تأميـــن

اتحاد التأمين يوصى باستخدام التحاليل التنبؤية للتغلب على تسرب المطالبات

إن المؤثر الأكبر الذي يمكن تساعد شركات التأمين على زيادة ربحيتها هي تقليل نفقات تعويض المطالبات غير الضرورية، أو ما يعرف ب"تسرب المطالبات".

شارك الخبر مع أصدقائك

تعمل شركات التأمين في سوق مليء بالتحديات من حيث قدرتها على توليد عوائد كافية للمستثمرين و يعد الإنفاق على تعويض المطالبات أكبر عنصر في قاعدة نفقات شركة التأمين، لذا فإن المؤثر الأكبر  الذي يمكن تساعد شركات التأمين على زيادة ربحيتها هي تقليل نفقات تعويض المطالبات غير الضرورية، أو ما يعرف بتسرب المطالبات، و يمكن أن يؤدي التركيز على تقليل هذه النفقات إلى تقديم وفورات مادية لشركات التأمين ذات تأثير مباشر على الربحية ومن ثم على عوائد المستثمرين.

اقرأ أيضا  «إليانت للوساطة» تراهن على تأمين المشروعات المتوسطة

أهمية التحكم فى المطالبات

وأوضح الاتحاد أنه يعد التحكم في تسرب المطالبات طريقة مهمة في تقليل التكلفة النهائية للمخاطر التي تتعرض لها الشركة. كما أنها وسيلة لتميز الشركة عن المنافسين.

آلية مواجهة تسرب المطالبات

و يوصي الاتحاد المصري للتأمين بالاستخدام السليم لأنظمة المطالبات ، وتحليل التقارير الأساسي ، والأدوات المتقدمة مثل التحليلات التنبؤية ، باعتبارها الأساليب العلمية المحققة عمليا لعلاج مشكلة تسرب المطالبات.

اقرأ أيضا  مجموعة أليانز للتأمين تؤسس قسمًا جديدًا للنشاط التجاري العالمي

يمكن  لشركات التأمين التصدي بشكل استباقي لإشارات الإنذار المبكر لتسرب المطالبات باستخدام الميكنة والذكاء الاصطناعي، ومنها على سبيل المثال  متوسط ​​تكاليف التسوية وبالنظر إلى هذا الاتجاه بمرور الوقت يمكن أن يعطي دليلاً على قيم المطالبة، وإذا كان يتجه نحو الأعلى باستمرار، فمن الضروري إجراء مزيد من التحقيق لتحديد ما إذا كان هناك تسرب للمطالبات ، وهناك عبء مسوّي المطالبة  حيث يمكن الشركة من تقييم مسوي المطالبات المثقلة بالأعباء قبل حدوث تسرب للمطالبة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »