اقتصاد وأسواق

أول منصة بحرية يسلمها الكونسورتيوم الثلاثي لـ«الخفجي»

المال - خاص:   يسلم كونسورتيوم يضم 3 شركات مصرية في أغسطس القادم أول منصة بحرية يتم إقامتها لحساب شركة عمليات الخفجي المشتركة التي تمارس أنشطة الإنتاج البترولي بمنطقة الخفجي البحرية، وهي المنطقة المحايدة الواقعة بين السعودية والكويت وذلك بقيمة…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص:
 
يسلم كونسورتيوم يضم 3 شركات مصرية في أغسطس القادم أول منصة بحرية يتم إقامتها لحساب شركة عمليات الخفجي المشتركة التي تمارس أنشطة الإنتاج البترولي بمنطقة الخفجي البحرية، وهي المنطقة المحايدة الواقعة بين السعودية والكويت وذلك بقيمة إجمالية للثماني منصات تقدر بنحو 820 مليون دولار.

 
وقال مصدر مسئول في شركة بتروجيت إن تسليم المنصة يأتي في إطار التزام الكونسورتيوم الثلاثي المكون من شركات بتروجيت وإنبي وخدمات البترول البحرية بتسليم 8  منصات بحرية «لشركة عمليات الخفجي» لاستخدامها في تحديث وتطوير المنشآت البحرية بحقول إنتاج الزيت الخام في هذه الحقول البحرية.
 
وأشار مسئول بتروجيت إلي أن الكونسورتيوم سيقوم علي مدار الثمانية شهور التالية لأغسطس القادم بتسليم السبع منصات المتبقية لشركة الخفجي شاملة الأعمال الهندسية والتوريدات وأعمال التصنيع والتركيب.
 
وينفذ اتحاد الشركات بتروجيت وإنبي وخدمات البترول البحرية مشروع توريد وإنشاء وتشغيل خزانات بترول في منطقة «الحوت» بالخفجي وأشار مسئول بتروجيت إلي أن المشروع يشمل إنشاء خزان بترول بسعة نصف مليون برميل، وخزانات فصل الزيت عن الماء، ومعمل تنقية ومعالجة الزيت، وتطوير غرفة العمليات.
 
وكانت الشركات الثلاث فازت خلال الفترة الماضية بمناقصات عالمية طرحتها الشركات السعودية لتنفيذ عدة مشروعات تشمل قيام شركتي إنبي وبتروجيت بتنفيذ مشروع تطوير حقل الحوت لشركة عمليات الخفجي بهدف إنشاء تسهيلات منطقة التخزين يضاف إلي ذلك نجاح شركتي بتروجيت وخدمات البترول البحرية في تنفيذ وتركيب وتصنيع منصة تحميل المنتجات البترولية في منطقة ضبا بالسعودية.
 
كما فازت شركة إنبي بمشروع توسعات محطة غاز ينبع، الذي يهدف إلي تطوير محطة الغاز السائل، ورفع طاقته الإنتاجية، وإنشاء وحدات جديدة، وتنفيذ مشروع مستودعات تخزين الغاز المسال بينبع لصالح شركة ينساب السعودية من خلال التعاقد مع شركة تكنيب الإيطالية، وفازت الشركة كذلك بمشروع محطة غازات الخرسانية الذي تعاقدت عليه شركة إنبي مع شركة بكتل العالمية لحساب شركة أرامكو السعودية بهدف إنشاء محطة لمعالجة الغاز.
 
كانت شركات البترول المصرية قد فازت خلال الأعوام الخمس الماضية بتنفيذ مشروعات كبري في 9 دول عربية هي: السعودية، والكويت، وقطر، وسوريا، والأردن، وليبيا، والسودان، واليمن، والجزائر بالإضافة إلي فنزويلا وبلغ حجم أعمال شركات البترول المصرية في هذه الدول خلال السنوات الخمس الماضية حوالي 2,4 مليار دولار استحوذت علي حصة كبيرة فيها شركات بتروجيت وإنبي وخدمات البترول البحرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »