بنـــوك

إقبال متزايد على شراء أذون وسندات الخزانة المحلية

مع استمرار صعود العائد للأسبوع الرابع على التوالى

شارك الخبر مع أصدقائك

واصلت الفائدة على أذون الخزانة المحلية صعودها للأسبوع الرابع على التوالى لكن بوتيرة أقل لتظل عند أعلى مستوى لها منذ منتصف مارس الماضى، بالرغم من استمرار تحسن الإقبال على اقتنائها من جانب المستثمرين والمؤسسات المحلية والأجنبية، حيث قفز متوسط معدل التغطية للعطاءات المطروحة إلى ما يقرب من 3 مرات فى تعاملات الأسبوع الماضى بالمقارنة مع 2.4 مرة الأسبوع قبل الماضى.

بدوره، أرجع مسئول أدوات الدخل الثابت لدى أحد البنوك المحلية ارتفاع الإقبال على الأذون الى دخول قوى للأجانب فى العطاءات للاستفادة من المستوى الجيد للعائد والذى ارتفع بأكثر من 1.5 نقطة مئوية منذ منتصف أبريل الماضى.

أشار إلى أن استمرار سحب البنك المركزى للسيولة عبر أدوات السوق المفتوح، ساهم فى مواصلة صعود العائد للأسبوع الرابع على التوالى وان كان بوتيرة أقل من الأسابيع السابقة وهو ما يرجع الى الإقبال على الشراء من جانب المتعاملين.

وأعلن المركزى قيامه بربط ودائع سواء ثابتة العائد أو مرتبطة بالكوريدر بقيمة تجاوزت 63 مليار جنيه الأسبوع الماضى.

كان «المركزى» توقف عن طرح الودائع المربوطة سواء ثابتة العائد أو المرتبطة بالكوريدور خلال الفترة من منتصف مارس الماضى حتى نهاية يونيو، فى محاولة لتعزيز الإقراض وتمويل المشروعات، كإحدى آليات مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) قبل أن يقوم بتفعيلها مطلع الشهر الماضى.

وتستهدف آلية الودائع المربوطة بالبنك المركزى تخفيض حجم المعروض النقدى من الجنيه بالسوق المحلية فى إطار سياسة استهداف التضخم.

ويؤثر المعروض النقدى فى القوة الشرائية داخل الأسواق، وفى أسعار السلع والخدمات، كما يؤثر فى عمليات الادخار والاستثمار، فارتفاعه يمكن أن يدفع المستهلكين إلى المزيد من شراء السلع والخدمات، ما يعزز النشاط الاقتصادى فى البلاد إذا كانت هذه السلع والخدمات متوافرة ويمكن إنتاجها فى الأمد القصير.

أما إذا كانت هذه السلع والخدمات محدودة فى كمياتها فإن زيادة حجم المعروض النقدى وبالتالى القوة الشرائية يمكن أن يؤدى إلى ارتفاع أسعارها، إلا أن هذا يمكن أن يدفع المستثمرين إلى تنفيذ استثمارات جديدة لإنتاج هذه السلع والخدمات باعتبار أن هناك حاجة لها، وأن ارتفاع أسعارها يؤدى إلى وجود هامش ربحى أكبر فى إنتاجها وبيعها.

أوضح مدير أدوات الدخل الثابت ان سياسة سحب السيولة من جانب البنك المركزى ربما تستهدف رفع العائد على أذون وسندات الخزانة المحلية بغرض اجتذاب المستثمرين الآجانب لتعزيز وضع الأصول الأجنبية لمقابلة الإلتزامات.

وهبط صافى الأصول الأجنبية للجهاز المصرفى (البنوك والبنك المركزى المصرى) بشكل طفيف ليسجل 8.044 مليار دولار بنهاية يونيو 2020 بالمقارنة مع 8.307 مليار دولار فى مايو ، بفارق بلغ 263.3 مليون دولار.

فيما كان قد خسر ما يتجاوز 20 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الجارى

ویمثل بند صافى الأصول الأجنبیة، الأصول المستحقة للجهاز المصرفى على غیر المقیمین مطروحا منها التزاماته تجاه غیر المقیمین، ويعبر التغیر فى هذا البند عن صافى معاملات الجهاز المصرفى (بما فیه البنك المركزي) مع العالم الخارجى خلال فترة زمنية محددة.

وقال مدير أدوات الدخل الثابت، إن صعود العائد يأتى أيضا لقيام وزارة المالية بزيادة القيمة النهائية المقبولة من عطاءات أذون الخزانة بشكل كبير لتحصل على 74.1 مليار جنيه مقارنة مع 37.5 مليار حجم العطاءات المعلنة، بنسبة زيادة تجاوزت %97.

«المالية» تواجه استمرار صعود عائد السندات بتقليص الشراء %32.6

بينما قلصت المقبول من السندات بنحو %32.6 إلى 6.23 مليار جنيه مقارنة بالمعلن فى الطرح 9.25 مليار.

اقرأ أيضا  «الجمارك» : تقديم بوليصة الشحن قبل وصول السفينة بـ48 ساعة للوارد فقط (مستند)

وكشفت تعاملات الأسبوع الماضى عن صعود الفائدة على أذون 6 و9 و12 شهرا بواقع 0.03 و0.02 و0.03 نقطة مئوية على التوالى، بينما سجلت تراجعا على أذون ثلاثة أشهر بنحو 0.08 نقطة.

وأدى ذلك إلى صعود متوسط العائد على أذون الخزانة المحلية وفق مؤشر المال “IR” بشكل طفيف إلى مستوى %13.725 الأسبوع الماضى مقابل %13.72 الأسبوع قبل الماضى، بارتفاع 0.004 نقطة مئوية، ويعد ذلك أعلى مستوى للمؤشر منذ منتصف مارس الماضي.

وشهد عائد أدوات الدين موجة انخفاض استمرت طوال الربع الأول من العام الجارى، حيث كشف البنك المركزى المصرى فى تقرير السياسة النقدية الأخير، عن انخفاض مستوى الفائدة على الأوراق المالية الحكومية بالعملة المحلية لتسجل سعر عائد مرجح بعد خصم الضرائب بلغ %10.1 خلال أبريل 2020 وهو أدنى مستوى منذ مارس 2016، مقارنة مع %11.6 فى المتوسط خلال ديسمبر 2019 ويناير وفبراير 2020، أى قبل خفض «المركزى» أسعار العائد الأساسية بواقع 300 نقطة أساس فى 16 مارس 2020.

وأرجع «المركزى» انخفاض العائد المرجح لتكلفة الأوراق المالية الحكومية بواقع 1.5 نقطة مئوية، إلى ارتفاع الطلب عقب تعليق جميع مزادات ودائع السوق المفتوحة.

وأشار إلى انعكاس ارتفاع الطلب فى صعود نسبة التغطية للأوراق المالية الحكومية لتصل إلى 2.1 مرة خلال أبريل الماضى، مقارنة مع 1.6 مرة فى مارس، كما ظلت نسبة العطاءات المطلوبة إلى العطاءات المقبولة مستقرة نسبياً، لتسجل 0.9 مرة خلال أبريل الماضى مقارنة مع 0.8 مرة فى مارس.

وقال مسئول قطاع الخزانة لدى أحد البنوك، إن مستوى الفائدة الحالى على الأذون يشجع الأجانب على العودة إلى السوق مرة أخرى خاصة مع وجود إشارات على تراجع سعر الدولار أمام الجنيه خلال الفترة المقبلة واستقرار العائد على الجنيه.

وأعلن مصدر مسئول فى البنك المركزى الشهر الماضى عن قيام المستثمرين الأجانب بضخ نحو 3 مليارات دولار فى أدوات الدين بجانب أسهم الشركات المصرية، فى إشارة إلى عودة الثقة عقب الاتفاق مع صندوق النقد الدولى.

يذكر أن الفائدة على الاستدانة الحكومية تراجعت على مدار مايو الماضى، متأثرة بالخطة التى أعلنتها وزارة المالية لتقليص الاعتماد على السوق المحلية فى تمويل احتياجات الموازنة العامة حتى نهاية العام المالى الجارى.

وأكدت الوزارة فى بيان سابق لها، احتمال تقليص الكميات المقبولة من عطاءات الأذون والسندات على الخزانة العامة، المصدرة بالعملة المحلية حتى نهاية العام المالى الماضى 2019/ 2020، فى إطار حرصها على تنويع مصادر التمويل لتخفيض تكلفة الاقتراض.

وجاءت خطة «المالية» عقب نجاحها فى الحصول على تمويلات خارجية بقيمة 9.7 مليار دولار، بواقع 2.7 مليار من صندوق النقد الدولى، و5 مليارات سندات خارجية، و2 مليار من برنامج المساعدات الطارئة.

وتوقع محللون استمرار صعود العائد على أدوات الدين بنحو 30 إلى 40 نقطة، خلال الأسابيع المقبلة، مدفوعاً بالرغبة لاستعادة الاستثمارات الأجنبية فى أدوات الدين

وتتوقع شركة الأبحاث الدولية «فيتش سوليوشنز» التابعة لوكالة «فيتش» للتصنيف الائتمانى، أن يحافظ البنك المركزى المصرى على معدلات فائدة الإقراض عند مستوى %10.25 حتى نهاية العام الجارى، مؤكدة أن تقلبات السوق المتزايدة تدفع لاتباع سياسة حذرة.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى المصرى خلال اجتماعها الدورى الأخير الأسبوع قبل الماضى، الحفاظ على أسعار الفائدة الأساسية على الجنيه دون تغيير عند مستوى %9.25 على الإيداع و%10.25 على الإقراض.

اقرأ أيضا  تأكيدا لـ «المال».. البنك المركزى يتحمل 600 مليون جنيه تكلفة مبادرة نشر وسائل المدفوعات الإلكترونية

فيما رجحت فيتش سوليوشنز أن يعود «المركزى المصرى» إلى سياسة التيسير النقدى فى 2021، من خلال إجراء خفض بنحو 50 نقطة أساس، ليصل المعدل على الإقراض لليلة واحدة إلى %9.75 مشيرة إلى أن المخاطر تنحرف إلى الجانب السلبى (تخفيضات أكبر) إذا ثبت أن الانتعاش الاقتصادى بعد الفيروس أبطأ مما كان متوقعًا.

وأعلن البنك المركزى انخفاض معدل التضخم الأساسى على أساس سنوى إلى %0.7 بنهاية شهر يوليو 2020 من %1 فى يونيو.

كما أشار إلى تسجيل المعدل الشهرى نسبة سالبة بلغت %0.1 بالمقارنة مع نسبة سالبة %0.3 فى نفس الشهر من العام السابق، ونسبة موجبة %0.3 فى يونيو 2020

ويقيس البنك المركزى المصرى معدل التضخم الأساسي، ويشتق من مقياس التعبئة العامة والإحصاء، ويستبعد منه بعض السلع التى تتحدد أسعارها إدارياً، بالإضافة إلى بعض السلع التى تتأثر بصدمات العرض المؤقتة.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ، تراجع معدل التضخم السنوى فى يوليو ليسجل %4.2 مقابل %5.6 فى يونيو و%4.7 فى مايو الماضى.

وشهدت الأسواق الناشئة ومن بينها مصر، خروجا قويا للاستثمارات الأجنبية، بسبب تداعيات فيروس كورونا خلال الفترة الماضية، قبل أن تعود مجددا بدءا من يونيو الماضي.

وقال رامى أبوالنجا، نائب محافظ البنك المركزى، فى تصريحات لبرنامج «على مسئوليتى» بقناة صدى البلد، قبيل إجازة عيد الفطر، إن حجم الأموال الأجنبية التى خرجت من مصر بسبب أزمة كورونا بلغت نحو 17 مليار دولار خلال مارس وأبريل الماضيين، مؤكدا أن الأمور تسير حاليا بشكل متزن فيما يتعلق بمعدلات الدخول والخروج للاستثمارات الأجنبية من سوق الدين.

وأكد مسئول أدوات الدخل الثابت، أن الإبقاء على أسعار الفائدة المنخفضة قد يستمر فترة طويلة بسبب مخاوف الركود، مما يجعل الاستثمار فى شراء أدوات الدين قصيرة الأجل إحدى الوجهات المفضلة للمستثمرين، بالنظر للمخاطر الحالية، وفى ظل ضعف فرص التوظيف الأخرى.

وتطبق وزارة المالية إستراتيجية تستهدف زيادة أجل الدين العام، مع تقليص نسبته إلى %80 من الناتج المحلى الإجمالى بحلول 2022.

قال وزير المالية د. محمد معيط، مؤخرا، إن حصة السندات فى الديون المحلية لمصر زادت بالفعل، لتتجاوز %30 فى السنة المالية 2018 / 2019، بدلاً من %5 فى العام السابق.

وشهدت تعاملات سوق الدين، الأسبوع الماضى، ارتفاع متوسط الفائدة على أذون 364 يوما بمعدل 0.03 نقطة مئوية، مسجلاً %13.816 مقابل %13.786 فى العطاء قبل الأخير، وقفز إقبال المستثمرين على الطرح ليصل معدل التغطية إلى مستوى 3.9 مرات تقريبا، مقابل 2.97 مرة فى السابق، وطلبت المؤسسات المختلفة الاكتتاب بقيمة 43 مليار جنيه، ووافقت وزارة المالية على طلبات بقيمة 27.65 مليار جنيه، بزيادة بلغت 17.15 مليار جنيه عن القيمة المستهدفة.

كما صعد متوسط الفائدة على أذون 273 يوما بنحو 0.02 نقطة مئوية إلى مستوى %13.84 مقارنة مع %13.82 على العطاء قبل الأخير، وتحسن معدل تغطية العطاء إلى 3.7 مرة فى المتوسط من 2.32 مرة الأسبوع قبل الماضى، وعرضت البنوك والمؤسسات المختلفة الاكتتاب بقيمة 26.2 مليار جنيه، قبلت منها وزارة المالية 23.87 مليار جنيه، بزيادة 13.9 مليارا عن القيمة المستهدفة.

وارتفع متوسط عائد أذون أجل 182 يومًا بمعدل بلغ 0.03 نقطة مئوية، ليصل إلى %13.68 مقابل %13.65 على العطاء قبل الأخير، وارتفع معدل تغطية البنوك والمؤسسات المختلفة بشكل كبير إلى مستوى 3.3 مرة ، مقابل 1.9 مرة الأسبوع قبل الماضى، وبلغت عروض البنوك والمؤسسات المختلفة للاكتتاب 20.46 مليار جنيه، ووافقت وزارة المالية على نحو 14.56 مليار جنيه، وهى ما تزيد بنحو 5.5 مليار جنيه تقريبا عن القيمة المستهدفة من الطرح.

اقرأ أيضا  المالية: تسهيل سداد مستحقات المتعاملين مع هيئتي "الدواء والشراء الموحد"

فيما تراجع متوسط عائد أذون أجل 91 يومًا بمعدل 0.08 نقطة مئوية، ليصل إلى %13.52 مقابل %13.598 على العطاء قبل الأخير، وقفز معدل تغطية البنوك والمؤسسات للطرح لمستوى 2.88 مرة فى المتوسط، بدلاً من 2.25 مرة فى الأسبوع قبل الماضى، وبلغت عروض البنوك والمؤسسات المختلفة للاكتتاب 21.65 مليار جنيه، ووافقت «المالية» على 8 مليارات جنيه، وهى نفس القيمة المستهدفة من الطرح.

فى سياق متصل، ارتفعت الفائدة على السندات المحلية أجل 3 و7 سنوات، بالتزامن مع استمرار خفض وزارة المالية لقيمة العروض المقبولة، بينما تراجعت على الطرح لأجل عامين.

يذكر أن متوسط العائد على السندات حقق خسائر 550 نقطة أساس (كل 100 نقطة تعادل %1) خلال 2019.

وقلصت «المالية» مبيعاتها من السندات بما تجاوز %32.6 خلال تعاملات الأسبوع الماضى، لتقبل 6.2 مليار جنيه تقريباً من المستوى المعلن بقيمة 9.25 مليار.

بلغت قيمة الطرح لأجل عامين 1.25 مليار جنيه، وتقدم المتعاملون بـ 69 عرضا للاكتتاب بقيمة بلغت 3.25 مليار جنيه، بمتوسط فائدة %14.23 فيما وافقت وزارة المالية على 15 عرضا بقيمة 1.25 مليارا بمتوسط فائدة %14.1.

وبلغت قيمة الطرح لأجل 3 أعوام 4.5 مليار جنيه، وتقدم المستثمرون بـ 131 عرضا بقيمة بلغت 17.8 مليار جنيه تقريبا، بنسبة تغطية اقتربت من 4 مرات، وفى المقابل وافقت «المالية» على عروض بقيمة 4.5 مليار جنيه بمتوسط فائدة %14.2 بزيادة 0.02 نقطة مئوية عن الطرح الماضى.

كما بلغت قيمة الطرح من سندات 7 أعوام 3.5 مليار جنيه، وسجلت عروض الاكتتاب 3 مليارات جنيه تقريبا بمعدل تغطية 0.86 مرة تقريبا، فيما وافقت الوزارة على 480.35 مليون جنيه فقط، بمتوسط فائدة بلغ %14.4 بزيادة 0.075 نقطة مئوية عن الطرح السابق.

ويرى مدير أدوات الدخل الثابت بإحدى الشركات، أن العائد على السندات المحلية تراجع بشكل كبير خلال الفترة الماضية، لافتا إلى أن العائد الحالى البالغ أقل من %11.6 بعد خصم الضرائب، غير مناسب للمستثمرين المحليين، مثل البنوك وصناديق الدخل الثابت وشركات التأمين وغيرها، عند المقارنة بأدوات التوظيف الأخرى، مثل سندات توريق الشركات التى تمنح عائداً %13 معفى من الضريبة، وأيضا قروض التجزئة المصرفية والائتمان للشركات.

طرح أدوات دين بقيمة 48 مليار جنيه الأسبوع الجارى

وتعتزم «المالية» طرح أدوات دين خلال الأسبوع الحالى بقيمة 48 مليار جنيه، بينها 39.5 مليار من الأذون، والباقى من السندات.

المركزى يقبل ربط ودائع بقيمة تزيد عن 63 مليار جنيه

وعلى صعيد إدارة السيولة، قام البنك المركزى المصرى بربط ودائع ثابتة العائد بقيمة تجاوزت 63 مليار جنيه.

فقد أعلن البنك المركزى عن طرح ودائع ثابتة العائد بقيمة 20 مليار جنيه لأجل 7 أيام، وتقدمت البنوك بعروض قيمتها 29.3 مليار جنيه، وافق «المركزى» على 20 مليارا بسعر فائدة %9.75.

كما أعلن عن عطاء ودائع مرتبطة بالكوريدور بقيمة 30 مليار جنيه لأجل 28 يوما، وعرضت البنوك الاكتتاب بقيمة 43.5 مليار جنيه، وافق المركزى على 43.4 مليار منها بمتوسط سعر فائدة %10.415 تقريبا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »