سيـــاســة

أهم ماجاء في مؤتمر وزيري الخارجية الأميركي و المصري

متابعة: محمد فتحى

انتهى منذ قليل مؤتمر وزيرى الخارجية المصرى والأمريكى سامح شكرى وجون كيرى الذى عقد على خلفية جلسة المباحثات التى تمت بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية لبحث تطورات الأوضاع فى المنطقة العربية والجهود المبذولة لمواجهتها.

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعة: محمد فتحى

انتهى منذ قليل مؤتمر وزيرى الخارجية المصرى والأمريكى سامح شكرى وجون كيرى الذى عقد على خلفية جلسة المباحثات التى تمت بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية لبحث تطورات الأوضاع فى المنطقة العربية والجهود المبذولة لمواجهتها.

وقال وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى، إن مصر تلعب دورا حاسما فى مواجهة الأفكار التطرفية والإرهابية التى تروج لها الجماعات الإرهابية فى المنطقة وعلى رأسهم داعش, مؤكدا أن مصر شريك هام فى الأمن الاستراتيجى ولديها الشجاعة الكاملة لمواجهة الإرهاب الكائن فى المنطقة.

ولفت كيرى أنه أكد للرئيس السيسى اليوم مدى ثقة الولايات المتحدة فى مصر وتقديرهم لدورها الحاسم فى الوساطة لوقف إطلاق النار فى غزة, كما أشار إلى أن الولايات المتحدة ناقشت مع مصر ضرورة التوصل إلى حل سلمى للشعب الليبى وحل النزاع الدائر هناك.

وقال كيرى أنه أشار اليوم أمام الرئيس السيسى تأييد الولايات المتحدة للإصلاحات الاقتصادية الكبيرة التى تقوم بها مصر, بجانب عملها المستمر والمتواصل على تحقيق الاستقرار فى المنطقة, متعهداً بالتزام  الولايات المتحدة بالعمل مع مصر من أجل تطور المصالح الاستراتيجية المشتركة بين البلدين.

وكشف  كيرى أن رئيس الجامعة العربية الدكتور نبيل العربى, أكد له صباح اليوم التزام الجامعة المستمر بالسعى لتحقيق الاستقرار فى العالم العربى.

وأشار كيرى إلى أن الرئيس السيسى أكد له التزام مصر بإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها, وسعيها المتواصل نحو النمو الاقتصادى وتوفير وفرص العمل.

مشدداً على ضرورة مساندة الدول المشاركة في التحالف ضد “داعش” للحكومة العراقية الجديدة, كما أكد أنه ناقش مع المسئولين المصرين قضايا المنطقة التي تشمل الملف النووي الإيرانى.

وأعلن كيرى فى كلمته أن الولايات المتحدة ستسلم مصر 10 طائرات آباتشى لدعم الجيش فى مواجهة الإرهاب.

من جانبه, قال وزير الخارجية المصرى, سامح شكرى, اللقاء الذي جمع بين السيسي وكيرى اليوم اتسم بالصراحة والعمق, مؤكدا أنهما اتفقا على استمرار ودعم العلاقات الأمريكية المصرية، على أساس الاحترام المتبادل، ومراعاة المكانة الدولية الكبيرة للولايات المتحدة، والمكانة الإقليمية لمصر.

وأكد شكرى أن اللقاء تطرق أيضا إلى الحديث عن الأوضاع التى تشهدها المنطقة العربية خاصة فى سوريا والعراق وليبيا, وأنهما تبادلا أطراف الحديث عن سب مواجهة خطر الإرهاب المتطرف فى المنطقة العربية والمتمثل فى “داعش”.

وقال شكرى إن اجتماع جدة تناول العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا على استمرار المباحثات المصرية فى التفاوض مع الجانبى الفلسطينى والإسرائيلى لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

شارك الخبر مع أصدقائك