تأميـــن

«إيون»: هناك تغير إلزامى لأولويات شركات التأمين بعد تفشى كورونا

استخدام متسارع للتكنولوجيا واعادة توزيع الموارد وادارة محترفة للمخاطر

شارك الخبر مع أصدقائك

 أظهر تقرير جديد صادر عن وسيط إعادة التأمين ايون  Aon أن هناك تغيرا إلزاميا لأولويات شركات التأمين بعد تفشى فيروس كورونا.

وأوضح أن أن 82٪ من الشركات العالمية لم تصنف وباءً أو أزمة صحية كبيرة أخرى ضمن أكبر 10 مخاطر قبل تفشي COVID-19.

وقالت إيون فى في استطلاع أجرته إن أقل من 30٪ من المشاركين في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا إن لديهم خطة جائحة قائمة قبل COVID ، بينما كان هذا الرقم في أمريكا الشمالية 31٪ و 52٪ في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ولفت ايون إلى أن هذه النتائج تظهر أنه “من الضروري للشركات إعادة ترتيب أولويات المخاطر وابتكار واستكشاف استراتيجيات جديدة لإدارة المخاطر” في أعقاب الأزمة.

وتابعت أنه في وقت إجراء مسح إدارة المخاطر العالمية الذي أجرته شركة ايون  Aon في عام 2019 ، أنه تم تصنيف مخاطر الأوبئة في المرتبة 60 من بين 69 نوعًا من المخاطر المحددة.

المخاطر المؤسسية لم تستجب سريعا لتهديد الوباء

وأكدت أنه بسبب ذلك لم تتمكن فرق إدارة واستراتيجيات إدارة مخاطر المؤسسة من الاستجابة بسرعة لتهديد الوباء ، وعندما ضربها ، كافحت بنيتها التحتية للمخاطر للتعامل مع الاستجابة الأولية.

اقرأ أيضا  «أكسا للتأمين» تبدأ تسويق منتجاتها في 42 فرعا للبنك العربي الأفريقي

وبينما تجد الشركات في أجزاء مختلفة من العالم نفسها الآن في مراحل مختلفة من استجابتها لـ كورونا قالت إيون إن أكثر من نصف الشركات العالمية إنها تتوقع أن يستمر COVID-19 في التأثير على أعمالها بعد عام من الآن.

قال روري مولوني ، الرئيس التنفيذي لشركة Global Risk Consulting في ايون انه ليس هناك شك في أن جائحة COVID-19 سيغير بشكل دائم الطريقة التي تعمل بها الشركات .

وأشار أنه لا يزال أمامنا طريق طويل قبل أن نصل إلى” حقبة ما بعد COVID “، ولكن بينما نتحرك نحو مرحلة التعافي ، يجب على الشركات الآن أن تسأل عما يجب أن تبدو عليه إدارة المخاطر والمرونة للمضي قدمًا.

“من بين الأولويات القصوى للشركات التي تسعى إلى إعادة تشكيل أعمالها ، الاستخدام الجديد والمتسارع للتكنولوجيا ، وإعادة توزيع الموارد ، وتخطيط القوى العاملة وإعادة التفكير في مستقبل العمل – هذه ليست سوى بداية لتطور طويل المدى في إدارة المخاطر. “

اقرأ أيضا  «الرقابة المالية» تدرس إضافة وثيقتى تأمين السيارات التكميلى والبحرى لمنظومة الإصدار الإلكتروني

تراخى الحكومة لحدث عالمى مثل كورونا زاد من مخاطر الشركات

كما علق ريتشارد ووترر ، العضو المنتدب لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ، والاستشارات العالمية للمخاطر في شركة ايون قائلا إن استجابة الحكومة كانت بمثابة فجوة مؤقتة ضرورية لحدث عالمي بهذا الحجم ، لكن استطلاعنا يكشف أيضًا عن وجود حاجة واضحة لحلول تحويل المخاطر لدعم التخفيف المؤسسي جهود.

وأوضحن أنه سيتطلب جزء من هذه الرحلة من الشركات إعادة التفكير في الوصول إلى رأس المال جنبًا إلى جنب مع المخاطر ، بالإضافة إلى التعاون المستمر بين القطاعين العام والخاص

وأضاف ووترر من المهم أيضًا أن تبتكر صناعة التأمين استجابة لاحتياجات الشركات المتغيرة ، مما يزيد من التقلبات العالمية والمخاطر الناشئة ستكون حلول التأمين الناجحة في أعقاب الوباء أكثر مرونة واستراتيجية واستهدافًا وقابلية للتطوير

اقرأ أيضا  مصر لتأمينات الحياة تُعلن عن نتائج المؤشرات المالية للعام المالي 2020-2021

وأبرز تقرير ايون أن جزءًا مهمًا من الاستجابة للأزمات والاستجابة لها ، وبناء استراتيجية ناجحة لإدارة مخاطر المؤسسة ، سيكون في ضمان قدرة القوى العاملة على التكيف والتواصل والتعاون عند حدوث أزمة.

لكن الاعتماد المتزايد الذي وضعته المؤسسات على المنصات الرقمية بجسب التقرير يجعلها عرضة للأحداث السيبرانية السلبية وفقدان المعلومات وتأثيرات السمعة على نطاق جديد ، وستتطلب تحديثًا لاستراتيجية إدارة السيبرانية والمخاطر.

وأوضح تقرير ايون أنه يعتقد أنه يجب على قادة المخاطر والأعمال توسيع منظورهم في تقييم الصدمات الكبرى ، وليس فقط الخسائر المتوقعة.

وأضاف: “سيؤدي التنقل في أشكال جديدة من التقلبات ، وبناء قوة عاملة مرنة وإعادة التفكير في الوصول إلى رأس المال ، دورًا في قدرة الشركات على التنقل في الأحداث المستقبلية، وبالمثل ، سيكون من الضروري اتباع نهج أكثر تماسكًا وتكاملاً للتعافي ليس فقط من الوباء ، ولكن من الصدمات المستقبلية”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »