Loading...

«أودي» تسجل زيادة 66% في مبيعات السيارات الكهربائية خلال الربع الأول

تؤدي الشعبية المتزايدة للسيارات الكهربائية إلى اتجاه مثير للاهتمام في أرقام مبيعات شركات صناعة السيارات

«أودي» تسجل زيادة 66% في مبيعات السيارات الكهربائية خلال الربع الأول
محمد عبد السند

محمد عبد السند

3:23 م, الأحد, 15 مايو 22

سجلت مبيعات أودي، شركة صناعة السيارات الألمانية، من السيارات الكهربائية نموا بأكثر بنسبة 66٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2021، حسبما ذكر موقع Moror Illustrated.

وتؤدي الشعبية المتزايدة للسيارات الكهربائية إلى اتجاه مثير للاهتمام في أرقام مبيعات شركات صناعة السيارات.

في الواقع، أظهر العديد من صانعي السيارات الذين نشروا تقارير مبيعاتهم للأشهر الثلاثة الأولى من العام زيادة كبيرة في مبيعات السيارات الكهربائية مقارنة بعام 2021 ، على الرغم من انخفاض المبيعات العالمية بنسبة 10 إلى 20٪.

وأودي ليست استثناء عن تلك القاعدة. ففي الواقع ، أعلنت شركة صناعة السيارات الألمانية عن مبيعات 24،236 سيارة كهربائية، وهي نسبة أعلى بنسبة 66٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، على الرغم من انخفاض مبيعاتها الإجمالية بنسبة 16.8٪ عند 385،084.

الأسباب التي قدمتها أودي للتراجع العام هي النقص المستمر في الإمدادات وعمليات الإغلاق الأخيرة المتعلقة بفيروس كورونا في الصين، حيث تقوم شركة صناعة السيارات بتجميع وبيع الكثير من السيارات كل عام.

وترتفع مبيعات السيارات الكهربائية بصورة كبيرة، لكنها انخفضت أيضًا مؤخرًا ، بما في ذلك مبيعات أودي من السيارات الكهربائية في الربع الأخير من العام 2021 ، عندما باعت 29100 وحدة فقط.

على الرغم من ذلك ، فإن شركة صناعة السيارات واثقة من أنه سيتم تصحيح الوضع قريبًا وأن هدفها المتمثل في تقديم ما يقرب من 20 طرازًا كهربائيًا جديدًا في السنوات الثلاث المقبلة سيساعدها في جذب المزيد من مشتري المركبات الكهربائية أكثر من أي وقت مضى.

علاوة على ذلك ، سيتم تشغيل كل طراز يتم طرحه بعد العام 2026 بالكهرباء حصريًا بعد استثمارات بقيمة 18 مليار يورو في مجال الكهرباء حتى ذلك الحين.

أرباح أودي تقارب 3 مليارات يورو في الربع الأول من 2022

أعلنت أودي مؤخرا أنها حققت نتائج قياسية في الربع الأول رغم التراجع القوي للمبيعات.

وأوضحت أودي أن عدة عوامل خاصة أسهمت في تضاعف الأرباح بعد احتساب الضرائب إلى 9ر2 مليار يورو، مشيرة إلى أن هذه هي أعلى قيمة للأرباح يتم تسجيلها في أي ربع أول.

واستفادت أودي من عوامل من بينها آثار التقييم في أعمال التحوط للمواد الخام والتي أسهمت في الأرباح بـ2ر1 مليار يورو، ودمج العلامة التجارية بنتلي تحت مظلة مجموعة أودي لتكون العلامة التجارية الرابعة في المجموعة التي تضم أيضا أودي ولامبورجيني ودوكاتي.

يذكر أن الوضع جيد بوجه عام رغم كل الصعوبات في توريد المواد الخام والرقائق والمكونات. وأوضح المدير المالي لأودي يورجن ريترسبرجر أن النقص في السيارات في الأسواق أدى إلى تقليل الشركة من الخصومات على سياراتها “بشكل كبير”.