بورصة وشركات

“إتش سي” المصرية للاستثمار تنوي اقتحام السوق السعودي

رويترز:   قال حسين شكرى رئيس مجلس إدارة شركة "إتش سي" للأوراق المالية والاستثمار المصرية إن شركته تسعى للتوسع في منطقة الدلتا والصعيد خلال الثلاث سنوات المقبلة وإنها تتحين الوقت المناسب لدخول السوق السعودية.     وأضاف حسين شكري الذي…

شارك الخبر مع أصدقائك

رويترز:
 
قال حسين شكرى رئيس مجلس إدارة شركة “إتش سي” للأوراق المالية والاستثمار المصرية إن شركته تسعى للتوسع في منطقة الدلتا والصعيد خلال الثلاث سنوات المقبلة وإنها تتحين الوقت المناسب لدخول السوق السعودية.
 
 

وأضاف حسين شكري الذي يملك 63 بالمئة من أسهم إتش سي في مقابلة مع رويترز: “سنفتح من خمسة إلى ستة فروع للشركة في محافظات الدلتا والصعيد خلال الثلاث سنوات المقبلة لجذب شريحة من المستثمرين الأفراد”.
 
وأردف شكري: “نتحين الوقت المناسب للتواجد في السوق السعودي. هذا هدف استراتيجي للشركة للدخول في مجال إدارة الأموال والاستشارات المالية.” وتعمل إتش سي في مجال بنوك الاستثمار وإدارة الأصول وتداول الأوراق المالية في كل من مصر والإمارات.
 
وتعاني بورصة مصر من شحٍ شديد في السيولة وسط مبيعات مستمرة من المتعاملين الأجانب وتخوف مستثمرين آخرين من ضخ أموال جديدة بسبب الضبابية التي تخيم على الآفاق الاقتصادية والسياسية للبلاد.
 
وقال شكري الذي عمل في بنك مورجان ستانلي بنيويورك عام 1980 “هذا التوقيت قد يكون فرصة لا تتكرر ولن تعوض لشراء الأسهم في سوق المال. الشركات مقومة بأسعار أقل من قيمتها الحقيقية.”
 
وفقدت الأسهم المصرية الكثير من قيمها العادلة وسط تراجع الاقتصاد المصري واختفاء الاستثمارات الأجنبية والخليجية في أكبر البلدان العربية سكانا.
 
ورغم ذلك يرى شكري أن ضبابية الصورة تدفع المستثمر الأجنبي للانتظار والترقب. وقال: “لو أنني مستثمر أجنبي سأنتظر هدوء الأوضاع قبل التفكير في ضخ استثمارات في مصر. المؤسسات وصناديق الاستثمار لديها حيطة وحذر قبل ضخ أي استثمارات جديدة في سوق المال.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »