اقتصاد وأسواق

أوروبا.. سوق مستهدفة لصادرات الملابس بعد إلغاء الحصص الصينية

المرسي عزت:   أوضح مصدرو الملابس الجاهزة أن إلغاء الاتحاد الأوروبي نظام الحصص علي صادرات المنسوجات الصينية لن يؤثر سلباً علي صادراتهم للدول الأوروبية.   وأشار المصدرون إلي أن المنتجات الصينية رغم أنها غير مكبلة بأعباء ضرائبية أو جمركية، وتتمتع…

شارك الخبر مع أصدقائك

المرسي عزت:
 
أوضح مصدرو الملابس الجاهزة أن إلغاء الاتحاد الأوروبي نظام الحصص علي صادرات المنسوجات الصينية لن يؤثر سلباً علي صادراتهم للدول الأوروبية.
 
وأشار المصدرون إلي أن المنتجات الصينية رغم أنها غير مكبلة بأعباء ضرائبية أو جمركية، وتتمتع بدعم غير مباشر يصل إلي %45، فإن عامل الجودة وقرب المسافة واتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية تدعم موقف صادرات الملابس الجاهزة المصرية لهذه السوق.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر بداية العام الحالي إلغاء نظام الحصص الذي كان متبعاً مع الصادرات الصينية للسوق الأوروبية، ليفتح بذلك الباب أمام نمو تلك الصادرات.
 
وأوضح مجدي طلبة رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة السابق أن الصادرات المصرية للسوق الأوروبية ستنخفض نتيجة لهذا القرار، مشيراً إلي أنه نظراً لانخفاض أسعار المنتجات الصينية أمام نظيرتها المصرية فإنها يصعب منافستها في هذه السوق.

وأضاف طلبة أن الملابس الجاهزة تعرضت لضربات موجعة ذلك العام متمثلة في قرار الاتحاد الأوروبي بإلغاء نظام الحصص الذي كان مطبقاً مع صادرات الصين للاتحاد الأوروبي، إضافة إلي حالة الركود التي يمر بها الاقتصاد الأمريكي، الأمر الذي سيتسبب في انخفاض صادرات الملابس الجاهزة خلال العام الحالي.
 
وطالب شركات الملابس الجاهزة بتطوير إنتاجها والتوسع بضخ استثمارات جديدة بمصانعها حتي تستطيع المنافسة وتحقيق مبيعات مرتفعة بالأسواق الخارجية.
 
وأشار طلبة إلي أن الاندماجات بين الشركات الصغيرة يمكن أن يقلل من الآثار السلبية التي ستحدث نتيجة لدخول الصين كمنافس قوي للمنتجات المصرية بالسوق الأوروبية.

ومن جانبه أوضح حمادة القليوبي رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات أن إلغاء نظام الحصص التصديرية للمنتجات الصينية للسوق الأوروبية لا يمكنه أن يسبب قلقاً علي الصادرات المصرية التي تتمتع بإعفاء جمركي كامل في ظل اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية.
 
وأضاف القليوبي أن شركة الملابس الجاهزة مازالت تتعامل بثقافة تصديرية بالية، مطالباً بضرورة انتهاج أسلوب أكثر حرفية مع المستجدات التي تحدث في السوقين المحلية أو التصديرية.
 
وتمثل صادرات مصر من المنسوجات إلي الاتحاد الأوروبي %2 ــ فقط ــ من واردات الاتحاد الأوروبي من المنسوجات والملابس الجاهزة، علي الرغم من تمتع صادرات المنسوجات والملابس المصرية للسوق الأوروبية بحرية النفاذ، وفقاً لاتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية.
 
وطالب باسم سلطان رئيس شركة »داي تكسي« للملابس، الشركات بالحصول علي شهادات الجودة التي يمكن أن تمثل عامل الجذب الوحيد لصادرات الملابس الجاهزة المصرية التي تواجه منافسة شرسة مع المنتجات الصينية.
 
وأوضح سلطان أن المنتجات الصينية رغم رخص ثمنها فإنها لا تتمتع بنفس جودة نظيرتها المصرية وهو ما يمكن أن يمثل نقطة جذب للمستهلك الأوروبي للإقبال علي شراء المنتجات المصرية، خاصة أن المستهلك الأوروبي يطلب مواصفات وإمكانيات لا تستطيع معظم بلدان العالم تلبيتها.
 
وأوضح أحمد الزعفراني أحد كبار المصدرين للسوق الأوروبية أن إلغاء الحصص علي الصادرات الصينية لا يمثل أي ضرر علي الصادرات المصرية، خاصة أنها تمتلك رصيداً طويلاً في التعامل مع هذه السوق، إلي جانب قرب المسافة بين مصر وهذه الدول بما يشكل عامل جذب لشراء المنتجات المصرية.
 
وحسب إحصاءات المجلس التصديري للملابس الجاهزة فإن إجمالي صادرات القطاع خلال عام 2007 قد بلغت مليار و300 مليون دولار.

 

شارك الخبر مع أصدقائك