عقـــارات

اتحاد المقاولين العرب يتبنى فكرة تأسيس تحالفات بين الشركات العربية لإعادة الإعمار

يستهدف اتحاد المقاولين العرب تعظيم مشاركة الشركات العربية في إعمار الدول العربية

شارك الخبر مع أصدقائك

اتفق مجموعة من أعضاء اتحاد المقاولين العرب ،على أن أحد المخططات التي لابد من تفعيلها لإعادة إعمار الدول العربية، هي تعظيم نسب مشاركة الشركات العربية، في تنفيذ مشروعات الإعمار عن طريق تبني فكرة تأسيس تحالفات بين شركات المقاولات العربية.

اتحاد المقاولين العرب يستهدف تعظيم نسب مشاركة الشركات العربية في إعادة الإعمار

قال المهندس درويش حسنين النائب الأول لرئيس اتحاد المقاولين العرب، إن الاتحاد يتبنى عددا من الخطط الفترة المقبلة.

وتستهدف الخطط تعظيم نسب مشاركة الشركات العربية في تنفيذ مشروعات إعادة الإعمار، وغيرها من مشروعات الإسكان والبنية التحتية، وفق حسنين.

تأسيس تحالفات بين الشركات العربية لتنفيذ مشروعات الإعمار

أضاف درويش خلال تصريحات لـ “المال”، أن من ضمن ما يتم التخطيط له تبني فكرة تأسيس تحالفات فيما بين شركات المقاولات العربية.

وأرجع ذلك إلى مواجهة حجم المشروعات الضخمة المتوقع تنفيذها، والتي لا تستطيع شركة القيام بها بمفردها مما يرجح كفة الشركات الاجنبية.

وأكد أهمية عقد الاتفاقيات الثنائية والثلاثية بين الشركات العربية وتفعيلها تحت مظلة اتحاد المقاولين العرب.

وقال إنه تقرر السعي لدي حكومات الدول العربية للعمل علي إتاحة الأولوية أمام الشركات العربية في كافة المناقصات الخاصة بإعادة الإعمار.

حل مشكلة التأشيرات لتسهيل دخول العمالة العربية

وتابع، أن هناك أليات تم اتخاذها لحل مشكلات عديدة.

ومن المشكلات، تسجيل وتصنيف شركات المقاولات العربية، وتسهيل دخول وخروج المعدات والآلات الخاصة بشركات المقاولات، وحل مشكلة التأشيرات لتسهيل دخول العمالة العربية.

وأفاد درويش، أنه تم بحث التنسيق مع البنوك المحلية في الدول العربية.

ويهدف هذا التنسيق إلى حلّ المشاكل الإئتمانية التي تواجه المقاول العربي فيما يتعلق بالتمويل وخطابات الضمان.

ضرورة مشاركة المقاول العربي في كافة مشروعات إعادة الإعمار

وقال المهندس حمدي شحاته أمين عام الاتحاد، إنه أصبح من الضروري مشاركة المقاول العربي في كافة مشروعات إعادة الإعمار حتي لا تستحوز عليها الشركات الاجنبية، خاصة وأن فاتورة إعادة الإعمار باهظة للغاية.

إنشاء قاعدة بيانات تشمل جميع مشاريع إعادة الإعمار

وأشار، إلى أنه تم الاتفاق علي دراسة إنشاء قاعدة بيانات لدي الأمانة العامة للاتحاد تشمل جميع مشاريع إعادة الإعمار المخطط تنفيذها حاليا ومستقبلا.

وتابع، أنه تم توفير المعلومات الكافية عن قيم ومستوى ونوعية أعمال هذه المشروعات لتكون متاحة أمام جميع الشركات العربية الراغبة والمؤهلة لتنفيذ تلك المشاريع.

تسهيلات ائتمانية للمقاول العربي في مشروعات إعادة الإعمار

وأفاد أن هناك سعي لدي مؤسسات وصناديق التنمية العربية والإسلامية بهدف الحصول علي تسهيلات وأفضلية للمقاول العربي عضو اتحاد المقاولين العرب، في مشروعات إعادة الإعمار الممولة منها.

وأشار، إلى أن الاتحاد بادر بتفعيل دور قطاع المقاولات العربي في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة علي الأراضي العربية اعتمادا علي الإمكانات التنموية والقدرات المحلية الذاتية.

وقال المهندس أحمد اليعقوب نقيب نقابة المقاولين الأردنين، إنه يجب التحدث مع المصارف العربية وشركات التأمين لتسهيل عمل الشركات العربية.

وشدد على ضرورة حل بعض العوائق، مثل عدم اعتماد عقد المقاولة العربي الموحد والتحكيم العربي ومسألة تصنيف شركات المقاولات العربية.

وأكد أنه يجب التحرك باستيراتيجية عربية وإنشاء قاعدة بيانات بالاتحاد بها كافة المناقصات المطروحة ويتم نشرها علي موقع الاتحاد.

مخاطبة وزراء الاسكان العرب حول مشروعات إعادة الإعمار

فيما طالب المهندس أحمد اليعقوب، نقيب المقاولين الأردنيين، بمخاطبة مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب للعمل علي حث الجهات المعنية بكل دولة لتطبيق عقد المقاولة الموحد ونظام تصنيف عربي موحد.

وشددعلى أهمية التأكيد علي الهيئات للعمل علي توحيد التصنيف لإمكان قيام الاتحاد بإعداد قوائم بالشركات المؤهلة.

وقال المهندس محمود رمضان رئيس اتحاد المقاولين السوريين، إنه تم عمل تصنيف مركزي باتحاد المقاولين علي مستوي الوطن العربي.

ولفت إلى أنه سيكون هناك رسوم تدفعها الشركات للاتحاد مقابل حصولها علي التصنيف ويجب الضغط علي وزراء الإسكان العرب لإقرار هذا النظام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »