اقتصاد وأسواق

أهم ما ستقرأه فى حوار “المال” مع د. بهاء الدين المستقيل من حكومة 30يونيو

ياسمين منير ورضوى إبراهيم:

تنفرد جريدة المال فى عددها الأسبوعى الصادر الأحد المقبل بحوار موسع مع الدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء المستقيل من حكومة 30 يونيو التى شكلها الدكتور حازم الببلاوى.

شارك الخبر مع أصدقائك

ياسمين منير ورضوى إبراهيم:

تنفرد جريدة المال فى عددها الأسبوعى الصادر الأحد المقبل بحوار موسع مع الدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء المستقيل من حكومة 30 يونيو التى شكلها الدكتور حازم الببلاوى.

يكشف د. بهاء الدين فى الحوار الذى اتسم بالسخونة عن الموعد الحقيقى الذى تقدم فيه باستقالته إلى د. حازم الببلاوى وتم الاتفاق على إرجائها لحين إتمام عملية الاستفتاء على الدستور، ويفند بالتفاصيل أسباب الاستقالة وخلفياتها وردود الفعل التى تلقاها عليها، خاصة أنها جاءت فى توقيت وصفه البعض بـ “الصعب فى عمر مصر”.

كما يكشف عن طبيعة تحالف 30 يونيو والأسباب التى أدت إلى شق صفوف هذا التحالف والتى كان من بينها وفقا لـ بهاء الدين تقدم الدكتور محمد البرادعى نائب رئيس الجمهورية وقتها المستشار عدلى منصور باستقالته من منصبه بعد فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة فى اغسطس 2013.

ويرصد بهاء الدين فى حواره مع “المال” عدد من أهم كواليس فترة عمله بالحكومة، ومن بينها أن مناقشات مجلس الوزراء لم تتطرق من قريب أو بعيد إلى مسألة إعادة هيكلة وزارة الداخلية، رغم رفضه خلال الحوار التعليق على أدائها.

وفى الشأن الاقتصادى، يرى بهاء الدين أن استعادة التعاون بين مصر البنك الدولى جاء بمثابة نقطة التحول فى العلاقات مع مؤسسات التمويل الدولية، وساهم فى كسر حالة الحصار الاقتصادى التى فرضتها الكثير من المؤسسات والدول الغربية على مصر منذ الإطاحة بحكم جماعة الإخوان وعزل محمد مرسى.

ويطرح بهاء الدين فى حواره مع المال تقييم متكامل للقرارات الاقتصادية التى صدرت عن حكومتى المهندس إبراهيم محلب الأولى والثانية، ومقارنة توجهات الحكومتين مع رؤية وزارة الببلاوى.

شارك الخبر مع أصدقائك