استثمار

إقبال من شركات «الطيران» على شراء شهادات القناة

صرح وزير الطيران المدنى حسام كمال، أن الوزارة لم تستقر بشكل نهائى على مواقع الـ3 مطارات المخطط تنفيذها لخدمة مشروع محور قناة السويس، متوقعًا الاستقرار على مواقع المطارات قريبًا.

شارك الخبر مع أصدقائك

ودعاء محمود:

صرح وزير الطيران المدنى حسام كمال، أن الوزارة لم تستقر بشكل نهائى على مواقع الـ3 مطارات المخطط تنفيذها لخدمة مشروع محور قناة السويس، متوقعًا الاستقرار على مواقع المطارات قريبًا.

ويضم مشروع تنمية محور قناة السويس إنشاء 3 مطارات فى مواقع داخل «رأس سدر» و«العريش» وجنوب سيناء.

ولفت الوزير لـ«المال» إلى أنه جار نقل ملكية أراضى مطار «رأس سدر» على مساحة مليون متر من هيئة التنمية السياحية إلى وزارة الطيران خلال الشهر الحالى، بغرض المضى فى طرح مشروع إنشاء المطار بنظام حق الانتفاع.

وأشار إلى أن الوزارة تعكف على فض المظاريف الفنية لمشروع «الايربورسيتى» حول مطار القاهرة الدولى خلال الشهر الحالى، متوقعًا دراسة العروض فى غضون شهر بغرض الإعلان عن العرض الفائز.

تجدر الإشارة إلى أن الوزارة تلقت 8 عروض بشأن المنافسة على المرحلة الأولى من المشروع على مساحة 300 ألف متر.

وقال الكابتن إيهاب محيى، رئيس الشركة الوطنية للملاحة الجوية التابعة لـ«القابضة للمطارات»، إن الشركة حصلت على موافقة «القابضة» لشراء شهادات استثمار بمشروع محور قناة السويس تبلغ قيمتها 20 مليون جنيه.

وتوقع أن تتم عملية الشراء خلال الأسبوع الحالى بغرض المساهمة فى تمويل المشروع.

من جانبه قال اللواء عادل محجوب، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للمطارات، التابعة لـ«القابضة للمطارات»، إن الهدف الرئيسى وراء شراء الشركة شهادات فى مشروع تنمية محور قناة السويس، يكمن فى المشاركة فى المشروعات القومية، التى تتولى الدولة تنفيذها خلال الفترة الحالية.

واعتبر أن القيمة التى تم شراء الشهادات بها، البالغة 100 مليون جنيه بسيطة، بالمقارنة مع حجم الاستثمارات التى تنفذها الشركة فى المطارات التابعة على مستوى الجمهورية، مشددًا على أن الشركة لا تسعى بالاستثمار فى المشروع إلى تحقيق أرباح.

واستبعد أن يتم استغلال العوائد المتوقعة من الشهادات فى المشروعات الكبيرة التى تنفذها الشركة، وتابع أن تكلفة المبانى التى تعكف الشركة على إنشائها فى الفترة الحالية ضخمة للغاية بالمقارنة مع حجم العوائد.

وشدد على أن قرار الشركة بالاستثمار فى شهادات قناة السويس، ليس قرارًا فرديًا وإنما يأتى ضمن خطة موسعة لوزارة الطيران المدنى، ونفى علمه بإجمالى ما استثمرته الوزارة فى الشهادات.

كانت الشركة المصرية للمطارات قد بادرت بشراء شهادات قيمتها 100 مليون جنيه، خلال الفترة القليلة الماضية.

فيما أشار مصدر مسئول بشركة مصر للطيران، إلى أن رابطة الطيارين التابعة للشركة قررت شراء شهادات استثمار بـ25 مليون جنيه خلال الأسبوع الماضى، بغرض المساهمة فى تدبير تمويل المشروع الذى يحتاج إلى نحو 60 مليار جنيه.

ونفى حسن عزيز، رئيس الاتحاد المصرى للنقل الجوى، الرئيس التنفيذى للشركة المصرية العالمية للطيران، اتجاه الشركة إلى شراء شهادات استثمار ضمن مشروع تنمية محور قناة السويس.

إلا أنه أكد اجتماعه غداً مع وزير الطيران حسام كمال، وعدد من الشركات الخاصة بهدف عرض مطالب الشركات من الوزارة، مشيرًا إلى أن الوزير سيطلب من الشركات تحديد قائمة بالأسماء التى ستشارك فى المشروع، سواء بصفة شخصية أو من خلال شركات. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »