بورصة وشركات

“إس-أويل الكورية” تبيع نفطا بمليار دولار لـ”أرامكو” للتجارة

رويترز

باعت شركة إس-أويل الكورية الجنوبية للتكرير منتجات نفطية بقيمة 1.2 تريليون وون (1.09 مليار دولار) للذراع التجارية لأكبر مساهميها شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو)، في الوقت الذي تعزز فيه عملاق النفط تجارتها في آسيا.

وتأتي الصفقة الأكبر على الإطلاق بين الشركتين بعد أن زادت أرامكو السعودية الحكومية حصتها في إس-أويل الشهر الماضي إلى 63.41 بالمئة من 34.99 بالمئة.

وقالت إس-أويل في بيان للبورصة إنها ستورد ما يصل إلى 14 مليون برميل من وقود الديزل ومن بينها كميات منخفضة الكبريت وأخرى شبه خالية منه (فائقة الجودة) وما يصل إلى 14 مليون برميل من النفتا الخفيفة إلى شركة أرامكو السعودية لتجارة المنتجات البترولية (أرامكو للتجارة) بموجب عقد يسري بين أول فبراير شباط و31 ديسمبر كانون الأول 2015.

وقال مسؤول بشركة إس-أويل إن الصفقة التي تعادل 3.9 بالمئة من إجمالي مبيعات شركة التكرير في 2013 هي الأكبر بين الشركتين منذ إنشاء أرامكو للتجارة في 2012. وتشتري الشركة الكورية الجنوبية كل نفطها تقريبا من أرامكو.

وقالت إس-أويل في بيان منفصل "من المتوقع أن يعزز هذا العقد من تنافسية إس-أويل في الداخل والخارج حيث ستدخل أسواق بيع مستقرة بالخارج وتتلقى المواد الخام المطلوبة عبر أحد فروع المساهم الرئيسي أرامكو."

 وذكرت إس-أويل ثالث أكبر شركة تكرير في كوريا الجنوبية أنها ستتلقى 120 ألف طن من الباراكسيلين ومليوني برميل من النفتا الثقيلة من أرامكو للتجارة مشيرة إلى أن من المتوقع انخفاض إنتاج المادتين بسبب إغلاقات لإجراء أعمال صيانة هذا العام.

وقال تاجر في سنغافورة إن الصفقة تظهر مدى توسيع أرامكو لتجارتها في آسيا بينما ذكر مصدر آخر بالقطاع أن الشركة ربما تؤسس مكتبا تجاريا لها في سنغافورة.

وصارت أرامكو التي كانت تبيع معظم إنتاجها من النفتا من مصافي الشرق الأوسط على أساس تسليم ظهر السفينة (فوب) بائعا رئيسيا للنفتا في السوق الفورية وتصدر حاليا وقود الديزل من مصافيها المشتركة في السعودية وزاد نشاطها في مجال تجارة المشتقات.

شارك الخبر مع أصدقائك

رويترز

باعت شركة إس-أويل الكورية الجنوبية للتكرير منتجات نفطية بقيمة 1.2 تريليون وون (1.09 مليار دولار) للذراع التجارية لأكبر مساهميها شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو)، في الوقت الذي تعزز فيه عملاق النفط تجارتها في آسيا.

وتأتي الصفقة الأكبر على الإطلاق بين الشركتين بعد أن زادت أرامكو السعودية الحكومية حصتها في إس-أويل الشهر الماضي إلى 63.41 بالمئة من 34.99 بالمئة.

وقالت إس-أويل في بيان للبورصة إنها ستورد ما يصل إلى 14 مليون برميل من وقود الديزل ومن بينها كميات منخفضة الكبريت وأخرى شبه خالية منه (فائقة الجودة) وما يصل إلى 14 مليون برميل من النفتا الخفيفة إلى شركة أرامكو السعودية لتجارة المنتجات البترولية (أرامكو للتجارة) بموجب عقد يسري بين أول فبراير شباط و31 ديسمبر كانون الأول 2015.

وقال مسؤول بشركة إس-أويل إن الصفقة التي تعادل 3.9 بالمئة من إجمالي مبيعات شركة التكرير في 2013 هي الأكبر بين الشركتين منذ إنشاء أرامكو للتجارة في 2012. وتشتري الشركة الكورية الجنوبية كل نفطها تقريبا من أرامكو.

وقالت إس-أويل في بيان منفصل “من المتوقع أن يعزز هذا العقد من تنافسية إس-أويل في الداخل والخارج حيث ستدخل أسواق بيع مستقرة بالخارج وتتلقى المواد الخام المطلوبة عبر أحد فروع المساهم الرئيسي أرامكو.”

 وذكرت إس-أويل ثالث أكبر شركة تكرير في كوريا الجنوبية أنها ستتلقى 120 ألف طن من الباراكسيلين ومليوني برميل من النفتا الثقيلة من أرامكو للتجارة مشيرة إلى أن من المتوقع انخفاض إنتاج المادتين بسبب إغلاقات لإجراء أعمال صيانة هذا العام.

وقال تاجر في سنغافورة إن الصفقة تظهر مدى توسيع أرامكو لتجارتها في آسيا بينما ذكر مصدر آخر بالقطاع أن الشركة ربما تؤسس مكتبا تجاريا لها في سنغافورة.

وصارت أرامكو التي كانت تبيع معظم إنتاجها من النفتا من مصافي الشرق الأوسط على أساس تسليم ظهر السفينة (فوب) بائعا رئيسيا للنفتا في السوق الفورية وتصدر حاليا وقود الديزل من مصافيها المشتركة في السعودية وزاد نشاطها في مجال تجارة المشتقات.

شارك الخبر مع أصدقائك