Loading...

«إيفا فارما» تفتتح مركز أبحاث متخصص في الدراسات الدوائية الإكلينيكية

توفير أدوية مصرية آمنة ومبتكرة وبأعلى مستويات الجودة العالمية

«إيفا فارما» تفتتح مركز أبحاث متخصص في الدراسات الدوائية الإكلينيكية
إسلام عزام

إسلام عزام

8:16 م, السبت, 14 مايو 22

افتتحت شركة «إيفا فارما» أول مركز أبحاث متخصص في الدراسات الدوائية الإكلينيكية مملوك للقطاع الخاص.

حضر افتتاح مركز «مارك» الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية.

توفير أدوية مصرية آمنة ومبتكرة

 ويستهدف توفير أدوية مصرية آمنة ومبتكرة وبأعلى مستويات الجودة العالمية، وسعر مُناسب، في إطار السعي لدعم المجالات التصنيعية المختلفة بالدولة، وصولاً لتحقيق «الأمن الصحي المصري»، وتوفير كل ما قد يحتاجه المريض المصري.

وتفقد الوزيران مركز مختبرات للأبحاث مُزود بأحدث المُعدات والتقنيات وخدمات البحث العلمي المُتكاملة للباحثين، ووحدات (الجينوم، والأحياء الدقيقة والمناعة وزراعة الخلايا، ووحدة متعلقة بالأيض والبروتينات، والتخزين البيولوجي، ووحدة معلوماتية)، ومركز للتكافؤ الحيوي والبحوث السريرية.

استعرضت الدكتورة سميرة عزت، مدير مركز «مارك» للخدمات الطبية والأبحاث العلمية بشركة إيفا فارما ، الإمكانيات المتواجدة في المركز ودوره المنتظر، حيث يستهدف «مارك»، أن يصبح مركز رائد للبحوث الطبية الحيوية، لتسريع الابتكار والاكتشافات العلمية الدوائية، فضلاً عن إجراء الأبحاث الأساسية، والدراسات والبحوث ما قبل السريرية، وما بعد السريرية، وفق أعلى معايير للجودة والأمان العالمية.

إيفا فارما: «مارك» سيعمل في 5 مجالات

وأضافت الدكتورة سميرة عزت، خلال كلمتها في افتتاح «المركز»، أن «مارك»، سيعمل في 5 مجالات، لدعم مختلف مراحل البحث العلمي المتعلقة باكتشاف الأدوية والعلاجات الجديدة والرائدة.

وأشارت إلى أن «مارك» يضم مركز مختبرات للأبحاث، مزود بأحدث المعدات والتقنيات، وخدمات بحث علمي متكاملة للباحثين.

وأوضحت أن المركز سيضم وحدات لكلاً من «الجينوم، والأحياء الدقيقة والمناعة وزراعة الخلايا، ووحدة متعلقة بالأيض والبروتينات، وللتخزين البيولوجي، ووحدة معلوماتية»، فضلاً عن مركز للتكافؤ الحيوي والبحوث السريرية.

وأكدت أن «مارك» يضع نصب عينيه إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالأمراض المختلفة بهدف ترجمة البحث العلمي والابتكارات إلى حلول رعاية صحية فعالة.

ولفتت إلى أن المركز سيعمل على دعم البحث العلمي، عبر توفير منح، وإقامة ورش عمل، ودورات تدريبية، فضلاً عن فعاليات عبر الإنترنت سيتم الإعلان عنها في حينه.

وعلى هامش الافتتاح، أعلنت إدارة مركز «مارك»، عن انتهاء اختيار مشروعات بحثية تقدمت للحصول على منحة منه لدعم الابتكار والبحث العلمي في أمراض هامة للمجتمع المصري، بينها مجال البكتيريا المضادة للمضادات الحيوية، والعلاج المناعي، وأبحاث السرطان، وتليف الكبد الدهني غير الكحلي.

وتصل قيمة المنح التي تحصل عليها المشروعات البحثية والعلمية الفائزة نحو 3 مليون جنيه لكل اقتراح.