اتصالات وتكنولوجيا

أيمن عصام رئيس قطاع العلاقات الخارجية بفودافون:25 % نسبة مستخدمى تكنولوجيا 4G محلياً

التحول بالكامل فى تشغيل المحطات للطاقة الشمسية بحلول 2025

شارك الخبر مع أصدقائك

تستهدف شركة فودافون مصر دعم الحكومة فى عملية التحول الرقمى من خلال تحقيق الشمول المالى وتطوير البنية التحتية للاتصالات، والتحول إلى مجتمع لا نقدى.

وقال أيمن عصام، رئيس قطاع العلاقات الخارجية والشئون القانونية بالشركة، إن خطوات الإصلاح الاقتصادى التى نفذتها الحكومة خلال الفترة الماضية جعلت مصر تحتل المركز الثالث على مستوى الدول الأكثر نموا، وساهم فى جذب مزيد من المستثمرين الأجانب وسط حالة من الرواج فى قطاع الاتصالات والذى يعد أكثر القطاعات بالسوق المحلية.

وأوضح عصام لـ”المال” أن فودافون تواجه عدة تحديات منها إنشاء مزيد من أبراج المحمول لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للعملاء وتطوير منظومة استخراج التصاريح والموافقات، إذ يستغرق وقت صدور الموافقات أكثر من 3 شهور ويتطلب التعامل مع أكثر من 4 جهات مختلفة بما يتنافى مع توجهات الدولة نحو تطوير خدمات المحمول وجودة الشبكة ورفع كفاءة البنية التحتية للاتصالات.

وأضاف أن الشركة تخطط خلال المرحلة المقبلة لزيادة استثماراتها فى تطوير الشبكة لما يقرب من 5 مليارات جنيه، خاصة أن مصر أصبحت دولة جاذبة للاستثمار فى مجالات البنية التحتية والتحول الرقمى، منوها بأن فودافون استثمرت أكثر من نصف مليار جنيه فى مشروعات تنموية عبر ذراعها مؤسسة فودافون لتنمية المجتمع بشراكات مع جمعيات أهلية.

ورأى أن دخول المصرية للاتصالات كمشغل رابع للمحمول ساهم فى تغيير شكل السوق والمنافسة بصورة إيجابية بما يخدم مصلحة العملاء، كما ارتفعت أيضا معدلات النمو من حيث الإيرادات والمشتركين فى أسواق الهاتف المحمول والإنترنت، ومن المتوقع أيضا دخول شرائح خطوط جديدة الخدمة.

وكشف أن نسبة المصريين المستخدمين لتقنية الجيل الرابع للاتصالات 4G لا تتخطى %25 من إجمالى عدد عملاء المحمول، مشيرا إلى أن استراتيجية الشركة تستهدف التركيز على تطوير الشبكة وتوسيع التغطية لتقديم أفضل خدمة لعملائها فى مختلف أنحاء الجمهورية، خاصةً فيما يتعلق بخدمات الإنترنت ونقل البيانات، وتوجد خطة لزيادة نسبة رضاء العملاء على أن تتم مراجعتها بصفة دورية والحفاظ على الصدارة فى رضاء عملاء خدمات المحمول فى مصر.

وألمح إلى أن فودافون استثمرت أكثر من 9 مليارات جنيه فى الشبكة خلال العامين الماضيين وذلك لتطوير البنية التحتية بالإضافة إلى استثمارات تراخيص ترددات الجيل الرابع التى وصلت إلى 335 مليون دولار.

وعلى صعيد حصة المصرية للاتصالات البالغة %45 فى فودافون، أشار إلى أن الشركة على ثقة تامة بأن جهاز تنظيم الاتصالات يقوم بتنفيذ الحلول المناسبة المناسب مما يحافظ على حقوق جميع المساهمين، خاصة بعدما أصبحت المصرية للاتصالات منافساً لفودافون، لافتا إلى أن العلاقة بين فودافون العالمية والمصرية قائمة على مبدأ الشراكة وتثق الشركة فى وعود وزارة الاتصالات بشأن إيجاد حوكمة تحمى مصالح جميع الأطراف بما لا يتعارض مع مصالح الأطراف المعنية ويحافظ على الشفافية فى العمل والتنافس.

وأردف: سبق أن وعد وزير الاتصالات بتغيير أعضاء مجلس الإدارة، وتم بالفعل تغيير 2 من 4 أعضاء، حيث تم تعيين حسام الجمل مستشار الوزير لصناعة الإلكترونيات، وسالي رضوان مستشار الوزير للذكاء الاصطناعى ليكونوا ممثلين عن المصرية للاتصالات فى مجلس إدارة شركة فوافون مصر.

وحول الأبراج العاملة بالطاقة الشمسية، أكد أن فودافون بدأت فى استخدام الطاقة المتجددة كبديل عن الوقود، لتصبح بذلك أول مشغل يتحول إلى إنتاج الطاقة بدلا من استهلاكها فقط، وتخطط للاعتماد على الطاقة الشمسية بنسبة %100 بحلول عام 2025، مقدرا إجمالى عدد محطات الطاقة الشمسية المملوكة للشركة بأكثر من 180 محطة منها 17 تمتد على طريق سيوة – مطروح.

وكشف عن طرح الشركة مناقصة لبناء محطة طاقة شمسية لإمداد الشبكة وكافة مرافق شركة فودافون مصر بالطاقة الشمسية، ومن المتوقع أن تنتج المحطة مابين 20 – 50 ميجاوات، بتكلفة تتجاوز نصف مليار جنيه شاملة إنشاء المحطة وتكاليف توليد الطاقة وتوزيعها للاستخدام.

وذكر أن الشركة قامت منذ عدة سنوات بإطلاق تجارب تشغيل خدمات تكنولوجيا الجيل الخامس للاتصالات فى مصر والتى من المتوقع طرحها بحلول العام المقبل، متطرقا إلى أن فودافون تقدمت أكثر من مرة بطلب إلى جهاز تنظيم الاتصالات للحصول على ترددات جديدة وكلها قيد المناقشة.

ورأى أن توفير ترددات إضافية يعد عنصر أساسى لتطوير الخدمة والعمل على تحقيق التحول الرقمى المرجو فى السوق المصرية، كما يمكن الشركة أيضا من المشاركة الفعالة فى تنفيذ مشروعات الدولة القومية التى تتطلب حلولا تكنولوجية متطورة.

ولفت إلى أن فودافون تقدمت بطلب للحصول على حيز ترقيمى جديد مع جهاز تنظيم الاتصالات، تنفيذا لاستراتيجية مواكبة عدد العملاء المتزايد والبالغ حاليا 40 مليون مشترك.

وعلى صعيد دور فودافون فى مشروع التأمين الصحى الشامل، ألمح إلى فوز الشركة مؤخرا بمناقصة مشروع ميكنة التأمين الصحى الشامل الذى يعد واحدا من أهم المشاريع الحالية للدولة ومن شأنه أن يغير مفهوم التأمين الصحى فى مصر ويبرز دور وأهمية قطاع التكنولوجيا المحمول فى تحقيق التحول الرقمى ورؤية 2030.

وعن الخدمات المالية الجديدة، نوه بتقديم الشركة خدمات تحويل الأموال عبر المحمول (فودافون كاش) التى تسهم فى تطوير منظومة الدفع فى مصر من خلال شراكات مع وزارات وهيئات مثل وزارة التضامن الاجتماعى وبنك ناصر لصرف المعاشات ونفقة السيدات المطلقات شهريا عن طريق فودافون كاش والتى يصل عدد مشتركيها إلى 3.5 مليون عميل.

بالإضافة إلى تقديم خدمات جديدة بالشراكة مع القطاع الحكومى لتمكين عملاء كاش من سداد فواتير الخدمات عبر الهاتف المحمول كالكهرباء والماء والغاز والـADSL ومصاريف تجديد رخصة القيادة، كما تتعاون أيضا مع عدد من الجامعات الحكومية لسداد المصروفات الدراسية أونلاين.

ورأى أن المشروعات القومية تأتى فى إطار خطة تطوير قطاع الاتصالات وبنيته الأساسية، باعتباره أحد ركائز النمو الاقتصادى والاجتماعى فى الدولة، فضلاً عن دوره المهم فى توفير أفضل الخدمات للمواطنين، وتأتى تلك المشروعات ضمن استراتيجية وخطة الشركة للتحول الرقمى وميكنة الخدمات الحكومية وترسيخ الاقتصاد الرقمى، فضلاً عن تعظيم قدرات الدولة ومساندة جهود دفع التنمية فى مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »