سيـــاســة

أ ش أ: اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا يؤكد تأييد ودعم السيسي

من أجل استكمال الحرب على الإرهاب، ومواصلة خطة الإصلاح الاقتصادي والمشروعات القومية الطموحة التي بدأها

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا وقوفهم صفا واحدا خلف الرئيس عبدالفتاح السيسي ؛ من أجل استكمال الحرب على الإرهاب، ومواصلة خطة الإصلاح الاقتصادي والمشروعات القومية الطموحة التي بدأها من أجل مستقبل مشرق لمصر.

وأشار اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا –في بيان اليوم الأربعاء أصدره المتحدث باسمه مصطفى عبدالله- رفضه الكامل لكل ما يتشدق به أي خائن لوطنه باع نفسه من أجل حفنة نقود.

وقال اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا إن الشعب المصري يعي جيدا أن كثيرا من الخونة المدعومين من جهات مخابراتيه أجنبية.

بل ورؤساء دول معروفين للعامة يحاولون إثارة الفتنة وترويج الإشاعات الكاذبة للإضرار بمصالح الوطن.

وأكدت الأمانة العامة في جنيف والرئاسة الدولية الحالية في لندن وجميع أعضاء الاتحاد في مختلف الدول الأوروبية التأييد الكامل للرئيس عبدالفتاح السيسي المخلص لشعب مصر العظيم.

ودعمهم للقيادة السياسية والقوات المسلحة والشرطة في الحرب ضد الإرهاب.

مشيدة بالشعب المصري

وأشاد اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا بالشعب المصري العظيم الذي يقف خلف قيادته.

ويعي جيدا ما يحاك ضد مصر من مؤامرات تستهدف النيل من عزيمته.

وأكد اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا أن مصر تحتاج للرئيس السيسي في هذا التوقيت الدقيق.

من أجل استكمال الحرب على الإرهاب، ومواصلة خطط الإصلاح الاقتصادي والمشروعات القومية الطموحة التي بدأها.

السيسي يساند خيارات الشعب السوداني

من ناحية أخرى، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، دعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان.

ومساندته لإرادة وخيارات الشعب السوداني الشقيق في صياغة مستقبل بلاده، والحفاظ على مؤسسات الدولة.

واستعدادها لتقديم كل سبل الدعم للأشقاء في السودان في هذا الخصوص.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي، للدكتور عبدالله حمدوك، رئيس وزراء جمهورية السودان.

بحضور كلٍ من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة.

وسامح شكري وزير الخارجية، والدكتور محمد معيط وزير المالية.

هنأ حمدوك على تشكيل الحكومة

وهنأ الرئيس الدكتور عبد الله حمدوك على توليه منصبه والإعلان عن تشكيل الحكومة السودانية الجديدة.

وأوضح الروابط الأزلية التي تجمع شعبي وادي النيل، والترابط التاريخي بين مصر والسودان، ووحدة المصير والمصلحة المشتركة.

وأعرب عن التقدير لنجاح السودان في تجاوز المرحلة الراهنة الهامة من تاريخه، وبدء مسار العمل الحقيقي نحو تحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني الشقيق في التنمية.

وأكد السيسي حرص مصر على عودة السودان لدوره الطبيعي في محيطه الإقليمي والعربي والأفريقي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »