Loading...

إعادة تقييم الاستثمارات المالية يعيد التوازن للبنك التجاري الدولي

Loading...

إعادة تقييم الاستثمارات المالية يعيد التوازن للبنك التجاري الدولي
جريدة المال

المال - خاص

10:55 ص, السبت, 8 مارس 03

فريد عبد اللطيف:
 
اتبع البنك التجاري الدولي استراتيجية تحوطية منذ بداية العام تقوم علي توجيه المزيد من السيولة إلي الاستثمار في الاسهم والسندات للاستفادة من الانتعاش الذي شهدته البورصة المصرية منذ تعويم الجنيه وذلك لمواجهة التراجع المتوقع للعائد من الائتمان بالاضافة إلي الخسائر المتوقعة من عمليات النقد الاجنبي، ونجم عن اتباع تلك السياسة تحقيق البنك عائداً قياسياً من اعادة تقييم محفظته من الاستثمارات المالية المقتناة بغرض المتاجرة في نهاية يونيو الماضي بلغ 92.097 مليون جنيه ولم يكن البنك قد حقق أية أرباح من هذا البند في فترة المقارنة جاء ذلك بعد أن قام بتوجيه استثمارات ضخمة في النصف الأول من العام الحالي للاستثمار في البورصة المصرية، وبلغ رصيد المحفظة من الأوراق المالية المقتناة بغرض المتاجرة في نهاية يونيو الماضي 459.766 مليون جنيه مقابل 92.364 مليون جنيه في ديسمبر الماضي وجاء الارتفاع الكبير بعد أن تصاعدت قيمة محافظ استثمارات البنك المالية التي تدار بواسطة الغير حيث بلغ رصيدها في نهاية يونيو الماضي 287.545 مليون جنيه مقابل 92.364 مليون جنيه في ديسمبر الماضي وقام البنك خلال النصف الأول ببناء محفظة من السندات مقتناة بغرض المتاجرة بلغت قيمتها في نهاية يونيو الماضي 172.220 مليون جنيه، ولم يكن للبنك أية استثمارات في هذا البند في نهاية ديسمبر 2002، وعوض العائد من اعادة تقييم الاستثمارات المالية المقتناة بغرض المتاجرة تراجع مختلف انشطة البنك من خارج الفوائد حيث انخفض العائد من العمولات والخدمات المصرفية مسجلا 114.610 مليون جنيه مقابل 134.554 مليون جنيه في فترة المقارنة كما تكبد البنك خسائر من عمليات النقد الاجنبي بلغت 27.386 مليون جنيه بعد أن كان البنك قد حقق أرباحاً من هذا البند بلغت 35.391 مليون جنيه في فترة المقارنة، جاء ذلك بعد أن مني البنك بخسائر من فروق تقييم الأصول والالتزامات النقدية الدولارية بلغت 58.335 مليون جنيه مقابل خسائر بلغت 27.548 مليون جنيه في فترة المقارنة ولم تغط أرباح التعامل في العملات الاجنبية الخسائر السابقة حيث بلغت الأرباح القادمة منها 26.489 مليون جنيه مقابل أرباح بلغت 55.674 مليون جنيه في فترة المقارنة كما عوض العائد من اعادة تقييم الاستثمارات.

 
وكان النصف الأول من العام المالي الحالي قد شهد تراجع عائد البنك من الفوائد مسجلا 578.906 مليون جنيه مقابل 588.265 مليون جنيه في النصف المقابل وبلغت تكلفة الودائع والاقتراض 430.678 مليون جنيه مقابل 438.016 مليون جنيه ليبلغ صافي العائد من نشاط الائتمان 148.228 مليون جنيه مقابل 150.249 مليون جنيه في فترة المقارنة في المقابل تصاعدت ايرادات الفوائد القادمة من استثمارات البنك في أذون الخزانة مسجلة 127.438 مليون جنيه مقابل 93.941 مليون جنيه في النصف المقابل وهو ما تسبب في ارتفاع صافي العائد من الفوائد مسجلا 275.667 مليون جنيه مقابل 244.189 مليون جنيه في فترة المقارنة وجاء ارتفاع العائد من أذون الخزانة بعد أن تصاعد رصيد البنك منها مسجلا 1.515 مليار جنيه مقابل 1.321 مليار جنيه في ديسمبر 2002.
 
وبلغ صافي أرباح النصف الأول قبل خصم المخصصات 345.771 مليون جنيه مقابل 315.988 مليون جنيه في فترة المقارنة وقام البنك ببناء مخصصات بلغت 171.791 مليون جنيه ليبلغ صافي ربح الفترة 173.980 مليون جنيه مقابل 178.918 مليون جنيه في فترة المقارنة.
 
وارتفعت قيمة محفظة البنك من القروض في نهاية يونيو الماضي بنسبة %10.4 مسجلة 12.053 مليار جنيه مقابل 10.918 مليار جنيه في نهاية ديسمبر 2002، وارتفعت الودائع بمعدل أكبر بلغ %19.7 مسجلة 18.927 مليار جنيه مقابل 15.814 مليار جنيه في نهاية ديسمبر 2002 ليتراجع معدل تشغيل الودائع للقروض مسجلا %63.7 مقابل %69 في ديسمبر 2002 وهو ما كان له تأثير ايجابي علي السيولة حيث بلغت النقدية والأرصدة لدي البنوك 2.357 مليار جنيه مقابل 2.050 مليار جنيه في نهاية ديسمبر 2002 وقام البنك باستغلال جانب كبير من فائض السيولة الناتج عن تراجع معدل تشغيل الودائع للقروض في تعاملات الانتربنك حيث بلغت الأرصدة لدي البنوك في نهاية يونيو الماضي 4.122 مليار جنيه مقابل 2.9 مليار جنيه في ديسمبر 2002.
جريدة المال

المال - خاص

10:55 ص, السبت, 8 مارس 03