اتصالات وتكنولوجيا

«أهالينا».. أول مستشفى إلكتروني لتشخيص حالات كورونا بالمجان

يتابعه أكثر من 200 ألف شخص

شارك الخبر مع أصدقائك

تعد “أهالينا” أول مستشفى إلكتروني لتشخيص حالات فيروس كورونا بالمجان أطلقها كل من الدكتور محمد توفيق استشاري الجراحة العامة في مستشفي جامعة حلوان، والدكتور شريف المتولي المدير الطبي لجامعة النيل عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

المستشفي يضم أطباء من مختلف جامعات مصر في عدة تخصصات أبرزها العناية المركزية وأمراض الصدر ويتابعه أكثر من 200 ألف شخص. 
 

وأعلنت أهالينا عن مجموعة من قواعد العمل المنظمة منها عدم تعاون الأطباء أو إدلائهم  بتصريحات مع أي مؤسسات إعلامية خارج الوطن.

كما يتبرأ من تحريف لمحتوى الصفحة من فيديوهات أو منشورات بإحدى وسائل الاعلام.

ويعتزم أيضا التعاقد مع شركة تكنولوجيا متخصصة علي تطوير نظام للرد الاآي علي محادثات المرضى يعرف باسم “شات بوت” بحيث يطلب من المريض أولا الاطلاع علي حافظة الأشعات والتحاليل الطبيبة قبل تحويلها مباشرة إلي طبيب لمتابعة الحالة .

كما أعلن أيضا عن استعانته بنحو 35 طبيبا أغلبهم حديثي التخرج لتصنيف حالات المرضي وفقا للفئات العمرية إلي جانب مجموعة من الأطباء الاستشارين المصريين داخل وخارج البلاد .

وأكد الأطباء القائمون علي إدارة الصفحة في مقاطع فيديو منشورة أن أهالينا مستشفي مخصص لاستقبال حالات كورونا فقط ويتم الرد علي المريض من خلال رسائل محادثة خاصة بالمجان .

وعلق دكتور محمد توفيق استشاري الجراحة العامة مستشفي جامعة حلوان أحد الأطباء المشاركين في أهالينا عبر منشور قائلا: “وضحنا بالكتابة وبالفيديوهات اللايف اننا مش هانرد ولا هانشخص حالة على العام او فى الكومنتات وان الموضوع منظم اكتر من كده واننا بنستقبل المرضى وطلباتهم وفحوصاتهم على رسايل الصفحة اللى احنا استأذناكم هانوقفها لمدة يومين فات منهم يوم لغاية مانرد على الرسايل المعلقة فبعد إذنكم محدش يعرض حالات مرضية فى الكومنتات ويرجع يستغرب انه ماتردش عليه”.

الرد على التعليقات

وأضاف، بعد إذن الأفاضل اللى بيردوا على الكومنتات وبيكتبوا أدوية بلاش كده بعد اذنكم سيبونا نمشى الصفحة بالنظام المتفق عليه واللى ممكن تفهموه من الفيديوهات او البوستات المثبتة فى الصفحة وده لحاجتين اولهما الحفاظ على سرية المريض والسبب التانى تحقيق اقصى استفادة ممكنة للمريض.. احنا النهاردة الصبح لغاية ما قفلنا الرسايل كان بيوصلنا ٦٠ رسالة فى الدقيقة ووصلنا لـ ٥٠٠٠ استفسار كل واحد فيها بنفحص تاريخه المرضى واشعاته ومعامله ولازم نرد عليه” .

وتابع، “قفلنا الرسايل لمدة يومين وزودنا بالفعل عدد الأطباء وأول مانخلص الحالات اللى معانا هانفتح الرسايل تانى حقكم علينا والله احنا مابنامش”.

وأوضح أن فكرة المستشفي ظهرت عندما قرر العمل طواعية في مستشفي العزل 15 مايو لدعم مجهودات اطباء امراض الصدر وأطقم التمريض المتخصصة في علاج حالات كورونا خاصة مع تزايد عدد الإصابات اليومية ووصول مستشفيات العزل التابعة لوزارة الصحة لكامل طاقتها الاستيعابية والاتجاه نحو تطبيق إجراءات العزل المنزلي .

وأكد أنه تعاون مع الدكتور شريف المتولي المدير الطبي لجامعة النيل في تنفيذ فكرة المستشفي وتلقي استفسارات المرضي بشكل منظم من خلال توضيح الأعراض التي يعاني منها، ويضم المستشفي تخصصات من طب العناية المركزة والحالات الحرجة وأمراض الصدر .

وذكر أنه يتم تبادل أوراق المريض عبر جروب بين الأطباء الاستشارين علي تطبيق الواتساب، لافتا إلي أن كل حالة تحتاج إلي علاج يختلف تماما عن الأخرى ولا يوجد روشتة أو صفة علاجية محددة للتعافي من وباء كورونا .

وأشار إلي أنه بعد انتهاء كونستلو الاستشارين من تشخيص حالة المريض يتم إعداد مجموعة علي الواتساب تضم الحالة والطبيب المعالج واحد أدمن الصفحة سواء هو أو الدكتور شريف المتولي المدير الطبي لجامعة النيل دكتور امراض الكبد والجهاز الهضمي.

وسجلت مصر أمس الأربعاء أعلي معدل إصابات يومي في حالات كورونا منذ ظهور الجائحة بواقع 910 حالات ليصل بذلك إجمالي عدد المصابين طبقا لوزارة الصحة إلي 19666 حالة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »