بورصة وشركات

إلغاء بيع 84 ألف مترأرضٍ وراء خسائر «المنتجعات السياحية»

أرجع أيمن طه، مدير علاقات المستثمرين بالشركة المصرية للمنتجعات السياحية، تكبد الشركة خسائر بقيمة 44.88 مليون جنيه خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالى، إلى إلغاء عقد بيعها قطعة أرض بمساحة 84 ألف متر مربع بالمرحلة الثانية بسهل حشيش بقيمة 62 مليون جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:

أرجع أيمن طه، مدير علاقات المستثمرين بالشركة المصرية للمنتجعات السياحية،
تكبد الشركة خسائر بقيمة 44.88 مليون جنيه خلال الشهور التسعة الأولى من
العام الحالى، إلى إلغاء عقد بيعها قطعة أرض بمساحة 84 ألف متر مربع
بالمرحلة الثانية بسهل حشيش بقيمة 62 مليون جنيه.

وأوضح أن فسخ العقد يعود إلى عدم التزام المشترى بسداد الأقساط فى المواعيد
المتفق عليها، لافتًا إلى أن الإلغاء أسفر عن تكبد «المنتجعات السياحية»
خسائر فروق عملة بقيمة 11 مليون جنيه نظرًا لأن مبيعات الشركة تتم
بالدولار، وبلغت قيمة قطعة الأرض عند توقيع عقد البيع فى 2008 نحو 11.6
مليون دولار.

وعلى صعيد الربع الثالث سجلت الشركة صافى خسائر بقيمة 23.6 مليون جنيه،
مقابل صافى خسائر 9.66 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من عام 2013.

وأشار طه إلى أن هناك جوانب إيجابية فى نتائج الشركة خلال الشهور التسعة
الأولى من العام، حيث حققت إيرادات بقيمة 48.53 مليون جنيه، مقابل 7.74
مليون جنيه بمعدل نمو %84، وهو نمو ناتج عن بيع قطعة أرض بمساحة 7500 متر
مربع بالمرحلة الأولى بسهل حشيش بقيمة 22.9 مليون جنيه، إلى شركة أوسكار
للتنمية والاستثمار العقارى والسياحى، إلى جانب بيع أراضٍ مخصصة للفيلات
بمشروع جمران مقابل 914 ألف جنيه.

وتابع: الشركة حققت إيرادات مقابل تقديم خدمات بمنطقة سهل حشيش بقيمة 30.38
مليون جنيه، خلال أول تسعة أشهر من العام الراهن، وتشمل تلك الخدمات توريد
المياه والكهرباء والاتصالات ومياه الرى والصيانة والحراسة والنظافة.

وأكد أن «المنتجعات السياحية» تسعى حاليًا للحصول على موافقات الهيئة
العامة للتنمية السياحية، لمواصلة تطوير مشروعى جمران وصوارى بسهل حشيش
للبدء فى الأعمال الإنشائية حيث من المرتقب أن يشكل المشروعان مصدرًا
رئيسيًا للإيرادات فى المستقبل. 

شارك الخبر مع أصدقائك