بورصة وشركات

أوضاع البورصة تجبر «النعيم» على إيقاف «اتحاد كابيتال» مؤقتاً

الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من الضغوط على شركات السمسرة وتحديدأً المتوسطة والصغيرة

شارك الخبر مع أصدقائك

طارق أباظة: فضلنا الاكتفاء بذراع واحد للوساطة لحين تحسن أرقام التداول

مصادر: شركات سمسرة ستلجأ لإغلاق فروع أو الحصول على قروض مساندة

أوقفت شركة النعيم القابضة للاستثمارات أحد ذراعيها فى نشاط الوساطة- شركة اتحاد كابيتال لتداول الأوراق المالية – التوفيق سابقاً، عن التعامل مؤقتاً بالبورصة المصرية، بسبب أوضاع الأخيرة غير المواتية وانخفاض أحجام التداول.

وقال طارق أباظة، العضو المنتدب لشركة نعيم للوساطة فى الأوراق المالية، إن التراجع اللافت لقيم التداول، والارتفاع المستمر فى التكاليف التى تتحملها شركات السمسرة، دفع إدارة نعيم القابضة لإعادة النظر فى جدوى العمل عبر شركتين للسمسرة فى توقيت واحد، وقررت فى النهاية التقدم بطلب إغلاق مؤقت لاتحاد كابيتال لحين تحسن أوضاع سوق المال.

واوضح فى تصريح لـ«المال»، أن عملاء اتحاد كابيتال تم نقلهم للتعامل عبر شركة نعيم للوساطة فى الأوراق المالية، ولم تنشأ أى مشكلة عن الإيقاف المؤقت.

وخلال الربع الأول من العام الحالى جاءت شركة اتحاد كابيتال فى المركز 130 بين شركات السمسرة، بحجم تعاملات 518.47 ألف جنيه، وهو آخر ترتيب معلن قبل اتخاد قرار الإيقاف.

وأعلنت النعيم فى نوفمبر 2016 الاستحواذ على أسهم شركة التوفيق للسمسرة بقيمة 16.307 مليون جنيه، فى صفقة شملت شراء شركة التوفيق للاستثمارات المالية مقابل 7.529 مليون جنيه، بهدف التوسع فى أنشطة سوق المال، وخلق كيان سمسرة قوى، وحينها كانت التوفيق تحتل المركز 12 بين شركات السمسرة خلال النصف الأول من 2016 بحصة سوقية %2.3، فى حين احتلت النعيم المرتبة 8 بحصة سوقية %3.

وفى مرحلة لاحقة تم تغيير اسم الشركة من التوفيق للوساطة إلي اتحاد كابيتال.

وقالت مصادر مقربة إن النعيم كانت تدرس منذ فترة مستقبل شركة اتحاد كابيتال، مع المفاضلة ما بين الوقف المؤقت أو عرضها للبيع، أو استمرار النشاط كما هو لحين تحسن السوق، أو تخصيصها لشريحة معينة من العملاء.

وأوضحت المصادر لـ«المال» إن الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من الضغوط على شركات السمسرة وتحديدأً المتوسطة والصغيرة، فى ظل استمرار انخفاض أحجام التداول، وبالتالى العمولات، مرجحين توجه بعض الشركات لتبنى خطط تحفظية تشمل إغلاق فروع، وخفض التكاليف، والبحث عن مصادر تمويلية سواء بالحصول على قروض مساندة من المساهمين أو التمويلات البنكية، لتغطية طلبات العملاء بآلية الشراء الهامشى، أو الاقراض.

وأكدت أن خطوة نعيم تعيد الحديث من جديد حول خطط دمج مجموعة من شركات الوساطة صغيرة الحجم فى كيان مجمع، بهدف تأسيس شركات كبيرة قادرة على الاستمرار والوفاء بالتزاماتها سواء لجهات سوق المال، أو للعملاء.

وخلال الربع الأول من العام الجارى، حافظت نعيم على المركز الثامن بحصة سوقية %3.5، وبقيم تعاملات 4.7 مليار جنيه.

وتعانى البورصة المصرية منذ أكثر من شهر من الانخفاض اللافت فى قيم التداول، التى لا تتجاوز حاجز 500 مليون جنيه فى الجلسة الواحدة، فى حين تنتشر العمولات الصفرية بين شركات السمسرة وسط ارتفاع مستمر فى تكاليف الربط الاليكترونى مع مختلف جهات سوق المال، مثل البورصة وهيئة الرقابة المالية، وشركة مصر المقاصة للإيداع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »