بورصة وشركات

«إى فاينانس» تضخ مليار جنيه فى تطوير البنية التحتية لشركاتها التابعة

إبراهيم سرحان فى أول حوار عقب نجاح الطرح:

شارك الخبر مع أصدقائك

«خطة توسعية» باستثمارات تقدر بقيمة 2.3 مليار جنيه.. ثمار ستقطفها شركة «إى فاينانس» للاستثمارات المالية والرقمية، عقب نجاح طرحها فى البورصة المصرية بمعدلات تغطية هى الأكبر فى تاريخ سوق الأسهم، إذ تعتزم الشركة ضخ حصيلة زيادة رأسمالها فى توسعات متنوعة عبر شركاتها التابعة.

وستستحوذ البنية التحتية للمجموعة الكبيرة – ذراع التكنولوجيا المالية للحكومة المصرية – على نصيب الأسد من حصيلة رأس المال، بالإضافة إلى توسعات الشركات التابعة، وعلى رأسها شركتى « E-CARDS» و«خالص».

وتخطط «إى فاينانس» للتوسع فى أنشطة جديدة من بينها السياحة عبر تطوير بوابات دخول المتاحف المصرية، بالإضافة إلى قطاع النقل عبر ميكنة بوابات السكة الحديد، بجانب اختراق أنشطة التأمين الصحى والضرائب.

كما تخطط «إى فاينانس» لفصل نشاط شركة «خالص» للدفع الإلكترونى خلال الفترة المقبلة، وتأهيلها للطرح فى البورصة بالإضافة إلى شركة «E-CARD ».

«المال» حاورت إبراهيم سرحان، رئيس مجلس إدارة شركة «إى فاينانس» للاستثمارات المالية والرقمية، فى أول ظهور له عقب نجاح طرحها فى البورصة بحصيلة هى الأكبر فى تاريخ السوق بقيمة 5.8 مليار جنيه بمعدلات تغطية قياسية سجلت 61 مرة للطرح العام و11 مرة للطرح الخاص.

وتصدرت شركة «إى فاينانس» للاستثمارات المالية والرقمية قائمة أكبر الطروحات فى البورصة المصرية بقيمة طرح 5٫8 مليار جنيه متجاوزة قيمة طرح الشركة المصرية للاتصالات عام 2005 بقيمة 5.1 مليار.

وتم تنفيذ الطرح العام والخاص لشركة «إى فاينانس» للاستثمارات المالية والرقمية لعدد 417.77 مليون سهم بنسبة 26.10 % من أسهم رأسمال الشركة المصدر بسعر 13.98 جنيه للسهم على شريحتين (عام وخاص) وبقيمة إجمالية 5.84 مليار.

فيما ارتفع سهم «إى فاينانس» فى أول جلسة تداول له منذ قيد وطرح الشركة فى البورصة -الأربعاء الماضي- بنسبة %50 مرتفعًا من مستويات الـ 13.98 جنيه إلى 21.32 جنيه.

«إى تاكس»

فى البداية، قال «سرحان» إن شركته هى الشريك الإستراتيجى للحكومة فى مشروعاتها القومية للدفع والتحصيل الإلكترونى.

وأضاف – فى حواره مع «المال» – أن شركة تكنولوجيا وتشغيل الحلول الضريبية «إى تاكس» التابعة للمجموعة تساهم بقوة فى تنفيذ منظومة «الإيصال الإلكترونى» التى صدرت لها تكليفات من الرئيس عبدالفتاح السيسى بغرض تعزيز حوكمة المنظومة المالية للدولة.

 وتوقع أن تستغرق فترة تنفيذ مشروع منظومة «الإيصال الإلكترونى» حوالى 3 سنوات، مشيرًا إلى أن «إى تاكس» ستصبح الذراع التكنولوجية لمصلحة الضرائب المصرية خلال الفترة المقبلة مما سيعد خطوة مهمة نحو توجه الدولة نحو التحول الرقمى والشمول المالى.

وأوضح «سرحان» أن المنظومة التى تعمل «إى تاكس» علي  تنفيذها تهدف إلى وصول فاتورة الضرائب للعملاء بشكل لحظى إلى جانب الوقوف على حجم العمليات بين الشركات وبعضها، مما يرفع كفاءة المنظومة الضريبية ومكافحة التهرب الضريبى.

وأشار إلى أن زيادة رأس مال «إى تاكس» غير محددة فى الوقت الحالى نظرا لارتباطنا بمجموعة من المساهمين فى الشركة.

إى هيليث

وذكر أن «إى فاينانس» أطلقت بمشاركة الهيئة العامة للتأمين الصحى شركة «إى هيلث»eHealth المتخصصة فى تطوير وإدارة وتشغيل الحلول التكنولوجية والرقمية لتصبح الذراع التكنولوجية لخدمات القطاع الصحى والتأمين الصحى الشامل على مستوى الجمهورية.

مليار جنيه رأس المال المصدر لـ«E-TAX» مدفوع منها 100 مليون

وكشف «سرحان» عن هيكل ملكية الشركة الجديدة بواقع %51، لهيئة التأمين الصحى الشامل، و%35 لصالح «إى فاينانس»، وآخرين، لافتا إلى أن رأس مال الشركة المصدر حوالى مليار جنيه، مدفوع منها 100 مليون.

اقرأ أيضا  مقابل 750 مليون يورو.. إنفستكورب تستعد لبيع دينيز الإيطالية مطلع 2022

وأشار إلى أن تدشين الكيان الجديد يأتى فى إطار خطط تطوير القطاع الصحى فى مصر ضمن إستراتيجية «إى فاينانس» التوسعية لتقديم حلول التحول الرقمى فى جميع القطاعات المهمة.

حصيلة زيادة رأس المال

وكشف «سرحان» عن أوجه إنفاق حصيلة زيادة رأس مال «إى فاينانس» المرتقبة بواقع 2.3 مليار جنيه، لافتا إلى أن هناك خطة لاستثمار تلك الأموال خلال عامين من تنفيذ زيادة رأس المال.

استغلال حصيلة زيادة رأس المال بـ 2.3 مليار خلال عامين

وأوضح أنه من المرجح ضخ 1.1 مليار جنيه من حصيلة الزيادة المرتقبة فى البنية التحتية للشركات التابعة، أى ما يعادل %50 من زيادة رأس المال.

استحواذات جديدة ودخول قطاعات السياحة والنقل والتأمين

وذكر أنه من المرجح استغلال جزء من الحصيلة أيضا فى زيادة قدرات جميع الشركات التابعة التى تعمل فى مجالات مختلفة فى النقل والصحة والسياحة، إلى جانب ضخ المبلغ المتبقى فى الاستحواذ على شركات جديدة وبالفعل هناك دراسة للاستحواذ على حصة أقلية فى شركتين خلال الفترة المقبلة، وتطوير الحالية.

وتوقع الحصول على تمويلات من البنوك إلى جانب زيادة رأس المال لتقوية الملاءة المالية للشركة، موضحا أن حجم التمويل المصرفى المتوقع يتوقف على الفرص الاستثمارية.

ولفت إلى أن الشركات التابعة ملاءتها المالية قوية وحال الحاجة إلى تمويلات إضافية من البنوك سيكون من السهل الحصول عليها مما سيعطى هذه الشركات المرونة للتوسع مستقبلاً.

منصات مختلفة

وأشار إلى أن شركته أطلقت من خلال شركاتها التابعة منصات متنوعة أبرزها قيام شركة «إى أسواق مصر” منصة «أجرى مصر» كأول منصة زراعية رقمية فى مصر بمشاركة وزارة الزراعة.

وقال إن المنصة هدفها توفير الدعم والتمويل للقطاع الزراعى فى مجالات التسويق والحصر للإنتاج الحيوانى والسمكى والداجنى مدعومة بميزة الإقراض الرقمى من خلال البنك الزراعى لدعم سياسات الدولة للشمول المالى والاقتصاد.

ولفت إلى أن شركته أطلقت بدعم فنى وتقنى وتسويقى من شركتها التابعة «إى أسواق مصر» منصة «أيادى مصر» لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والحرف اليدوية والتراثية التى تصنعها السيدات المصريات بمبادرة من وزارة التنمية المحلية.

وأوضح «سرحان» أن منصة «أيادى» بمشاركة وزارة التنمية المحلية ومنظمات دولية ووزارة التضامن والمجلس القومى للمرأة.

ويستطيع أى من أصحاب الحرف اليدوية فتح متجر خاص باسمه على منصة «أيادى مصر» ورفع صور منتجاته وتوصيفها وعرض أسعارها والبيع بشكل مباشر وتحصيل الثمن إلكترونيا.

وقال «سرحان» إن شركة «إى أسواق مصر» التابعة تتولى تشغيل وإدارة متجر إلكترونى متخصص فى تسويق وترويج وبيع النماذج المقلدة من الآثار المصرية بواسطة شركة «كنوز مصر».

يذكر أن المتجر الإلكترونى لمنصة «أيادى» سيسمح للزائر بطلب المنتجات عبر الإنترنت ودفع ثمنها رقميا كما تتولى «إى أسواق مصر» شحن المنتجات إلى العملاء محلياً إلى جميع أنحاء الجمهورية، على أن يتم إتاحة خدمة الشحن الدولى فى مرحلة لاحقة.

اقرأ أيضا  53 شركة سمسرة تحقق نسبًا صفرية بتعاملات الأجانب في البورصة المصرية خلال 11 شهرًا

‏« E-CARDS»

وأكد «سرحان» ان شركة «e – cards» العاملة فى مجال الحلول الذكية المتكاملة انفصلت عن «إى فاينانس» وأصبح لديها مشروعاتها القائمة بذاتها وتستهدف إصدار 7 ملايين بطاقة «ميزة فلاح» وتكافل وكرامة.

7 ملايين بطاقة مستهدفة لـ«ميزة فلاح» و«تكافل وكرامة»

يشار إلى أن «ميزة الفلاح» هى جيل جديد من البطاقات الذكية متعددة التطبيقات للمزارعين، نتجت عن دمج الحيازة الزراعية الإلكترونية (كارت الفلاح) مع (بطاقة ميزة) المدفوعة مقدما، بالتنسيق ما بين البنك المركزى المصرى ووزارة الزراعة والبنك الزراعى المصرى.

ولفت «سرحان» إلى أن وزارة التضامن حصلت على موافقة البنك المركزى على تحويل 4 ملايين كارت تخص «تكافل وكرامة» إلى كروت «ميزة» يمكن من خلالها الحصول على الرواتب والإعانات النقدية إلى جانب استخدامها فى سداد مقابل الخدمات الصحية وغيرها.

وأوضح أن المالك لمشروع «ميزة» الخاص بتكافل وكرامة هو بنك ناصر الاجتماعى فى إطار دوره لتحقيق الشمول المالى.

ولفت إلى أن شركة «e – cards» لديها حصة تتراوح ما بين 50 و60% من بطاقات «ميزة» التى تم إصدارها فى مصر حتى الآن.

واستبعد قيام «إى كاردز» بزيادة رأسمالها خلال الفترة الحالية نظرا لملاءتها المالية القوية.

400 مليون حجم أعمال «E-CARDS» وتوسعات جديدة

وكشف عن أن حجم استثمارات شركة «E-CARDS» التابعة يقدر بنحو 400 مليون جنيه.

وأضاف أن «E-CARDS» تخطط للعمل فى مجال الحلول الذكية التى سيتم الكشف عن بعضها فى مؤتمر «CAIRO ICT» إذ ركزت على مشروعات النقل مثل السكة الحديد، عبر الفوز بمناقصة ميكنة البوابات وتشغيلها عبر أنظمة الدفع والتحصيل الإلكترونى الحكومى.

500 مليون استثمارات «ميكنة بوابات السكة الحديد»

وأوضح أن استثمارات مشروع ميكنة البوابات بمحطات السكة الحديد، تقدر بنحو 500 مليون جنيه، لافتًا إلى أن الشركة تسعى إلى إنهاء وتنفيذ المشروع قبل نهاية العام.

وتتولى «E-CARDS» مشروع ميكنة وتركيب البوابات الإلكترونية داخل 4 محطات رئيسية وهى (القاهرة-الجيزة-سيدى جابر-الإسكندرية)، بينما يشمل عقد التعاون توريد 250 ماكينة البوابات الذكية للمحطات الرئيسية المذكورة داخل هيئة السكة الحديد

«خالص» وخطة مستقبلية

وأشار «سرحان» إلى أن شركات« E-CARDS» أو «خالص» التابعتين من الشركات المؤهلة للطرح فى البورصة مستقبلًا.

وأكد أن «إى فاينانسس تعمل على فصل «خالص» التى تسجل إيرادات كبيرة، إذ سيتم فصلها فى نشاطين الأول «E-HUB» والثانى بمسمي «E-RETAIL ».

وأوضح أن «E-HUB” مسئولة عن الفوترة (الفواتير)، أما « E-RETAIL» ستتخصص فى نشر قنوات رقمية بحيث يتم تقديم أكثر من خدمة عبر منفذ دفع واحد، إذ سيستطيع العميل الحصول على ورق مؤمن مثل شهادات الميلاد والأوراق الرسمية، والدفع بالكارت البنكى أو المحفظة المالية الإلكترونية.

نتعاون مع جهات أمنية لإطلاق خدمة إصدار الأوراق المؤمنة إلكترونياً

ولفت إلى أن «خالص» تتعاون مع جهات أمنية لتقديم تلك الخدمة خلال الفترة المقبلة على مستوى الـ 27 محافظة.

السياحة

وأشار إلى أن شركته ستدخل مجال السياحة عبر ميكنة بوابات المتاحف المصرية.

وقال إن المشروع سيتيح للسائح إمكانية حجز تذاكر دخول المتاحف المصرية عبر منصة «E-ASWAQ» الذى سيحصل على التذكرة عبر نظام الـ« QR CODE» وسيستطيع الدخول بشكل مباشر عبر البوابات التى تم تركيبها بواسطة شركة« E-CARDS».

انتهاء تطوير بوابات المتحف المصرى وشرم الشيخ وتنتقل للأقصر وأسوان

ولفت «سرحان» إلى أن هناك خطة لتطبيق النظام الإلكترونى للبوابات والحجز على مستوى 32 متحفا على مستوى الجمهورية، حيث تم البدء بمتحف شرم الشيخ والمتحف المصرى، موضحًا أن شركته تخطط لتطبيق النظام فى محافظات الأقصر وأسوان.

اقرأ أيضا  توقعات بتحرك البورصة لاختبار منطقة المقاومة 11450-11600 نقطة

وأكد أن هناك حالة تكامل بين الشركات التابعة، إذ مثلًا يتم الحجز عن طريق« E-ASWAQ » وبوابات الدخول« E-CARDS» فيما يمكن السداد النقدى عبر «خالص» إن كانت هناك منافذ للشركة.

البنك الإلكتروني

وعن خطة البنك الإلكترونى، كشف «سرحان» أن شركته تخطط للحصول على رخصة البنك الإلكترونى خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن الشركة تترقب اشتراطات البنوك الإلكترونية التى سيصدرها البنك المركزى خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أنه فى حال اشتراط البنك المركزى الدخول مع بنك تجارى فى تأسيس البنك الإلكترونى، سيتم دراسة الشريك واختيار البنك والبدء فى الإجراءات، إما إذا سمحت الشروط تأسيس بنك إلكترونى دون شراكة بنكية، فإن الشركة تمتلك الملاءة المالية لتفعيل ذلك النشاط خاصة عقب الطرح فى البورصة.

وأوضح أن تحول «إى فاينانس» لبنك إلكترونى يعد أحد الأحلام الكبرى للشركة مستقبلًا، خاصة أن البنك الإلكترونى سيخدم العديد من العملاء سواء المؤسسات أو الأفراد.

تمويل التوسعات

وفيما يتعلق باحتياجات «إى فاينانس» التمويلية، أكد «سرحان» أن شركته فى الغالب الأعم ستحتاج إلى قروض بنكية بجانب حصيلة زيادة رأسمال الشركة البالغة 2.3 مليار جنيه الناتجة عن الطرح فى البورصة.

وأضاف أن تحديد تلك الاحتياجات سيكون مرتبطا بخطط الشركات التابعة التوسعية، فعلى سبيل المثال شركة «E-CARDS» لديها ملاءة مالية قوية فى الفترة الراهنة تمنحها القدرة على الاقتراض بحدود معينة من البنوك، فإذا كانت هناك مشروعات كبيرة تحتاج إلى زيادة رأسمال «E-CARDS» سيتم دراسة الأمر.

التوسع الخارجي

وعن خطة التوسع الخارجى، كشف أن شركته ستبدأ دراسة الملف من خلال شركة متخصصة عقب انتهاء عملية الطرح التى استحوذت على كامل تركيز الشركة خلال الفترة الماضية.

وأضاف أن هناك نية للدخول فى أسواق أفريقية وعربية خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن «إى فاينانس» باتت تمتلك علاقات مع بعض الدول ستمكنها من الحصول على معلومات عن الأسواق المستهدفة، والتى من أبرزها أسواق ليبيا والعراق والسودان وعدد من الدول الأفريقية.

وأوضح «سرحان» أن شركته تستهدف إقامة مشروعات قومية فى تلك الدول المستهدفة تمنحها الاستمرارية فى الأسواق مما يعظم من إيراداتها وعوائدها الاستثمارية، وليس الاكتفاء بمشروعات بيع خدمات تكنولوجية.

القيد المزدوج

وكشف أن شركته تأمل فى قيد أسهمها فى بورصة خارجية مستقبلًا، لتعظيم قيمة الشركة ومكانتها بجانب زيادة العوائد للمساهمين.

وأضاف أن الشركة فى حالة توفير متطلبات التواجد فى بورصة خارجية، ستبدأ دراسة الأمر لأنه يعد أحد أهداف الخطة المستقبلية .

وبلغت إيرادات «إى فاينانس» 1.2 مليار جنيه خلال عام 2020 بمعدل نمو سنوى مركب %30 بين عامى 2018 و2020، فيما بلغت الإيرادات 904 ملايين جنيه خلال النصف الأول من عام 2021.

وبلغت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 465 مليون جنيه بمعدل نمو سنوى مركب %35 بين عامى 2018 و2020، فيما بلغت الأرباح التشغيلية 379 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2021.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »