سيــارات

إنتاج المصانع البريطانية يهوى 24%

ذكرت وكالة رويترز، أن اقتصاد بريطانيا انكمش بحوالى %0.4 فى أبريل الماضى بعد انخفاضه بحوالى %0.1 فى مارس، مع تراجع إنتاج السيارات بأكبر معدل منذ 25 عامًا

شارك الخبر مع أصدقائك

■ أكبر انخفاض منذ 1995

هبط إنتاج السيارات فى المصانع البريطانية أكثر من %24 خلال شهر مايو الماضى، فى أكبر انخفاض منذ 1995، عندما بدأ تسجيل بيانات إنتاج المصانع كما أن إنتاج معدات وماكينات التصنيع سجل أكبر هبوط منذ 45 عاما.

ذكرت وكالة رويترز، أن اقتصاد بريطانيا انكمش بحوالى %0.4 فى أبريل الماضى بعد انخفاضه بحوالى %0.1 فى مارس، مع تراجع إنتاج السيارات بأكبر معدل منذ 25 عامًا بينما عجزت الشركات عن العدول عن خطط الإغلاق المقررة تبعا لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبى – البريكسيت.

أعلنت العديد من شركات السيارات العالمية بداية العام الجارى عن خطط إغلاق مؤقتة فى أبريل الماضى تحسبا لاضطراب التجارة فى وقت انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبى فى 29 مارس، لكن رئيسة الوزراء تيريزا ماى أرجأت الانسحاب قبل أيام قليلة من الموعد المحدد، وفى وقت لاحق حددت موعدا جديدا فى 31 أكتوبر المقبل، لكن الوقت كان قد تأخر كثيرا لتغيير الشركات خططها.

أغلقت شركة BMW الألمانية للسيارات الفاخرة مصانعها التى تنتج علامات مينى ورولز رويس فى بريطانيا خلال شهر أبريل الماضى كما أغلقت فى نفس الشهر شركة بيجو الفرنسية مصنعها البريطانى المتخصص فى إنتاج العلامة فوكسهول بينما عدلت شركة جاجوار لاند روفر المملوكة لشركة تاتا الهندية إغلاق مصنعها البريطانى من هذا الصيف إلى أبريل الماضى.

أدى إغلاق العديد من الماصانع البريطانية بسبب بريكسيت بريطانيا إلى أتجاه شركتى BMW وجاجوار لاند روفر إلى تكوين تحالف لتطوير تكنولوجيات إنتاج السيارات الكهربائية من خلال العمل معا لتطوير المحركات الكهربائية، وناقلات الحركة والإلكترونيات لتقليل التكاليف، والحفاظ على هوامش الأرباح.

من ناحية أخرى تعاونت شركة فورد الأمريكية مع فولكس فاجن الألمانية لإنتاج السيارات المبتكرة التى تعمل بالطاقة الجديدة، لا سيما الكهربائية بينما لا تزال المفاوضات جارية بين فيات كرايسلر الإيطالية الأمريكية للاندماج مع رينو الفرنسية، فى صفقة تقدر قيمتها 35 مليار دولار.

أكد كلاوس فروليش عضو مجلس إدارة شركة BMW أن التعاون مع جاجوار لاند روفر يساعد على تلبية المزيد من احتياجات المستهلكين للسيارات الجديدة من خلال خفض زمن تطويرها، وطرحها فى السوق بأسرع ما يمكن مع تنفيذ تطبيقات الجيل الخامس المستخدمة فى السيارات الكهربائية وذاتية القيادة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »