بورصة وشركات

«إيجيبت فاكتورز» تستهدف معاملات بقيمة 4 مليارات جنيه العام المقبل

2.5 مليار جنيه تمويلات أول 9 أشهر من 2021

شارك الخبر مع أصدقائك

تستهدف الشركة المصرية للتخصيم «إيجيبت فاكتورز» المملوكة كليا لمجموعة FIMBank الأوروبية تحقيق قفزة فى حجم معاملاتها العام المقبل لتصل إلى 4 مليارات جنيه، مدعومة بتجاوز مستهدفاتها الموضوعة العام الحالى، فى ضوء النمو المتحقق للشركات مع انحسار تداعيات فيروس كورونا.

التخصيم الدولى يهيمن على نحو %80 من النشاط

كشف ذلك أحمد شاهين الرئيس التنفيذى للشركة فى حوار مع «المال» قال فيه إن نشاط الشركة يرتكز بنسبة %80 على نشاط التخصيم الدولى، وذلك فى ضوء دعم مجموعة FIMBank، والتى توفر للشركة تمويلات بنسبة %50 من إجمالى تمويلاتها.

واستحوذت FIMBank الأوروبية على حصة البنك التجارى الدولى ومؤسسة التمويل الدولية فى إيجيبت فاكتورز عام 2017، كما نفذت زيادة رأس مال بقيمة 15 مليون دولار، ليرتفع رأس مال الشركة إلى 25 مليون دولار.

ويسيطر على الحصة الحاكمة فى FIMBank، بنك الخليج المتحد – البحرين، وبنك البرقان – الكويت، وكلاهما مملوكان لمجموعة شركة مشاريع الكويت «KIPCO»، التى تساهم فى مجموعة من المؤسسات المالية الدولية أبرزها GIG للتأمين.

بداية استهل شاهين حديثه بقيمة المعاملات المستهدفة من «إيجيبت فاكتورز» العام المقبل، لافتا إلى أن الشركة تخطط لتحقيق 4 مليارات جنيه، بدعم من النمو فى أعمالها خلال أول 9 أشهر من العام الحالى.

%70 نموا فى المحفظة بالفترة من يناير إلى سبتمبر

وقال شاهين إن شركته نجحت فى تحقيق نمو نسبته %70 خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى، بدعم من نمو الحركة فى السوق، ورغبة الشركات فى النمو ومضاعفة مبيعاتها، وارتفاع أسعار السلع عالميا خاصة فى قطاعات المعادن، والبتروكيماويات، ما يشير إلى توقعات بتجاوز الشركة بنهاية العام الحالى المستهدفات الموضوعة سابقا بقيمة 3 مليارات جنيه خاصة أن الربع الأخير من العام يتسم بالحركة القوية والرواج لاستحواذ التخصيم الدولى على %80 من نشاط الشركة.

وذكر شاهين أن حجم تعاملات الشركة فى 2020 بلغ 2.5 مليار جنيه، مع اقتناصها حصة سوقية %22 واستحواذها على المرتبة الأولى بين الشركات العاملة فى السوق، وذلك رغم تأثر الأنشطة الاقتصادية.

اقرأ أيضا  الأسهم الأوروبية تتراجع الجمعة بعد عمليات بيع واسعة

وأشار إلى أن العام الماضى مثل تحديا لـ «إيجيبت فاكتورز» نتيجة تداعيات فيروس كورونا على الأنشطة الاقتصادية، وتعطل حركة التجارة الدولية، ما أثر بقوة نتيجة استحواذ التخصيم الدولى على %80من النشاط، إضافة إلى مبادرة البنك المركزى التمويلية بسعر مخفض لبعض القطاعات، والتأجيلات التى تم منحها للعملاء عند تحصيل الأقساط.

وأشار إلى أنه بعد تعافى الشركات قامت «إيجيبت فاكتورز» بتوفير تمويلات قوية لهم، لدعم الأنشطة، وهو ما دعم النشاط لتحقيق طفرة خلال النصف الثانى من العام الماضى، مع العملاء الذن يتمتعون بفرص قوية للنمو.

وأوضح أن القطاعات المستحوذة على النسبة الأكبر من محفظة تمويلات إيجيبت فاكتورز، هى الصناعات المعدنية، والبلاستيك، ومواد التعبئة والتغليف، والإليكترونيات، والملابس والمنسوجات، ومواد البناء، والقطاع الطبى، والقطاعات الخدمية، على صعيد التخصيم المحلى، والدولى.

وعلى صعيد التخصيم الدولى لفت إلى أن «إيجيبت فاكتورز» تتعامل على صعيد الصادرات مع عملاء من بعض الأسواق فى أوروبا، والتى تعد الشريك التجارى الأكبر لمصر، والولايات المتحدة بدعم اتفاق التجارة بين مصر وأمريكا، وكندا، وأفريقيا، وبعض الدول العربية.

دراسة التجارب العالمية فى مزاولة النشاط لشركات السمسرة

وحول إقراض شركات التخصيم لشركات السمسرة، والذى كانت هيئة الرقابة المالية سمحت به فى وقت سابق من العام الحالى، قال شاهين إن الشركة لم تبدأ بعد فى تطبيق ذلك، وهناك عدد من شركات السمسرة خاطبت «إيجيبت فاكتورز» فى هذا الشأن، ولكن الأمر بحاجة إلى الدراسة.

كانت الرقابة المالية أعلنت فى مارس الماضى موافقتها على السماح لشركات التخصيم بتقديم خدماتها لشركات السمسرة فى الأوراق المالية عبر تخصيم الحقوق الآجلة الناشئة عن مزاولة نشاط الشراء بالهامش.

وأشار شاهين إلى إن تطبيق هذه الآلية يتطلب أولا دراسة عدة أمور، يأتى على رأسها الجدارة الائتمانية للعميل، والتى ستمكن الشركة من تحصيل أموالها مجددا، وأيضا التجارب العالمية فى هذا النوع من التخصيم، لافتا إلى أنه ليس هناك تجارب دولية فى هذا النوع من التخصيم، وبالتالى يحتاج للدراسة بشكل أكبر، كما أن استراتيجية الشركة تقتصر على أنواع معينة من التخصيم فى الفترة الراهنة.

اقرأ أيضا  شراكة بين أمازون وأبو ظبي لإنشاء مركز رقمي للبيع بالتجزئة

وتوقع شاهين طفرة كبيرة فى نشاط التخصيم السنوات الخمس المقبلة، وفى حالة تحقق ذلك ستستفيد «إيجيبت فاكتورز» عبر اختراق أنشطة جديدة.

ولفت شاهين إلى أنه فى دول أوروبا الغربية مثل ألمانيا، فرنسا،و اسبانيا، انجلترا يتراوح حجم نشاط التخصيم بين 13 إلى %14 من حجم الناتج المحلى، بينما فى أوروبا الشرقية يتراوح بين 7 و%8، لكن فى مصر هذه النسب ضعيفة للغاية، لأن القانون المنظم للتخصيم صدر منذ 3 سنوات، فضلا عن عدم الدراية الكافية بنشاط التخصيم.

زيادة %100 من حجم التمويلات الممنوحة من البنوك العام الحالى

وكشف شاهين أن «إيجيبت فاكتورز» نجحت فى زيادة حجم محفظة تمويلاتها من البنوك بواقع %100 العام الحالى، فيما فضل عدم الإفصاح عن قيمة التمويلات.

وأشار إلى أن الشركة تعتمد فى تمويلاتها بواقع %50 على 6 بنوك عاملة بالسوق المحلية تتعامل معهم أبرزهم البنك التجارى الدولى، و%50 لمجموعة FIMBank والتى توفر تمويلات بالعملات الأجنبية تدعم الشركة فى نشاطها بالتخصيم الدولى.

وقال شاهين إن «إيجيبت فاكتورز» تضع خطة مستقبلية ترتكز على عدة محاور، بين زيادة رأس مال، وإضافة نشاط التأجير التمويلى، ودراسة تنفيذ عمليات توريق، والطرح بالبورصة.

وتطرق شاهين إلى الأسباب التى أهلت الشركة للفوز مؤخرا بجائزة منظمة التخصيم الدولية للشركة الأفضل على مستوى أفريقيا والشرق الأوسط، حيث حازت على أعلى تقييم على مستوى التصدير والاستيراد بناء على الاستفتاء الذى تعقده المنظمة بين أعضائها والبالغ عددهم نحو 400 عضو يمثلون كبريات البنوك والشركات العاملة فى مجال التخصيم الدولى من 90 دولة حول العالم.

وقال شاهين إن سبب فوز الشركة بالجائزة هو استحواذ التخصيم الدولى على %80 من نشاطها، وذلك فى ظل تركيز مجموعة FIMBank المالكة لها على المعاملات الدولية، وتنشيط التجارة الدولية، كما أن «إيجيبت فاكتورز» هى أول شركة تخصيم تأسست فى مصر منذ نحو 15 عاما.

اقرأ أيضا  البورصة المصرية تغلق على هبوط جماعى خفيف بعد جلستين صاعدتين

لفت أيضا إلى عضوية الشركة لمنظمة التخصيم الدولية والتى تضم أعضاء من كبرى البنوك فى أوروبا، والولايات المتحدة، وشرق آسيا، وشركات مملوكة للبنوك، كما أن المجموعة المالكة للشركة، هى مملوكة لبنوك خليجية، ولديها شبكة فروع حول العالم، وشركات تخصيم، ومؤسسات مالية فى عدة دول، قامت عند تأسيس الشركة بجلب خبراء أجانب من ألمانيا، وإيطاليا، والهند فى نشاط التخصيم لتدريب، وتعليم كوادر الشركة لفترة استمرت لأشهر، ما أثمر عن وجود خبرات فى التخصيم الدولى، كان يصعب وجودها لولا هذا التدريب، لأن ممارسة نشاط التخصيم الدولى يحتاج فترات طويلة من الإعداد، وعادة ما تبدأ الشركات بالتخصيم المحلى ثم تخترق الدولى فيما بعد.

كما قام البنك التجارى الدولى فى بدايات الشركة بدعمها بقوة بكوادر فى مجالات الائتمان، وإدارة المخاطر.

يشار إلى أن نشاط التخصيم يشهد نموا قويا العام الحالى، حيث حقق فى 2020 ما قيمته 11 مليار جنيه، فيما سجل حجم التعاملات خلال أول 7 أشهر من العام الحالى ما يقرب من 10 مليارات جنيه، بنمو %82.6 مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضى.

وتشير إحصاءات منظمة التخصيم الدولية إلى أن حجم التخصيم عالميا فى عام 2020 سجل 2.7 تريليون يورو، منها 520 مليار يورو تخصيم دولى، و2.2 تريليون يورو تخصيم محلى.

جدير بالذكر أن إيجيبت فاكتورز بدأت نشاطها بالسوق المحلية منذ نحو 15 عاما، بمساهمة بواقع %40 من البنك التجارى الدولى، و%40 من مجموعة FIMBank الأوروبية، و%20 لمؤسسة التمويل الدولية عضو مجموعة البنك الدولى.

وفى 2017، تخارج البنك التجارى الدولى، ومؤسسة التمويل الدولية، فى صفقة استحواذ آلت بموجبها ملكية الشركة بالكامل لمجموعة FIMBank المملوكة بشكل غير مباشر لمجموعة شركة مشاريع الكويت «KIPCO».

وحصلت «إيجيبت فاكتورز» على المركز الأول بين شركات التخصيم فى يوليو الماضى، بحجم عمليات 270 مليون جنيه، وحصة سوقية %18.43، وفقا للإحصائيات الرسمية الصادرة عن هيئة الرقابة المالية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »