سيـــاســة

إهداء إلى روح جلال عامر

حين شاهدت كاتبنا الراحل جلال عامر يلتقى محبيه فى ساقية الصاوى فوجئت بأدبه الجم ودماثة خلقه الشديدة، حين رحل شعرت بقلبى كسيرا، عم جلال افتقدك، ما أشد حيائك وما أحد ذكائك، ما أجمل تواضعك وما أصفى جدولك، حاشيتك ما أرقها…

شارك الخبر مع أصدقائك

حين شاهدت كاتبنا الراحل جلال عامر يلتقى محبيه فى ساقية الصاوى فوجئت بأدبه الجم ودماثة خلقه الشديدة، حين رحل شعرت بقلبى كسيرا، عم جلال افتقدك، ما أشد حيائك وما أحد ذكائك، ما أجمل تواضعك وما أصفى جدولك، حاشيتك ما أرقها وسخريتك ما ألطفها . كنت فريدا فى غرابتك وغريبا فى فرادتك لكنك كنت أليفا وكنت أحبك، منذ قريب حلت ذكراك فإلى روحك الشفيفة أهدى هذه الكلمات التى وإن لم تشبهك كثيرا فإن ظلا من شجرتك الوارفة يرف عليها :

لكل وقت أدان ولكل شىء مكان . يقول الفرنسيون إن «عصير البرتقال فى الصبح ذهب وفى الليل تعب » ، ويقول الناس القتل فى العادة جريمة وفى الحرب بطولة، وأقول ويقول الناس فيروز للصباح وعبد الحليم للظهيرة وأم كلثوم لليل، الزمالك للترفيه والمهندسين للشراء وخان الخليلى لليالى رمضان، السيدة أخت الحسين، ونجيب «بين القصرين » وسحابة الصيف «لا تطفئ الشمس » ، الصعيد للثأر وبحرى مصب النهر ومينا موحد القطرين، الليل للسكينة والنهار للسعى .الخليج للرزق والغرب للعلم .. الساحل الشمالى للصيف والبحر الأحمر للشتاء .. الخماسين للربيع والسمان للخريف والورد أحمر الخدين، الصوف للشتاء والحرير للصيف والإكرام للضيف . النهاية السعيدة فى أفلام زمان والفروسية انتهت من أيام زمان والنذالة مستمرة فى كل زمان ومكان، الشيشة للكييفة والطاولة للحريفة ولا مظاهرات بلا هتيفة، الحكمة للشيوخ والإقدام للشباب، الثورة فى الميدان والجرافيتى على الجدران، وقد قال الشاعر إن «الجود يفقر والإقدام قتال » لكن الكريم لا يضام والجبان يموت حيا، الندى لأهل الندى والعيب شيمة أهل العيب والأصول لأهل الأصول والصبر للفقراء والجنة للصابرين .

النصيحة ممجوجة إلا لمن طلبها والعلم من جد وجده والمال أرق طالبه وسعة لمن ملكه أو احتقره . الحاجة مذلة والقناعة كنز والسكوت من ذهب، صاحب الحاجة أرعن وصاحب الزوجتين قادر أو فاجر وصاحب السرعة حاذق أو أهوج، وما أتى فى غير أوانه بين ممجوج لشذوذه ومرغوب لندرته .

الحليب للرضع، والرغيف الأسمر للفقراء والفول للشعب، الدقة للسميط والسلق للقلقاس والذرة والبطاطا للباعة السريحة، الكحك للعيد الصغير والخروف للعيد الكبير والبيض والفسيخ لشم النسيم .البطيخ للصيف والبرتقال للشتاء، الشربات للأفراح والعسلية للأطفال والشيكولاتة للباحثين عن السعادة واللحم للباحثين عن القوة والجرجير للباحثين عن الشهوة وفنجان القهوة صاحب للسيجارة، الفريسكا سرحت من الشواطئ للمدن والسميط هجر الشوارع للمخابز، الطماطم مجنونة والصبر طيب .. الكذب خيبة والطيبة بلوى، الطرب أصيل والغيرة نار، الحيرة مرة والصحبة حلوة و «اللى بنى مصر كان فى الأصل حلوانى ».

الندى للفجر والعصافير للصباح والسمك لصيد العصارى والخفافيش للظلام والنجوم لليل .

الطفل أبو الرغبات والمراهق أبو الطلبات وذو العاهة جبار والحب أعمى والغريب أعمى ولو كان بصيرا .

الكتكوت فصيح والبطة البيضاء لها أختان واحدة سوداء والأخرى عرجاء، الثعلب يأكل الدجاج والقطط سمان لأن هناك من أعطاها مفتاح الكرار، البلبل صداح والغراب نواح وأبو قردان صديق للفلاح وناى الفلاح حزين وزامر الحى لا يطرب، الطوبجى أعمى وباب النجار مخلع والخل وفى إن وجدته والجارية لا تطبخ إلا حين «يكلف » سيدها لكن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة .. البحر غويط واللؤم أغوط، الليل طويل والعمر لحظة، النخلة عالية والبخت مائل وعلى الباغى تدور الدوائر .

النخلتان بلحهما دوا والعرقسوس شفا وخمير، العسل ترياق والحبة السوداء شفاء من كل داء والعشق دواؤه النسيان .

اليأس راحة والدين سماحة .الظلم باطل والله حق . العبد فى التفكير والرب فى التدبير . فى اللؤلؤ أمل المحار وفى الغيم وعد الإمطار . النور فى المشكاة وفى قلب العبد أمل النجاة . الآبق فى عزلته والعاشق فى صبوته والعابد فى خلوته . العلم نور والجهل ظلمة . العتمة فى قلب الحاقد والنور فى قلب المؤمن والله نور السماوات والأرض . النور والظلمة لا يجتمعان والأزل والأبد صنوان .الضعف فى القوة والقوة فى الضعف . ينبجس الماء من الصخر ويخرج الحى من الميت ويخرج الميت من الحى . لكل بداية نهاية وبعد كل نهاية بداية . وأنا هنا أنتهى لكى أبدأ من جديد .

شارك الخبر مع أصدقائك