بورصة وشركات

أوراسكوم للاستثمار القابضة: مفاوضات الديار القطرية انتهت

أوراسكوم للاستثمار القابضة تفصح عن آخر تطورات مفاوضاتها حول مشروع سيتى جيب

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة عن انتهاء المفاوضات مع شركة الديار القطرية للاستثمار العقارى بخصوص الاستحواذ على مشروعها العمرانى المتوقف “سيتى جيب”.

وقالت أوراسكوم للاستثمار فى إفصاح للبورصة الأربعاء إن المدة المحددة لإنهاء التفاوض بين الطرفين انتهت دون الحصول على الموافقات المسبقة اللازمة للوصول إلى اتفاق.

ودخلت الشركة فى مفاوضات مع شركة الديار القطرية منذ أكتوبر الماضى للاستحواذ على مشروع سيتى جيب بالقاهرة الجديدة المتوقف منذ سنوات بسبب خلافات مع هيئة المجتمعات العمرانية.

وقالت أوراسكوم ساعتها إن إتمام الصفقة مرهون بالحصول على الموافقة المسبقة من الجهات الحكومية المختصة.

أوراسكوم للاستثمار اشترطت تسوية نزاعات الديار القطرية

عاصم الجزار

ودارت تفاصيل التفاوض خلال تلك الفترة حول شراء أوراسكوم حصة فى شركة بوابة الشرق القاهرة الجديدة للاستثمارات العقارية المالكة لمشروع سيتى جيب.

واشترطت أوراسكوم فى أكتوبر عدة شروط لإتمام الصفقة من بينها الحصول على موافقة حكومية مسبقة فيما يتعلق بتغيير هيكل الملكية.

كما اشترطت مد فترة استكمال المشروع نظير رسوم إدارية وشروط مرضية.

كذلك طلبت تسوية النزاع الناشئ بين الديار القطرية وهيئة المجتمعات العمرانية حول الرسوم الإدارية الخاصة بتغيير هيكل الملكية .

اقرأ أيضا  الرقابة المالية تمد مدة عمل تأسيسية اتحاد الأوراق المالية 6 أشهر

تفاصيل نزاع الديار مع المجتمعات العمرانية منذ 2015

شركة الديار القطرية

ودخلت الديار القطرية فى نزاع مع المجتمعات العمرانية حول أرض مشروع سيتى جيت منذ ستة أعوام تقريبا .

ويتخلص النزاع فى مطالبات من الهيئة بسداد مستحقات على الشركة بقيمة 1.379 مليار جنيه تمثل رسوم تغيير هيكل ملكية الشركة بخلاف عدم الالتزام بالجدول الزمنى للتنفيذ.

وتوقفت أعمال الإنشاء بمشروع سيتى جيب منذ مايو 2015،على خلفية تلك المنازعات ،مما اضطر الشركة إلى إعادة مقدمات الحجز للعملاء المتعاقدين على وحدات بالمرحلة الأولى للمشروع.

 وتلقت الديار القطرية عروضا مختلفة من شركات مصرية خلال الفترة الماضية للاستحواذ على استثماراتها فى مصر لكنها لم تستكمل.

ودخلت اوراسكوم للاستثمار فى مفاوضات الديار القطرية فى إطار استراتيجيتها الجديدة للتوسع فى قطاعات التطوير العقاري والصناعات الزراعية والترفيه والخدامات اللوجيستية وغيرها من القطاعات.

وقالت الشركة فى وقت سابق إن مجلس الإدارة يدرس فرصا استثمارية متنوعة فى هذه المجالات من شأنها تعظيم أرباح مساهمى الشركة .

وكادت أوراسكوم للاستثمار أن تستحوذ على شركة النيل للسكر فى الأشهر الأولى من عام 2019،فى صفقة قدرت بنحو 3.7 مليار جنيه لكن المفاوضات بشأنها لم تكتمل .

اقرأ أيضا  بنك قناة السويس يبيع بعض الأسهم في المصرية العقارية بقيمة 3.6 مليون جنيه

نجيب ساويرس يمتلك 51.7% فى أوراسكوم للاستثمار القابضة

ويستحوذ رجل الأعمال المصرى نجيب ساويرس على 51.7% من أسهم أوراسكوم للاستثمار عبر شركة «أو تي إم تي أكوزيشن”.

وتمتلك أو تي إم تي أكوزيشن تلك الحصة فى شكل شهادات إيداع دولية تعادل 2.7 مليار سهم، وفقا لإفصاح مرسل للبورصة حول هيكل الملكية فى 13 يوليو 2020.

ويبلغ رأسمال الشركة 2.2 مليار جنيه موزعا على 5.2 مليار سهم بقيمة اسمية 42 قرشا للسهم.

كما يشغل نجيب ساويرس منصب رئيس مجلس الإدارة التنفيذى والعضو المنتدب للشركة.

تأسست أوراسكوم للاستثمار القابضة عام 2011، وكانت تعمل فى مجالات الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا وأعمال الكابلات، تحت اسم أوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا القابضة.

وتغير اسم أوراسكوم للاتصالات  رسميا فى 9 أغسطس 2018 ليصبح أوراسكوم للاستثمار القابضة .

وقالت الشركة ساعتها إن هذا التغيير يأتى فى إطار استراتيجية جديدة للتحول من مجال الاتصالات والتكنولوجيا، بعد تشبع السوق المصرى فى قطاع الاتصالات.

وباع نجيب ساويرس كامل حصته فى شركة موبنيل للاتصالات (أول مشغل اتصالات فى مصر) وذلك على مرحلتين خلال الفترة من 2012-2018،ثم تغير اسمها إلى أورنج .

اقرأ أيضا  «سهولة» للتمويل الاستهلاكى: أزمة كورونا دفعتنا لخفض مستهدفات العام الحالى

أوراسكوم تتجه للانقسام إلى شركتين

نجيب ساويرس 3333

وتدرس أوراسكوم للاستثمار القابضة فى الوقت الحالى الانقسام إلى شركتين إحداها للخدمات المالية، وذلك فى إطار عملية لإعادة هيكلة شركات المجموعة.

وقالت الشركة إفصاح للبورصة 27 يوليو الماضى إن هذا المقترح سيتم بأسلوب التقسيم الأفقى وفقا للقيمة الدفترية بناء على القوائم المالية المنتهية فى ديسمبر 2019.

وأضافت أن هذا التقسيم سيمنح المستثمرين خيارات عديدة للاستثمار، كما سيجذب استثمارات أكثر من داخل مصر وخارجها للشركتين القاسمة والمنقسمة.

وينص مقترح التقسيم على اعتبار شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة (شركة قاسمة) تحتفظ بالاستثمارات المملوكة فى تسع شركات تابعة وشقيقة.

فى المقابل تنشأ شركة أخرى منقسمة تحت اسم مبدأى “أوراسكوم المالية القابضة”،ويؤول إليها الاستثمارات المالية المملوكة للشركة الأم فى الشركات التابعة والشقيقة.

بموجب ذلك، تنتقل استثمارت أوراسكوم القابضة فى شركات بلتون لتداول الأوراق المالية، ثروة كابيتال القابضة للاستثمارات المالية إلى الشركة المنقسمة الجديدة.

كما سيؤول إليها حساب جار مستحق فى شركة فيكتورا إنفيستمنت.

وتحول أداء أوراسكوم للاستثمار إلى الخسارة خلال العام الماضى بقيمة 425 مليون جنيه مقارنة بأرباح قدرها 865.5 مليون جنيه خلال عام 2018.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »