استثمار

«إيجوث» تفسخ عقد إدارة جراج المتحف المصري مع شركة سعودية

العقد كان يتضمن حصول «إيجوث» على %35 من صافى الأرباح

شارك الخبر مع أصدقائك

كشف شريف بندارى، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق إيجوث ، عن فسخ عقد شركة سيلفر لاين السعودية للشراكة فى بناء وإدارة الجراج المقرر أن تقيمه «إيجوث» بالقرب من المتحف المصرى الكبير والمحالّ الملحقة به.

وقال بنداري، لـ«المال»، إن المشروع سيضمُّ إلى المخطط العام لمنطقة المتحف المصرى الجديد، وجارٍ التفاوض مع الشركة السعودية للحصول على تعويض بشكل ودي.

كانت «إيجوث» قد أعلنت، فى أبريل الماضي، توقيع العقد مع «سيلفر لاين للتطوير والتنمية والاستثمار العقاري»؛ إحدى شركات مسك المتميزة للتجارة.

وكان العقد يتضمن حصول «إيجوث» على %35 من صافى الأرباح، على أن تقوم الشركة السعودية بتنفيذ المشروع خلال عام ونصف العام، باستثمارات تقدر بحوالى 60 مليون جنيه، ويتضمن 66 حارة مخصصة لانتظار السيارات السياحية، و278 فراغًا مخصصًا لانتظار الملاكى والأجرة، و8 فراغات لذوى الاحتياجات الخاصة.

وأشارت الدراسات الاقتصادية للمشروع إلى أنه سيحقق عوائد مالية تصل إلى 362 مليون جنيه خلال 10 سنوات.

وكانت وزارتا الاستثمار والآثار قد أعلنتا، فى يونيو الماضي، إجراءات التأهيل المسبق لإدارة وتشغيل خدمات المتحف المصرى الكبير، ويضم التخطيط له مساحات استثمارية شاسعة، تشمل مركزًا للمؤتمرات يسَع ألف شخص، وصالة سينما حديثة.

ويضم الطرح أيضًا مطاعم مطلّة على الأهرامات، ومنطقة مفتوحة للمطاعم والكافيتريات، ومحالّ تجارية، ومكتبات، ومركزًا لتعليم الحِرف والفنون التقليدية، ومبنى متعدد الأغراض، وحدائق، وساحات واسعة لإقامة الفعاليات الفنية، والثقافية، والأنشطة الترفيهية، ليصبح مجمع المتحف مقصدًا ثقافيًّا، وحضاريًّا، وسياحيًّا، وترفيهيًّا جاذبًا للسياحة المحلية والعالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »