تأميـــن

اتحاد الشركات يقدم مقترحات لمشاركة القطاع الخاص فى منظومة التأمين الصحى الحكومى

قانون التأمين الصحى يتضمن مواد تنص على وجود مشاركة لقطاع التأمين الطبى الخاص فى منظومة التأمين الصحى الحكومى الشامل، والاتحاد فى انتظار الرد.

شارك الخبر مع أصدقائك

قدم الاتحاد المصرى للتأمين عدة مقترحات للجهات القائمة على تطبيق قانون التأمين الصحى ، بهدف بحث دور شركات التأمين وشركات الرعاية الصحية فى منظومة التأمين الصحى الحكومى ، وكشف علاء الزهيرى رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصرى للتأمين والعضو المنتدب لشركة «gig» للتأمين أن قانون التأمين الصحى يتضمن مواد تنص على وجود مشاركة لقطاع التأمين الطبى الخاص فى منظومة التأمين الصحى الحكومى ، ولافتا إلى أن الاتحاد فى انتظار الرد على هذه المقترحات للبدء فى بحث آليات تنفيذها وتطبيقها عمليا.

القانون نص على مشاركة الشركات فى منظومة التأمين الصحى الحكومى

وأضاف الزهيرى أن الاتحاد المصرى للتأمين بحث أزمة وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» من أول يوم ،وتباينت الشركات من حيث حجم التغطية الخاصة بالوباء فبعض الشركات لديها وثائق تأمين تنص صراحة على تغطية الأوبئة، وبعض الشركات الأخرى لا تغطى الأوبئة ولكن غطت وباء كورونا لعملاءها الحاليين فى محفظة التأمين الطبى ، أما النوع الثالث من شركات التأمين فهى تلك الشركات التى ليس لديها محفظة تأمين طبى كبيرة فى السوق ولكنها قامت بتغطية فحوصات اختبار كورونا وسداد تكلفة العلاج لمن يثبت إصابته من عملاءها.

اقرأ أيضا  تطور الأقساط المحصلة بشركات تأمين الممتلكات من يناير حتي أغسطس (جراف)

ويستعد الاتحاد المصرى للتأمين بالتعاون بين الاتحاد العام العربي للتأمين والجمعية المصرية لإدارة الرعاية الصحية لتنظيم الملتقى السادس للتأمين الطبى ، وتحت رعاية الهيئة العامة للرقابة المالية وسوف يعقد الملتقى تحت شعار «صناعة التأمين الطبي والرعاية الصحية  بين مواجهة الأوبئة وبدء تطبيق التأمين الصحي الشامل: مصر كنموذج».

أجندة الملتقى السادس للتأمين الطبى

ويناقش الملتقى التعاون بين شركات الأدوية والمستحضرات الطبية من جهة وقطاع التأمين الطبي والرعاية الصحية من جهة أخرى لتقديم خدمة أفضل للمواطن، وأهمية تقديم منتج تأمين طبي ضد الأوبئة المستجدة: دور شركات التأمين ومعيدي التأمين، وكذلك الجديد في الحلول الذكية، الذكاء الاصطناعي والميكنة لدعم منظومة التأمين الصحي الشامل وربطها بمقدمي الخدمة وشركات التأمين.

اقرأ أيضا  يونيو الأعلي في سداد التعويضات بشركات تأمين الممتلكات ومايو الأقل (جراف)

وتشمل أجندة الملتقى دور الهيئات الرقابية في مكافحة الآثار المترتبة عن انتشار الآوبئة وآلية التعامل مع قطاع التأمين الطبي ومنها فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بجانب العديد من الجلسات التى تناقش عدة موضوعات منها دور صناعة التأمين الطبي والرعاية الصحية في تقديم الخدمة تحت مظلة التأمين الصحي الشامل فى مصر، بجانب استراتيجية الشمول التأميني للوصول إلى كل المواطنين ودورها في تغطية المتضررين من الأوبئة وتوفير الحماية التأمينية لهم.

اقرأ أيضا  الإتحاد المصري اللتأمين يدرس توقيع بروتوكول تعاون مع "غرفة التجارة الأمريكية"

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »