اتصالات وتكنولوجيا

«أوبر» تناقش مسألة حماية بيانات المستهلكين

في ثاني جلسة سلسلة Ignite

شارك الخبر مع أصدقائك

نظمت شركة أوبر لطلب خدمات النقل الذكي الجلسة الثانية من سلسلة Ignite حيث جمعت فيها خبراء الصناعة المتخصصين لمناقشة كيف يمكن للمؤسسات الموازنة بين الابتكار وحماية بيانات المستهلكين.

وانخرط المتحاورون في مناقشات بنّاءة لاستكشاف حلول ملموسة من شأنها تعزيز أمن البيانات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأدارت أوتارا سيفارام، مديرة السياسات العامة العالمية لأمن وحماية البيانات لدى أوبر، الجلسة التي شارك فيها كل من سام طيّان، المدير الإداري للشرق الأوسط وإفريقيا وباكستان في “زووم”، ومروى فطافطة، مديرة السياسات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمجموعة Access Now، وبهاء عثمان، مسئول أمن المعلومات والامتثال لدى منصة “فوري”.

وقالت أوتارا سيفارام، مديرة السياسات العامة العالمية لأمن وحماية البيانات لدى أوبر: “يرغب المستهلكون من حول العالم في فهم كيفية استخدام بياناتهم وطرق حمايتها، ويتساءلون باستمرار إن كان بمقدورهم ائتمان الشركات والحكومات على معلوماتهم. وتكشف الحوارات والمناقشات التي تقودها أقطاب الصناعة، مثل حوار اليوم، كيف يمكن للتعاون عبر القطاعات تمكين المستهلكين وتوعيتهم عن استخدام بياناتهم وأيضاً دعم التقدم التقني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في نفس الوقت”.

اقرأ أيضا  «الشباب والرياضة» توقع مذكرة تفاهم مع «هواوي تكنولوجيز»

أبرز نقاط الحوار:

الموازنة بين التخصيص وخصوصية البيانات

يرغب المستهلكون في تعزيز قدرتهم على التحكم ببياناتهم، ويطالبون بشفافية أكبر من الشركات حول كيفية استخدام هذه البيانات. وهناك توقعات بالتزام هذه الشركات باللوائح والأطر التنظيمية التي تضع قيودًا على استخدام البيانات خارج الأغراض المحددة. ويجب على الشركات الاقتصار على جمع المعلومات التي ستسهم في تحسين تجربة المستهلكين، ودفع عجلة الابتكار، أو في معالجة عقبة معينة، بحيث تبقى هذه البيانات ضمن الإطار المخصص لها.

اقرأ أيضا  نادر سعد : سنصدر تطبيقا إلكترونيا نهاية أكتوبر يسمح بإثبات تلقي لقاح كورونا

تطور اللوائح والتشريعات الخاصة بالبيانات

في ظلّ توجه الحكومات في جميع أنحاء العالم لصياغة لوائح الخصوصية، يشهد عالمنا تحديات وفرصًا جديدة تؤثر على الشركات والمستهلكين. وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، هناك حاجة لوضع نهج متكامل، مماثل للائحة العامة لحماية البيانات (GDPR)، لتحديد المعايير وإنشاء بيئة امتثال واضحة للشركات وتعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي.

إثبات الامتثال بالخصوصية

ولا بد أن تحدد الأطر التنظيمية الوطنية والإقليمية بوضوح كيف يمكن للشركات إثبات امتثالها بلوائح الخصوصية. فعلى سبيل المثال، توفر اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) للشركات والمؤسسات مجموعة من الأدوات للمساعدة في إظهار مدى التزامها بالمساءلة، والتي يجب أن يكون بعضها إلزاميًّا.

اقرأ أيضا  «مينى ماكس» تدرس تنفيذ مشروعين مع مستثمرين ليبيين

الاستخدام الإيجابي للبيانات لتعزيز الابتكار

يمكن للابتكار القائم على البيانات أن يحسن ويعزز المنتجات والعمليات والأساليب الجديدة. وبالنسبة للشركات، يمكن أن يساهم في إضافة مزيد من القيمة، وتعزيز كفاءة العمالة، وعلاقات العملاء بشكل أكبر. وبالنسبة للقطاع العام، فيمكن أن يساعد في بناء مدينة متصلة ذات بنية تحتية أفضل وحلولًا أكثر ذكاءً وقدرات أكبر لتعزيز الكفاءة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »