اقتصاد وأسواق

إضراب مصنع آى.بى.إم يلقى الضوء على تغير سوق العمل فى الصين

شنجهاى (رويترز): يبرز إضراب فى مصنع آى.بى.إم فى جنوب الصين كيف تشجع التغيرات الهائلة فى سوق العمل الصينية العمال على الأخذ بزمام الأمور وهو ما يزيد من المخاطر التى تواجه الشركات متعددة الجنسيات. وفى الأسبوع الماضى دخل أكثر من ألف…

شارك الخبر مع أصدقائك

شنجهاى (رويترز):

يبرز إضراب فى مصنع آى.بى.إم فى جنوب الصين كيف تشجع التغيرات الهائلة فى سوق العمل الصينية العمال على الأخذ بزمام الأمور وهو ما يزيد من المخاطر التى تواجه الشركات متعددة الجنسيات.

وفى الأسبوع الماضى دخل أكثر من ألف عامل فى المصنع الواقع فى شنتشن المتاخمة لهونج كونج فى إضراب عن العمل بعدما أعلن مديرون فى الثالث من مارس آذار شروط بيع المصنع لمجموعة لينوفو الصينية لإنتاج أجهزة الكمبيوتر.

وكانت لينوفو وافقت فى يناير على شراء وحدة أجهزة الخادم التابعة لشركة آى.بى.إم مقابل 2.3 مليار دولار.

والإضراب المستمر حتى اليوم الأحد ينسجم مع اتجاه متنام لتحركات النشطاء فى القطاع الصناعى فى ظل تباطؤ الاقتصاد الصينى، ويقول خبراء إن العجز المتزايد فى الأيدى العاملة قاد لتغير فى ميزان القوى فى العلاقات العمالية كما ساهمت الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعى فى تنظيم صفوف العمال وزيادة وعيهم بتغير الأوضاع.

وقال المحامى العمالى دوان يى “بعد طول استغلال أضحى العمال الصينيون أكثر وعيا بحقوقهم ووحدوا صفوفهم ولديهم فكرة أفضل عن التحرك الجماعى”.

وذكر تقرير فى “النشرة العمالية الصينية” الداعمة لحقوق العمال الشهر الماضى أنها رصدت 1171 إضرابا واحتجاجا منذ بداية يونيو 2011 حتى نهاية 2013، وفى الأسبوع الماضى قالت آى.بى.إم إن الشروط الممنوحة للعاملين فى مصنع شنتشن “تتفق إجمالا مع ما يحصلون عليه الآن” وان تعويضات إنهاء الخدمة ستكون “منصفة”.

شارك الخبر مع أصدقائك