لايف

أهالى ضحايا مصر للطيران فى ذكرى التأبين الأولى.. الوجع يكسو الجميع

باحث فى علم النفس يُلقي كلمة عن السلام الداخلى لمواساة أهالى الضحايا مطالب بالإسراع فى التحقيقات.. ومسئولو الشركة يواسون العائلاتهاجر عمران ودعاء محمود وسط أجواء من الحزن ومع اختلاط الذكريات الجميلة التى لن تتكرر أبدًا بمأساة فقد الأقرباء التى لن تسنح الفرصة ثانية للقائهم، وبخطوات منكسرة و

شارك الخبر مع أصدقائك

باحث فى علم النفس يُلقي كلمة عن السلام الداخلى لمواساة أهالى الضحايا
مطالب بالإسراع فى التحقيقات.. ومسئولو الشركة يواسون العائلات

هاجر عمران ودعاء محمود 

وسط أجواء من الحزن ومع اختلاط الذكريات الجميلة التى لن تتكرر أبدًا بمأساة فقد الأقرباء التى لن تسنح الفرصة ثانية للقائهم، وبخطوات منكسرة ووجوه هائمة لا يزال الوجع يكتسيها، توافدت عائلات الطائرة المصرية التى سقطت فى البحر المتوسط، على حفل ذكرى التأبين الأولى الذى أقامته الشركة القابضة مصر للطيران منذ قليل.

ومع توجيهات الشركة بمنع التصوير قررت “المال” أن تكون عين كل من غاب عن الحدث.

تختلف الملامح والجنسيات والمِلل، والمُصاب واحد، وربما كانت مصر جهة مسكن أو مقصدًا سياحيًّا أو جهة عمل للضحايا، لكنهم آلوا إلى نفس المصير.

قال أحمد عمارة، الباحث فى علم النفس، إن مِن أهم أسرار السلام الداخلى تقبُّل ما يمر به الإنسان من أحداث، كما أن السبب الرئيسى لأى حالة سلبية للمشاعر هو الرفض.

وأكد أن الموت واحد، والجميع سيلاقيه، وما يوقِد لهيب القلوب هو سبب الموت، رغم الإيمان بأن الكل سيموت بعد انتهاء رحلته فى الحياة.

وأضاف أن أرواح مَن ذهبوا للموت أولًا خالدة، داعيًا لهم أن يرقدوا فى سلام، كما أن السلام جاء فى كل الأديان “اليهودية والإنجيل والقرآن”.

ثم وقف الجميع دقيقة؛ حدادًا على كل من راحوا، تلاها كشف الستار عن النصب التذكارى الذى يتضمن أسماء الضحايا البالغ عددهم 66.

وبالورود البيضاء توافد كل على اسم ذويه بالنصب التذكارى، غير أن البعض لم يتحمل الانتقال من مقعده ليواسيه من يجلس بجانبه، ربما لا يعرفون بعضهم بعضًا ولكنهم يستشعرون نفس الألم.

وبصوت مرتفع صاحت إحدى أهالى الضحايا بكلمات لم يسمعها الجميع لارتباك صوتها، وذهب إليها مسئولو الشركة لطمأنتها، وقال البعض إنها تطالب بالإسراع فى التحقيقات.

جدير بالذكر أن الحدث شهد حضور أندريه باران السفير الفرنسى، وشريف فتحى وزير الطيران، وعدد من الشخصيات العامة والمشاهير.



شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »