تأميـــن

اتحاد الشركات يدرس تطبيق التأمين التكميلى على السيارات إلزامياً

عبر الاستفادة من منصات الفحص الإلكترونى فى منظومة المرور

شارك الخبر مع أصدقائك

وضع الاتحاد المصرى للتأمين خطة لدراسة تطبيق التأمين التكميلى على السيارات إلزاميًا فى السوق، أسوة بالمسئولية المدنية الناشئة عن حوادث المركبات.

الاتحاد المصرى للتأمين بصدد استقبال توصيات الدراسة

وكشف إبراهيم لبيب، المدير التنفيذى للمجمعة المصرية للتأمين الإجبارى عن المسئولية المدنية الناشئة عن حوادث المركبات ورئيس لجنة السيارات بالاتحاد المصرى للتأمين، أن الملف مطروح على جدول أعمال اللجنة خلال 2020.

وأشار إلى إمكانية الاستفادة من تجربة مجمعة التأمين الإجبارى على المركبات، ومنصات الفحص الإلكترونى فى منظومة المرور، ومنصات الشحن الكهربائى للسيارات.

وأضاف أن توصيات الدراسة سترفع للمجلس التنفيذى لتأمينات الممتلكات فى الاتحاد المصرى للتأمين، كما سيتم عرضها على هيئة الرقابة المالية لاتخاذ ما تراه مناسباً.

وقال إن هذا الأمر يحتاج إلى تعديل تشريعى وتعاون بين شركات التأمين.

وأرجع ذلك إلى أن أن كلًا من «الإجبارى» و«التكميلى» يمثلان أكثر من %35 من أقساط نشاط «الممتلكات والمسئوليات».

وأكد أن السوق تحتاج إلى مرونة فى اتفاق الشركات على الحصص فى «التكميلى» أسوة بما تم فى مجمعة «الإجبارى».

وأكد على ضرورة دراسة السعر جيدًا، وتطبيقه بشكل موحد لتلتزم به جميع الشركات، وآلية إجراء الإصلاحات والصيانة ومدى الحاجة إلى اتفاقيات إعادة تأمين.

وأكد أيضا ضرورة دراسة حاجة «التكميلى» لمجمعة تأمين أو يتم دمجه فى مجمعة «الإجبارى» على السيارات الحالية.

تطبيق التأمين التكميلى إلزاميًا يحصل المواطن على خدمات أفضل

وأشار إلى أنه فى حال تطبيق التأمين التكميلى إلزاميًا يحصل المواطن على خدمات أفضل من المتوفر حاليًا فى التأمين التكميلى على السيارات.

وضرب مثلا بإمكانية توفير قطع غيار جيدة وليست مغشوشة أو منتهية الصلاحية ، إلى جانب تطوير الخدمات المقدمة حاليًا، التى تحتاج إلى ثورة للخروج بها بعيدًا عن النمطية.

وأوضح أن شركات التأمين تتحمل تعويضات ومطالبات لعدة مرات نظرا لبعض الممارسات الضارة والتلاعب وافتعال الحوادث، واستخدام قطع غيار منتهية الصلاحية، مثل تيل الفرامل الرديئة التى لا تزيد صلاحيتها عن شهر، ويترتب عليها وقوع المزيد من الحوادث نتيجة الغش.

وكشف أنه فى حالة تطبيق التأمين التكميلى إلزاميًا يمكن التفاوض الجماعى مع وكلاء وورش الصيانة للحصول على أفضل الأسعار، وحصول الورش على شهادات معترف بها مع توافر قطع الغيار المناسبة .

وشدد على إمكانية تواجد مهندسى التأمين فى ورش الإصلاح المعتمدة بصفة مستمرة لمعاينة السيارات قبل وبعد الحادث، لتقدير قيمة الضرر وتكلفة الإصلاح، وتصوير السيارة المصدومة وإرسال صورها وبياناتها مباشرة إلى شركة التأمين.

ويغطى التأمين التكميلى التقديرات المالية المقررة على السيارات الهالكة أو التلف الجزئى الذى يصيب المؤمن عليها وملحقاتها وقطع غيارها، والحريق والسرقة، وأى خسارة تنتج عن فقدان أو تلف جزئى أو كلى للمركبة فى حال تحقق الخطر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »