سيـــاســة

إليوود ومحلب يناقشان كيفية مواجهة الإرهاب

أجرى الوزير البريطاني لشئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توباياس إلوود ورئيس الوزراء إبراهيم محلب، مناقشات حول المصلحة المشترَكة لبريطانيا ومصر في مكافحة الإرهاب، واتّفقا على أن إلحاق الهزيمة بالإرهاب لا يتطلّب ردًّا أمنيًّا قويًّا فَحَسب بل يتطلّب أيضًا عملًا سياسيًّا واقتصاديًّا لتعزيز أصوات السلام ولمواجهة أيديولوجيا التطرُّف العنيف المسمومة، وفقا لبيان صحفى صادر عن السفارة البريطانية بالقاهرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

سمر السيد:

أجرى الوزير البريطاني لشئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توباياس إلوود ورئيس الوزراء إبراهيم محلب، مناقشات حول المصلحة المشترَكة لبريطانيا ومصر في مكافحة الإرهاب، واتّفقا على أن إلحاق الهزيمة بالإرهاب لا يتطلّب ردًّا أمنيًّا قويًّا فَحَسب بل يتطلّب أيضًا عملًا سياسيًّا واقتصاديًّا لتعزيز أصوات السلام ولمواجهة أيديولوجيا التطرُّف العنيف المسمومة، وفقا لبيان صحفى صادر عن السفارة البريطانية بالقاهرة.
 
جاءت المقابلة مع رئيس الوزراء قبل زيارته إلى مشروع تطوير قناة السويس، وسيقوم مع شركات بريطانيّة في مجالَي التشييد والقانون بمقابلة الفريق مهاب مميش، لبحث فرص الاستثمار والتجارة المتاحة للأعمال التجاريّة البريطانيّة.
 
وأكَّد إلوود على التزام بريطانيا بدعم الاقتصاد المصري من خلال التجارة والاستثمار كأساس لمصر التي تنعم بمزيد من الأمان والازدهار والديمقراطيّة، ورافقه خلال الاجتماع السفير البريطاني لدى مصر، جون كاسن، وممثِّلون عن ثلاث شركات بريطانيّة كُبرى عاملة في مصر هي “بريتش بتروليوم”، و”بريتش غاز”، و”اتش اس بي سي”.  
 
وأوضح إلوود أن بريطانيا تدعم الاستعدادات التي تقوم بها مصر للإعداد لمؤتمر الاستثمار في شهر مارس، وتناقشا بشأن كيفيّة جعل مصر مكان أكثر جاذبيّة للاستثمار والأعمال، من خلال إصلاح قوانين الاستثمار المصريّة وتقليل اللوائح.. وألقى الضوء على أهميّة تزامن الإصلاح السياسي مع الإصلاح الاقتصادي، كما ناقش مع رئيس الوزراء محلب أهمِّيّة إعلاء سيادة القانون، وتحسين الشفافية، وضمان احترام حقوق الإنسان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »