اقتصاد وأسواق

إنشاء أول معمل لاختبارات الأمان في لعب الأطفال

أشرف فكري:   وافق المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة علي إنشاء معمل متكامل لاختبارات التحقق من متطلبات الأمان في لعب الأطفال. يهدف القرار إلي تحقيق أعلي مستوي من مستلزمات ومتطلبات الأمان في لعب الأطفال لحمايتهم من الألعاب غير…

شارك الخبر مع أصدقائك

أشرف فكري:
 
وافق المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة علي إنشاء معمل متكامل لاختبارات التحقق من متطلبات الأمان في لعب الأطفال. يهدف القرار إلي تحقيق أعلي مستوي من مستلزمات ومتطلبات الأمان في لعب الأطفال لحمايتهم من الألعاب غير المطابقة لمواصفات الأمان والصحة خاصة بعد تلقي شكاوي خلال الفترة الأخيرة.
 
وقال رشيد في بيان صحفي أمس إن هذا المعمل يأتي في إطار البرنامج القومي للجودة وخطة الوزارة لإنتاج سلع بمواصفات عالية الجودة للحفاظ علي صحة وسلامة المستهلكين، لافتا إلي أن إنشاء المعمل يتزامن مع جهود الوزارة في تحديث واعتماد معامل الاختبارات في جميع القطاعات التخصصية وعلي مستوي معامل الحكومة والقطاعين العام والخاص باعتبارهما أحد عناصر مكون الجودة.
 
وتجري حاليا دراسة لإنشاء المعمل علي أحدث النظم الأوروبية وبتمويل من مركز تحديث الصناعة ومن خلال الهيئات والشركات العالمية المتخصصة والمعروفة عالميا في هذا المجال.
 
كان عدد من الدول الأوروبية والعربية قد رفض السماح بدخول شحنات كبيرة لوجود أنباء عن احتوائها علي مواد قاتلة، وقامت بمسح الأسواق وتحويل تلك المنتجات إلي المختبرات والمعامل الطبية لتحليلها.
 
كما قامت بإجراء بعض الدرسات الفنية والصحية علي بعض شحنات ألعاب الأطفال الصينية حيث ثبت احتواء بعضها علي مادة رصاص قاتلة بالهياكل والطلاء. تؤدي إلي تسمم الدم والسرطان والعمي.
 
من جانبه أكد الدكتور محمود عيسي رئيس هيئة المواصفات والجودة ان هذا المعمل المتخصص في لعب الأطفال سيكون مجهزا علي مستويات تضاهي المستويات العالمية وسوف يكون أول معمل مجهز ومتكامل علي مستوي المنطقة العربية كما سيكون أول معمل متكامل يكشف عن مخاطر المواد الملونة غير المسموح بها والعناصر الخطيرة في لعب الأطفال.
 
ويبين المركز مدي ما توفره المصانع من حماية عندما يتعامل الطفل مع لعب بها حواف حادة أو مواد تنفصل من المنتج وتسبب ضررا صحيا عليه.
 
وأوضح الدكتور محمود عيسي أن دراسة إنشاء المعمل سوف تبني علي استراتيجية تقييم للمخاطر المتعارف عليها والمخاطر الحالية في لعب الأطفال وتجارب الدول المتقدمة خاصة تجارب الدول الأوروبية.
 
وكشف الدكتور محمود عيسي -رئيس هيئة المواصفات والجودة- أنه سيتم دراسة التشريعات الحالية في هذا المجال والمراجع المناظرة دوليا وتضم استراتيجية الاختبار نوع الوسائل وتكرارية الاختبارات مع دراسة تصنيف مستويات المخاطر والعيوب، كما ستشمل أيضا احتياجات المعمل من الأجهزة في جميع أنواعها الميكانيكية والكهربائية والكيماوية.
 
من جانبه رحب مصدر مسئول بجهاز حماية المستهلك بإنشاء معمل اختبارات الأمان في لعب الأطفال مشيرا إلي أنه سيكون مرجعية لفحص الشكاوي المقدمة من جانب بعض المستهلكين من احتواء بعض العاب الأطفال علي مواد ممنوعة مثل الرصاص الذي يصيب الأطفال بالعمي والسرطان وتسمم الدم.
 
وأشار إلي أن ما حدث العام الماضي تجاه بعض منتجات الصين من اللعب البلاسيتيكة والتي تحتوي علي مادتي الـDEHP وPVC اللتين تسببان السرطان.
 
وطالب المسئول بتشكيل هيئة للرقابة علي ألعاب الأطفال تحت إشراف الصحة وليس الرقابة الصناعية لحماية اطفالنا ووقايتهم من المواد الخطرة في ألعاب الأطفال.
 
وتوجد بالسوق المصرية حاليا حوالي 3 ملايين لعبة أطفال نصفها ألعاب ذكاء، و%30 العاب تقليدية و%20 تمثل الألعاب الجماعية وألعاب الفيديو جيم واسطوانات »السي دي« وأكثر من %90 من هذه الألعاب مستوردة من الصين والباقي من الدول الأوروبية حسب بيانات دراسة صادرة عن أكاديمية السادات للعلوم الإدارية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »