«إيبا» تدعم تواجد السوق المصري في المؤتمر المتوسطي الثاني للتأمين ببرشلونة

«إيبا» تدعم تواجد السوق المصري في المؤتمر المتوسطي الثاني للتأمين ببرشلونة
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 19 نوفمبر 06

أحمد رضوان:
 
في ثاني ظهور لها علي المستوي الدولي ، شاركت الجمعية المصرية لوسطاء التأمين (إيبا) في فعاليات المؤتمر المتوسطي الثاني للتأمين الذي عقد في برشلونة بأسبانيا الاسبوع قبل الماضي ، بعد ان استضافت قبل عدة اشهر اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لوسطاء التأمين.

 
ومثل الجمعية في هذا المؤتمر الذي شهد تواجدا مكثفا من رؤساء اكبر شركات التأمين والهيئات الرقابية في منطقة دول البحر المتوسط كل من المهندس عادل شاكر رئيس الجمعية ، والدكتور وليد عوف نائب الرئيس ، بالاضافة الي إيهاب قاسم و شريف عباس ورجائي عطية اعضاء الجمعية.
 
و كانت فعاليات المؤتمر قد بدأت يوم 7 نوفمبر الماضي بجلسة افتتاحية رأسها  عبد الخالق رؤوف رئيس الاتحاد العربي للتأمين (GAIF ) وحاضر خلالها كل من لويس فرير رئيس جمعية الوسطاء ببرشلونة و ميشيل فالس رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الملاحة ببرشلونة و تم خلال الجلسة الكشف عن الانتهاء من إعداد قاموس لجميع المصطلحات التأمينية بجميع لغات دول البحر المتوسط، و بهذا الخصوص اعلنت الجمعية المصرية أنها ستتبني مشروع ترجمة هذا القاموس للغة العربية لخدمة الوسطاء المصريين و العرب .
 
اما الجلسة الثانية و التي كانت بالمشاركة كمتحدثين خوان بابلو اولمو نائب رئيس التأمين و الصناديق الخاصة بوزارة الاقتصاد الأسبانية و ابراهام ماتوسيان نائب رئيس الأتحاد العربي للتأمين (GAIF ) و ديفيد هراري رئيس الاتحاد الأوروبي لوسطاء التأمين و إعادة التأمين (BIPAR ) ، فقد ناقشت العديد من الموضوعات الخاصة بمعاهد تخرج و تدريب وسطاء التأمين في الدول المتوسطة، في اسبانيا و بيروت و أهمية التدريب لجميع الوسطاء في دول المتوسط استعداداً لتطبيق اتفاقية تحرير تجارة الخدمات الحرة في 2010 و يتطابق ذلك بما تتبناه الجمعية المصرية لوسطاء التأمين (إيبا) من تطبيق خطة تدريبية لأعضائها استعداداً لهذا العام مع المطالبة بمنح الحماية لسوق الوساطة المصرية و هو ما تفعله الدول المتوسطة الاخري حتي 2010 حيث تقوم تلك الدول بتعديل التشريعات المنظمة لعمل الوسطاء (كما تفعل مصر حالياً) استعداداً لهذا الموعد.
 
وفي مداخلة لـ جوم بيرا نائب رئيس التأمين و الصناديق الخاصة للشئون المالية و التخطيط قال إن وزارة الاقتصاد الأسبانية تأخذ بعين الاعتبار عند دراسة أنظمة المعاشات والاستثمار للمشتركين الأنظمة المستحدثة كنظام التكافل الإسلامي حيث يوجد بأسبانيا جالية كبيرة من المسلمين المهاجرين من دول المغرب العربي .
 
يذكر ان اكثر من شركة مصرية و عربية قد تهافتت علي كعكة التكافل في مصر لما تحتويه من عناصر مغرية نظرا لحجم السوق المصري وطبيعة عملائه ممن يفضلون التعامل مع الخدمات المالية الاسلامية بالرغم من ان ادوات  و تطبيقات التأمين التكافلي تبعا لرأي الخبراء لا تختلف عن التأمين التجاري بل علي العكس فإنه اكثر عائدا وربحا علي الشركات الصادرة لوثائقه ولايدرعائد استثمار للعميل مقارنة بالتأمين التجاري.
 
وفي الجلسة الثالثة للمؤتمر و التي رأسها جوزيف سانتاكرو رئيس شركة DKV الأسبانية للتأمين تم مناقشة الفرص و التحديات التي تواجه صناعة التأمين الطبي و تأمينات الحياة وقد دارت المناقشات بين الاطراف المشاركة من دول أوروبية وعربية مثل الاردن والمغرب حول أهمية التفاعل بين انظمة التأمين الصحي الحكومية وبرامج التأمين الصحي التي تصدرها وتديرها شركات القطاع الخاص وأهمية التواصل والتكامل بينها لتحقيق أقصي استفادة للمجتمع .
 
و في الجلسة الرابعة و التي رأسها ميشيل بوتي رئيس شركة ITN فرنسا والتي كانت بمشاركة رؤساء هيئات الاشراف والرقابة علي التأمين في كل من لبنان و المغرب و ليبيا و الجزائر و تركيا و كان من المفترض ان يشارك فيها د. عادل منير رئيس الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين قبل ان يعتذر ، قام علاء عز رئيس اتحاد جمعيات الأعمال الأوروبية بمصر بعرض للحاضرين عن سوق التأمين المصري ومزاياه التنافسية ، كما قام رؤساء الهيئات في الدول السابق ذكرها بعرض موجز عن نشاط التأمين في بلادهم و الحوافز التي يعرضونها للمستثمرين الاجانب لدخول اسواقهم الناشئة نسبياً ، فيما عدا السوق اللبناني الذي اعلن رئيس اتحاد شركاته إيلي نسناس ان لبنان تقوم بدراسة قانون اوف شور استعداداً لأن تكون لبنان مقر السوق الحرة للتأمين (لدول الخليج ) علي غرار البحرين في سوق البنوك كمثال .
 
وظهر من التقارير التي قدمها رؤساء الوفود ان الدول السابق ذكرها في مرحلة تطوير اسواقها استعداداً لتحررها الكامل عام 2010 أو بعد ذلك حسب ما تتفق معه ظروف كل دولة.
 
وفي الجلسة الخامسة التي اختصت بمناقشة دور الشركات العالمية في فتح أسواق جديدة فقد تم تفجير مفاجأة أن شركات التكافل تقوم بإعادة التأمين لدي ثلاث أكبر شركات إعادة تأمين في العالم,MUNICH ،HANNOVER,SWISS والتي تقوم بإنشاء صناديق استثمار خاصة لهذا الغرض .
 
أما الجلسة السادسة و التي شارك فيها رؤساء نقابات الوسطاء في دول أسبانيا و تركيا و لبنان و فرنسا و المغرب و تونس ،قدم كل منهم عرضا عن التشريعات الخاصة بالوسطاء في دولهم و كان لافتا ان الجزائر لا تسمح للوسطاء الأجانب بالدخول الي السوق المحلي لها، اما ليبيا فقد فتحت الباب علي مصراعيه بشرط زيادة رأس المال المحلي المشارك عن الأجنبي (%51) علي الأقل أما لبنان فتشترط وثيقة لأخطار المهنة للوسطاء بمبلغ 100.000 دولار و رأس مال لا يقل عن 15.000 دولار.
 
وفي نهاية المؤتمر تم توقيع بروتوكول هيئة المراقبة للتأمين لدول البحر المتوسط و الذي سيتم الكشف عن ملامحه خلال الفترة القادمة.
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 19 نوفمبر 06