Loading...

إنتاج الغاز الطبيعي يرتفع في إسرائيل بنسبة 22% وخطة لزيادة الصادرات لأوروبا

Loading...

تسعى إسرائيل لزيادة الإنتاج وسط بحث الدول الأوروبية عن الغاز الطبيعي حول العالم

إنتاج الغاز الطبيعي يرتفع في إسرائيل بنسبة 22% وخطة لزيادة الصادرات لأوروبا
أيمن عزام

أيمن عزام

7:11 م, الخميس, 25 أغسطس 22

ارتفع إنتاج الغاز الطبيعي في إسرائيل بنسبة 22% في النصف الأول من العام، فيما تخطط الحكومة لزيادة الصادرات إلى أوروبا، التي تعاني من أسوأ أزمة طاقة تشهدها منذ عقود.

وأعلنت وزارة الطاقة عن زيادة الإنتاج إلى 10.85 مليار متر مكعب على أساس سنوي حتى يونيو الماضي، مع زيادة الصادرات إلى الدول المجاورة بنسبة 35% إلى 4.59 مليار متر مكعب، ويرجع جزء كبير من الزيادة إلى الإنتاج من حقلَي تمار وليفياثان شرق البحر المتوسط.

وارتفعت التحصيلات والرسوم من الغاز والمعادن بنحو 50% لتصل إلى 829 مليون شيكل (253 مليون دولار)، كلها تقريبا من الغاز.

صعود إنتاج الغاز الطبيعي

وتسعى إسرائيل لزيادة الإنتاج وسط بحث الدول الأوروبية عن الغاز الطبيعي حول العالم، في ظل ارتفاع أسعار الطاقة بالقارة إلى مستويات قياسية، مع ابتعاد التكتل عن روسيا، المورد الرئيسي، عقب غزو أوكرانيا، كما قلصت موسكو في المقابل صادراتها، مما دفع المشترين إلى البحث عن بدائل قبل الشتاء.

وفي يونيو الماضي، وقَّعت إسرائيل مذكرة تفاهم مع مصر والاتحاد الأوروبي بهدف تعزيز إنتاج وتصدير الغاز في المنطقة، يجري بموجبها شحن الغاز إلى مصر، التي تستورد الجزء الأكبر من صادرات الغاز الإسرائيلية، ثم تعيد تصديره إلى الاتحاد الأوروبي.

ولا يُتوقع أن تكون التدفقات الأولية بموجب الاتفاق كبيرة، لكنها تسدّ جزءا من احتياجات أوروبا من الغاز، بالتزامن مع زيادة الإنتاج الإسرائيلي بشكل أكبر في السنوات المقبلة.

تغيير قواعد اللعبة

غيّرت صناعة الغاز الطبيعي الناشئة في إسرائيل قواعد اللعبة في البلاد، بدخول عائدات تقارب 10 مليارات شيكل خزائن الدولة منذ عام 2004، كما وضعت الاكتشافات قبالة ساحل البحر الأبيض المتوسط البلاد على مسار الاستقلال بشكل أكبر في مجال الطاقة، وكذلك إعادة تشكيل العلاقات الاقتصادية في المنطقة وتعزيز الانتقال إلى الطاقة المتجددة.

وفي الأشهُر الأخيرة، تعرضت تلك الطموحات لانتكاسة بسبب معارضة لبنان قرار إسرائيل نقل منصة غاز عائمة إلى حقل كاريش، بالقرب من الحدود البحرية المتنازع عليها بين البلدين، فيما فشلت حتى الآن المحادثات الجارية بقيادة الولايات المتحدة في التوصل إلى حل.

وقالت وزيرة الطاقة كارين الحرار إنّ زيادة الإنتاج في النصف الأول من العام يساعد إسرائيل على بيع الغاز إلى الاتحاد الأوروبي ضمن الاتفاقية الثلاثية، ورجحت استمرار التوسع في الإنتاج مع بدء تشغيل منصة حقل كاريش.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم شركة “إنرجين”، التي تمتلك حقوق حقل كاريش، عن قرب بدء الإنتاج بالحقل بنهاية سبتمبر المقبل، وأن الشركة تثق بالضمانات الأمنية التي تقدمها الحكومة الإسرائيلية.