السادات» إن السوق المصرية تشهد تحديات كبيرة من حيث وجود 4 مشغلين للاتصالات وارتفاع تكاليف تشغيل الخدمة أكثر من وقت إطلاق خدمات اتصالات فى 2007.

وأوضح «السادات» أن «اتصالات» تسير على الطريق الصحيح، مؤكدا أنه يستهدف التركيز خلال الفترة المقبلة كرئيس مجلس الأعمال المصرى الإماراتى على جذب مستثمرين إماراتيين جدد لمصر خاصة مع تحسن مناخ الاستثمار المحلى.

وأكد أن الحكومة تعمل حاليا بمبدأ الشفافية فى التعامل مع المستثمرين وتمتلك السوق ميزة تنافسية بعد تعويم الجنيه فى نوفمبر 2016. 

وأضاف أن استثمارات الشركة فى الخدمات المجتمعية بلغت 100 مليون جنيه. 

وقال «حجازى» إننا نعمل على اختيار المجالات المناسبة فى الخدمات المجتمعية لقطاع التكنولوجيا ولهذا تم تأسيس مؤسسة اتصالات للخدمة المجتمعية، فضلا عن المشاركة فى علاج فيروس «سى» والمشاركة فى حملات 100 مليون صحة. 

وتوقع «السادات» والذى يشغل أيضا منصب رئيس مجلس الأعمال المصرى الإماراتى، أن المرحلة المقبلة ستشهد دفعة فى الاستثمارات الإماراتية بمصر بدعم من التنسيق بين المجلس من الجانب المصرى والجانب الإماراتى والذى يجرى تشكيله حاليا. 

وكشف «متولى» عن زيادة تكاليف تشغيل الخدمة للعملاء منذ تعويم الجنيه فى نوفمبر2016 وحتى الآن بنسبة تتراوح بين 70 و %80.

وقال إن «اتصالات» تلجأ فى أغلب الأحيان إلى دفع رسوم إيجارات مزدوجة لإنشاء محطات الأبراج الجديدة إلى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأشار إلى الشركة تستهدف زيادة أعمالها فى قطاع حلول الشركات إلى %20 مقارنة بـ 10 % حاليا.

دبى – محمود جمال – أحمد على

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »