بورصة وشركات

«إم إم جروب» تضع خطة لمواجهة التأثير المحتمل لأزمة «هواوى»

إن الخطة البديلة تشمل التحول لعلامات تجارية أخرى، أو خفض نسبة مبيعات هواتف هواوى من إجمالى مبيعات الشركة

شارك الخبر مع أصدقائك

وضعت مجموعة إم إم جروب للصناعة والتجارة العالمية (إم تى آي) خطة احتياطية، ستلجأ لتطبيقها حال تضرر مبيعاتها من الأجهزة التى تحمل ماركة شركة «هواوي» الصينية فى ظل أزمة الأخيرة مع الحكومة الأمريكية، علما بأنها تمثل نحو %15 من إجمالى مبيعات المجموعة فى مصر.

قال أشرف الغنام، مدير علاقات المستثمرين فى «إم إم جروب» -أحد وكلاء هواوى بمصر- إن الخطة البديلة تشمل التحول لعلامات تجارية أخرى، أو خفض نسبة مبيعات هواتف هواوى من إجمالى مبيعات الشركة.

وتابع فى تصريحات لـ«المال»: «تطبيق الخطة البديلة من عدمه يتوقف بشكل أساسى على ما سيحدث مستقبلا، وما ستؤول إليه أزمة «هواوي» الأم، وما ستتخذه الشركة الصينية فى النهاية من إجراءات وقرارات».

وكشف غنام عن استهداف إم إم جروب زيادة بمبيعاتها بنحو %57 العام الحالى لتصل إلى 11 مليار جنيه، مقارنة مع 7 مليارات جنيه العام المنقضي.
وكانت إم إم جروب قد قالت فى إفصاح نُشر على شاشة البورصة المصرية الأسبوع الماضى، إن مبيعاتها من الهواتف المحمولة ماركة هواوى لن تتأثر فى الفترة الحالية، وإن الموديلات الحالية فى السوق المصرية التى تم بيعها أو التى ستباع فى الفترة المستقبلية ستعمل بشكل طبيعي».

وأكدت ثقتها فى قدرة شركة «هواوي» على إيجاد حلول بديلة، حيث أن قرار شركة جوجل العالمية بتعليق علاقاتها مع هواوى سيطبق على الموديلات الجديدة فقط، وستواصل الأخيرة العمل على بناء بيئة برمجيات آمنة ومستدامة، من أجل توفير أفضل تجربة لجميع المستخدمين على مستوى العالم.

وقررت الإدارة الأمريكية مؤخرا إدراج شركة هواوى الصينية، ثانى أكبر منتج للهواتف المحمولة عالميا، على القائمة السوداء بدعوى اتهامات للشركة الصينية، أنها تشكل خطرا على أمن امريكا القومى، بسبب استخدامها شبكة اتصالات من الجيل الخامس، واتخاذ «هواوى» وسيلة لأنشطة تجسس صينية.

وأسفر عن ذلك اتجاه شركات أمريكية وغير أمريكية عملاقة لمقاطعة «هواوى» كان فى مقدمتها «جوجل»، والتى قالت إنها ستقيد وصول الشركة الصينية إلى التحديثات المستقبلية لبرنامج تشغيل أندرويد، والتى تشغل العديد من هواتفها.

وضمت قائمة الشركات المقاطعة أيضا شركات «كوالكوم» و«إنتل» اللتين تعتمد عليهما هواوى فى شراء رقائق هواتفها المحمولة، بجانب باناسونيك، وتوشيبا، ومايكروسوفت، وكينج ستون، وأمازون، وأسماء عملاقة أخرى.

وتعد «إم إم جروب» إحدى كبرى شركات التوزيع المصرية، ويتوفر لها 40 ألف منفذ بيع، كما تقوم بتشغيل عدة أعمال تجارية تشمل الأجهزة الكهربائية، والإلكترونية، والاتصالات، والسيارات، والمواسير، والجرارات، لشركات تشمل سامسونج وهواوى وفودافون ورينج روفر وجاجوار ومازيراتى وبنتلى وكارير وبوش.

وحققت المجموعة صافى ربح مجمع بالربع الأول من 2019 قيمته 142.9 مليون جنيه، مقارنة مع 88.6 مليون جنيه فى الربع الأول من 2018.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »