سيـــاســة

إسرائيل تؤكد أن معاركها المقبلة ستكون الأقوى والأعنف

كشفت التقديرات الاستخباراتية الإسرائيلية، أن المعارك القادمة على حدودها الشمالية ستكون غير مسبوقة, وستكون الأقوى والأعنف من بين جميع المعارك.

شارك الخبر مع أصدقائك

عادل عبد الجواد:
 
كشفت التقديرات الاستخباراتية الإسرائيلية، أن المعارك القادمة على حدودها الشمالية ستكون غير مسبوقة, وستكون الأقوى والأعنف من بين جميع المعارك.
 
كانت وكالة الأنباء الإيرانية “ارنا”، كشفت مؤخرا النقاب عن الطائرة دون طيار التي تستخدمها المليشيات الشيعية في العراق المدعومة أيضا من حزب الله حسب تعبير صحيفة “معاريف” العبرية، من طراز “ياسير” المتطور بما يفوق بكثير الطائرات التي حصل عليها حزب الله بعد حرب لبنان الثانية.
 
وأعدت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية تقريرا مطولا تحدثت فيه عن الأسلحة الإيرانية الجديدة التي حصل عليها حزب الله.
 
وبدأت إيران مطلع العام الماضي  إنتاج وتطوير للطائرة دون طيار من طراز “ياسير” القادرة على حمل المتفجرات ويصل هذا النموذج الإيراني داخل حقيبة ظهر صغيرة وهو سهل التجميع ووزنها خفيف، بما يسمح لكل مقاتل من مقاتلي حزب الله إن يستخدم هذه الطائرة ويطلقها من أي نقطة..  علي حد وصف الصحيفة.
 
وتشير التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية إلى أن امتلاك إيران حاليا قدرات هجومية عالية جدا يمكنها ان تهدد الجبهة الداخلية الإسرائيلية بشكل كبير جدا, وهذا التهديد قادر على كسر الروح المعنوية للإسرئيلين, وقد تشوش على خطط الجيش القتالية حسب تعبير “معاريف”.
 
ووفقاً للتقديرات الاستخباراتية، فإن مقاتلي حزب الله درسوا جيدا الأسلحة الإيرانية وتدربوا عليها وأن هناك مصلحة مشتركة للطرفين “إيران وحزب الله” تتمثل في استخدام هذه القدرات بشكل مكثف لرغبة حزب الله باستخدام هذه الأسلحة لإلحاق اكبر قدر ممكن من الإصابات والأضرار في إسرائيل.
 
وهذه الطائرة تمتلك حرية حركة كبيرة جدا لأنها طائرة صغيرة ويتم إطلاقها من على منصة محمولة دون حاجة لأي مدرج خاص، تماما كما يتم إطلاق الصاروخ المحمول على سيارة.
 
وجاء في التقرير أيضا, في الوقت الذي استغلت فيه إسرائيل السنوات الثمانية الأخيرة التي أعقبت حرب لبنان الثانية في استعراض قوة ردعها, تعرض إيران في المقابل علي مدى الأسابيع الأخيرة أفلام مسجلة تظهر قوتها العسكرية, ولم يكن حزب الله غافلا, وملأ مخازنه بالأسلحة الإيرانية التي لم يسبق لإسرائيل ان اختبرتها او واجهتها في أي معركة سابقة مثل الطائرات الانتحارية دون طيار والصواريخ الدقيقة وصواريخ مضادة للطائرات والسفن، تلك الأسلحة التي تعتبر جزء من قائمة طويلة لكن هذا الجزء غير موجه نهائيا للمنطقة الشمالية بل يقصد ويستهدف تحديدا المنطقة الجنوبية والوسطى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »