نقل وملاحة

إرتباك فى آلية تحصيل الرسوم على طريق «القاهرة – الإسكندرية» الصحراوى

أقنعت غرفة ملاحة الإسكندرية قائد المنطقة الشمالية العسكرية بالإسكندرية اللواء محمد الزملوط، بضرورة تقنين رسوم المرور التى تحصلها محطات الرسوم على طريق مصر - إسكندرية الصحراوى، الذى تتولى إدارته حاليا الشركة الوطنية لتشغيل الطرق التابعة لجهاز الخدمة الوطنية إحدى الأذرع الاقتصادية للقوات المسلحة.

شارك الخبر مع أصدقائك

السيد فؤاد

أقنعت غرفة ملاحة الإسكندرية قائد المنطقة الشمالية العسكرية بالإسكندرية اللواء محمد الزملوط، بضرورة تقنين رسوم المرور التى تحصلها محطات الرسوم على طريق مصر – إسكندرية الصحراوى، الذى تتولى إدارته حاليا الشركة الوطنية لتشغيل الطرق التابعة لجهاز الخدمة الوطنية إحدى الأذرع الاقتصادية للقوات المسلحة.

قال محمد العنتبلى، رئيس لجنة النقل متعدد الوسائط بغرفة ملاحة الإسكندرية، إن قائد المنطقة الشمالية وعد بأنه سيقوم برفع المذكرة التى قدمتها غرفة ملاحة الإسكندرية إلى جميع الجهات المعنية، ليتم تقنين الرسوم التى يتم فرضها من الشركة الوطنية بناء على التقديرات الشخصية فقط وليس على أساس متساو بين جميع السيارات التى تمر عبر طريق الإسكندرية الصحراوى أو طريق القاهرة- العين السخنة الذى تتولى إدارته الشركة أيضًا.

من ناحية أخرى قال المهندس مدحت القاضى رئيس شعبة خدمات النقل الدولى بغرفة تجارة الإسكندرية، إنه لابد من تحديد مبررات الشركة الوطنية لتنمية وتشغيل الطرق فى فرض رسوم استخدام سيارات النقل لطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى، والسخنة – القطامية.

وأشار إلى أن غرفة الملاحة طالبت الشركة بتفسير طرق تحصيل الرسوم وآلية احتسابها، خاصة أنها أصبحت من وجهة نظر الناقلين مبالغًا فيها، وأن عدم الوضوح فى آلية احتساب الرسوم على سيارات النقل أدى إلى التخبط فى تحديد تكاليف نقل البضائع على الطرق التى تديرها.

وأوضح القاضى أنه لابد من الإعلان عن طبيعة تلك الرسوم قبل مارس المقبل والمنتظر أن يعقد فيه المؤتمر الاقتصادى ويشهد قدوم العديد من الشركات العالمية من جميع القطاعات، مشيرا إلى أن شركات النقل عليها أن تعرف الرسوم المفروضة على الطرق قبل أن تخطط للاستثمار فى هذا القطاع.

وتابع رئيس شعبة خدمات النقل الدولى أن التوجه الحكومى نحو رفع أسعار الخدمات بشكل عام، معلن بشفافية فى بعض الأحيان، وعلى سبيل المثال فإن القطاع الخاص على علم بعزم الحكومة إقرار زيادات فى أسعار الطاقة والكهرباء العام المالى المقبل، وعلى هذا الأساس تعمل الشركات على إعادة حساب تكاليف إنتاجها بشكل عام، غير أن عدم إعلان الشركة الوطنية عن مبررات فرضها على سيارات النقل على الطرق التى تديريها يربك سوق الشحن. وتدير الشركة الوطنية لتنمية وتشغيل الطرق طريق القاهرة – الإسكندرية الصحراوى وفقا لعقد حق انتفاع مع وزارة النقل منذ العام الماضى، ووضعت بوابات عبور على مدخل مدينة السادات الصناعية المؤدى للطريق الصحراوى وألزمت سيارات النقل بدفع مبالغ كبيرة وفقا لحسابات تعتمد على نوع الحمولة ووزنها.

يذكر أن وزارة النقل تعاقدت مع القوات المسلحة أواخر العام الماضى لاستكمال تنفيذ طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى وتشغيله بامتياز لمدة 50 عاماً بتكلفة تتعدى مليار جنيه. وينظم قرار وزارى عملية تحصيل رسوم عبور النقل الثقيل منذ 2009، بواقع 23 جنيهاً عن كل طن زيادة على الحمولة المقررة والبالغة 30 طناً.

من ناحية أخرى قال محمد العنتبلى رئيس لجنة النقل متعدد الوسائط بغرفة ملاحة الإسكندرية إنه تم الاجتماع مع شركة «Grsa savoye Egypt» فرنسية الجنسية بهدف إصدار بوليصة تأمين مجمعة خاصة بأعضاء الغرفة للوصول إلى تغطية مخاطر النقل المتعلقة بالسطو والسرقة وتحقق التأمين المناسب للبضائع.

وتابع أن شركة فودافون مصر عرضت على شعبة خدمات النقل الدولى تقديم خدمة التتبع عن بعد لسيارات النقل بالتعاون مع الشركة المصرية لخدمات التتبع وتكنولوجيا المعلومات «Etit» التابعة للقوات المسلحة، والوحيدة التى حصلت على موافقة مجلس الوزراء منذ عام ونصف العام لتقديم تلك الخدمة لشركات النقل وقطاعات اخرى كالسياحة، وأتاحتها من خلال شركات الاتصالات الثلاث.

وعرضت شركة فوادفون مصر إمكانية تركيب جهاز التتبع عن بعد «GPS» مقابل رسوم زهيدة، إضافة إلى اشتراك شهرى جنيه حسب عدد الحساسات التى يتم تركيبها وذلك للسيارات الكبيرة، أما الشاحنات الأصغر فيصل سعر جهاز التتبع بها إلى 1350 جنيها.

ووضعت شركة فودافون مصر عددا من الحساسات التى يمكنها قياس عدد الكيلو مترات التى تم قطعها من خلال السيارة وعدد التوقفات التى تعرضت لها، وأماكن سيرها، بالإضافة إلى التعرف على فتح التانك من عدمه.

وسمحت الحكومة بتقديم خدمات التتبع الآلى للسيارات، من خلال شركات المحمول الثلاث «فودافون، موبينيل، اتصالات»، بالتعاون مع الشركة المصرية للتتبع.

شارك الخبر مع أصدقائك