سيـــاســة

إضراب جزئى فى المحاگم وتعليق الجلسات

كتبت - فيولا فهمى وإيمان عوف وشريف عيسى وإبراهيم سمير: اشتدت ضغوط الأزمة السياسية وزاد خناقها حول الرئيس محمد مرسى أمس، وأصبحت مصر على شفا ساعات من عصيان مدنى شامل.   الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين شهدت اشتباكات لمنع الاتفاق على…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت – فيولا فهمى وإيمان عوف وشريف عيسى وإبراهيم سمير:

اشتدت ضغوط الأزمة السياسية وزاد خناقها حول الرئيس محمد مرسى أمس، وأصبحت مصر على شفا ساعات من عصيان مدنى شامل.

 
الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين شهدت اشتباكات لمنع الاتفاق على قرارات

شهدت محاكم الجمهورية إضراباً جزئياً أمس بعد ساعات من إعلان نادى القضاة، عن دعوة الجمعيات العمومية للمحاكم، وأعضاء النيابات العامة، تعليق العمل لحين إلغاء الإعلان الدستورى.

وتوقف العمل فعلياً فى محاكم شمال القاهرة، وغالبية دوائر الجيزة، ونيابات الأموال العامة والتهرب الضريبى والشئون المالية التابعة لمكتب النائب العام.

واكتفى رؤوساء المحاكم بإصدار قرارات تأجيل إدارى، وأيضاً تم تعليق العمل فى محاكم القليوبية وأسيوط والشرقية.

وأعلن المحامون فى بورسعيد إضراباً عن العمل تضامنا مع قرارات نادى القضاة، من جانبه فجر المستشار خالد أبوهاشم، السكرتير العام السابق لنادى القضاة، مفاجأة بتأكيده مشاركة المستشار طلعت إبراهيم، النائب العام الجديد، فى الاجتماع الأخير الذى عقده المجلس الأعلى للقضاء.

وأضاف أبوهاشم أن النائب العام الجديد وقع على بيان المجلس الذى وصف الإعلان الدستورى بأنه «اعتداء غير مسبوق على استقلال القضاء».

ميدانياً.. تجددت الاشتباكات الدامية بين المتظاهرين وقوات الأمن بشارعى قصر العينى، ومحمد محمود أمس، بينما أطلقت قوات الأمن وابلاً من قنابل الغاز أمام مسجد عمر مكرم وكنيسة قصر الدوبارة، أسفرت عن وقوع عشرات الإصابات ما بين اختناق وإغماء.

وقال طبيب بالمستشفى الميدانى، إن عدد الإصابات ارتفع منذ بداية الأحداث يوم الاثنين الماضى إلى 600 إصابة، بينهم 8 حالات بطلقات نارية، و150 حالة بالخرطوش، بخلاف جروح قطعية بالرأس والرقبة.

وقال الدكتور خالد الخطيب، القائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة فى وزارة الصحة، إن الإدارة سجلت 297 حالة إصابة فى المحافظات، منذ اندلاع الاحتجاجات الرافضة للإعلان الدستورى يوم الجمعة الماضى.

من جانبها أعلنت نقابة الصحفيين فى جمعية عمومية طارئة عقدتها أمس، رفضها القاطع لما وصفته بـ«القرارات الأخيرة التى أصدرها رئيس الجمهورية تحت مسمى إعلان دستورى».

وقالت النقابة فى بيانها إن الإعلان الدستورى تضمن اعتداء صارخاً على الحريات العامة، وسيادة القانون، وأيدت الجمعية العمومية قرار مجلس نقابة الصحفيين، الانسحاب من الجمعية التأسيسية.

وقال جمال فهمى، عضو مجلس النقابة، إنه تقرر احتجاب الصحف القومية والخاصة، على أن يجرى تحديد وقت الاحتجاب فى حينه.

فى المقابل.. دعا حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، إلى حوار وطنى بين جميع القوى السياسية والثورية فى أعقاب التوترات التى تشهدها البلاد.

ومن جانبه قال المستشار حسام الغريانى، رئيس الجمعية التأسيسية للدستور أمس، إنها ليست فى حاجة لمهلة الشهرين التى منحها لها رئيس الجمهورية.

شارك الخبر مع أصدقائك