Loading...

أنور ذكري: التجاوزات في سوق التأمين بلغت مداها

Loading...

أنور ذكري: التجاوزات في سوق  التأمين  بلغت  مداها
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 10 يونيو 07

مروة  عبدالنبي:
 
دعا أنور  ذكري رئيس  المجموعة العربية  للتأمين  «أميج» إلي  ضرورة  وضع ميثاق شرف اخلاقي يحكم  صناعة التأمين في ظل الوضع المتردي  الحالي  الذي  أوجزه  في عبارة :  «إن  التجاوزات  في  قطاع التأمين  بلغت  مداها واصبحت الصناعة  مهددة لكنه لفت الي ان الجهود  التي تبذلها وزارة الاستثمار  والهيئة  المصرية للرقابة  علي التأمين  والشركة القابضة مازالت  تحد  من  الخطر  الذي يتعرض له القطاع.

 
وحدد ذكري تلك التجاوزات  داخل القطاع في المخالفات  بين شركات التأمين  والتي تأخذ عدة اشكال  مثل الاحتكار  والمنافسة  الضارة  وحرق  الاسعار  وعدم  مراعاة  الأسس الفنية للاكتتاب  وعدم الوفاء بالمديونيات الناشئة  من الإعادة  الاختيارية والفروق عند التبادل  المحلي وايضا  اغراء  المكتتبين  من  ذوي  الخبرة ليتركوا الشركات التي  يعملون  بها  .
 
اضاف  ذكري  في المحاضرة  التي  ألقاها بمعهد  التأمين  القانوني مؤخرا أن  مخالفات  شركات التأمين  التي  تنشأ بينها  وبين حملة  الوثائق تتمثل  في  الالتفاف  وعدم وضوح صياغة  الوثائق والضغط علي العملاء باستخدام سلاح  المطالبات  تحت التسوية  لإرغامهم  علي  التجديد  والاستمرار واستخدام الاعلانات  المضللة والتشكيك  في  مصداقية عقود  قائمة لدي شركات  تأمين  اخري.
 
وأشار الي  ان  المخالفات التي تحدث  بين الادارة  التنفيذية  وجهاز  التسويق  تمثل  في  تعدي الادارة  علي عمليات المنتجين والمراوغة  والمساومة في تحديد  العمولات مما يشجع  المنتجين  علي  التعدي  علي  عمليات قائمة لدي  شركات  التأمين  الاخري الي  جانب إغراء المنتجين  بالعديد من المزايا غير المعلنة.
 
وانتقد  المخالفات  التي  تحدث بين  المشتغلين  بالتسويق وبعضهم البعض حيث يقومون بتحصيل  مبالغ نقدية  وعدم  توصليها  الي شركات  التأمين في  مواعيدها  أو  عدم  توصيلها علي  الاطلاق  أو الحصول علي  اكراميات  أو مبالغ تحت أي مسميات  بدعوي  انتهاء التعويضات  أو ماشابه أو استلام  شيكات  بأسمائهم وليس  بأسماء  الشركات  التي ينتمون إليها كما قد يحدث التعدي  من منتج  علي آخر عن  طريق  التشكيك في  مصداقية زميله أمام العميل  أوالادعاء  عليه  بالباطل أو التشكيك  في  مصداقية الشركة التي ينتمي إليها مثيله في  العمل.
 
وأكد رئيس  الشركة ان التجربة  أثبتت  ان كل  منتج  منحرف وراءه  مكتب محترف يشاركه الانحراف ويشجعه  علي ارتكابه موضحا  أن القانون   10لسنة 1910 لم يغفل  التصدي لهذه  التجاوزات وتحديد العقوبات المناسبة  لها مشيرا الي أن  المواد 77  و78 و80  من الباب رقم 14 لم تغفل  التصدي لهؤلاء المخالفين وحددت عقوبات رادعة.. لكن المشكلة تكمن  فيما يرتكب من مخالفات وتجاوزات تظهر خلاف ما تبطن بمعني ان الفعل في جوهره مخالف ولكن في مظهره يبدو وكأنه مشروع ويرجع ذلك للقدرة الانحرافية «تستيف الاوراق» بشكل فني يساعد مرتكب الفعل علي الافلات من عقاب القانون لذا اصبحت الحاجة ملحة الي ميثاق شرف أخلاقي يحكم صناعة التأمين .
 
واوضح ذكري ان المسافة كبيرة بين المنافسة والاخلال بميثاق الشرف مضيفا ان المنافسة المشروعة مطلوبة في كل المهن والمجالات خاصة في عصر العولمة وفتح الاسواق ولكن الاخلال بميثاق الشرف المهني يعني الالتفاف وعدم الوضوح ومخالفة المبادئ العرفية التي تنظم العلاقة بين المشتغلين في مهنة معينة.
 
واشار رئيس المجموعة العربية للتأمين «أميج» بدور الجمعية المصرية لوسطاء التأمين قائلا انها أحد النماذج المضيئة في مستقبل صناعة التأمين في مصر لسعيها للارتقاء بمهنة الوسطاء وأنها ستكون احدي ادوات المحافظة علي ميثاق شرف المهنة.
 
وقال ان مصر تأخرت كثيرا في مجال تكوين جمعية للوسطاء علي غرار ما حدث في دول عربية شقيقة سبقتنا بسنوات وأثبتت فاعليتها.
 
وشدد ذكري علي حتمية اصدار ميثاق شرف تأميني وخاصة في الوقت الحالي لعدة أسباب اهمها الجهود الكبيرة التي يقوم بها القائمون علي هذه الصناعة للارتقاء بها لذا من غير المقبول أن يترك الباب علي مصراعيه للمنحرفين دون حساب علي اعتبار ان مساهمة قطاع التأمين في محفظة مصر الاستثمارية لا يمكن ان يضحي بها لحساب قلة من المخالفين.

 
واضاف ان صناعة التأمين لها دور مؤثر وفعال في تأمين جميع المشروعات الاستراتيجية والمنشآت الحيوية في مصر خاصة في تأمين المستثمر ومن ثم فإن إصلاح هذا القطاع يؤتي ثماره الايجابية علي الاقتصاد كل عام.

 
وشدد ذكري علي ضرورة وضع ميثاق الشرف التأميني في أيدي القيادات الشابة الحالية ليحميهم ويحمي مصالحهم والمتعاملين معهم مؤكدا ان أي مخالفة ستؤدي الي انهيار السوق والإضرار بالجميع فيه، وأشار الي ان السبيل الوحيد أمام شركات التأمين للتقدم في ظل الاتجاه لانشاء شركة لإدارة محافظ الاستثمار المملوكة لشركات التأمين العامة هو تحقيق فوائض اكتتاب بما يعني حرص شركات التأمين علي الالتزام بالأسس الفنية للإكتتاب من حيث الشروط والاسعار المناسبة والاعادة علي أسس فنية ولدي معدين ومصنفين ومعتمدين .

 
وأشار رئيس «أميج» الي ضرورة الترويج لفكرة اصدار ميثاق شرف تأمين تمهيداً لهذا الفكر متوقعا المعارضة والمقاومة الشديدة له في باديء الامر خاصة من الجهات التي إعتادت المخالفة .

 
وأشار الي الدور الكبير الذي سيلعبه المجتمع المدني بما فيه النقابة العامة والنقابات الفرعية خاصة دور الاعلام وأجهزته وجمعية وسطاء التأميني وغيرها من الهيئات غير الحكومية.

 
وفي تصريحات خاصة اكد ذكري ان فكرة إصدار ميثاق شرف تأمين لم تكن وليدة هذه الأيام ولكنها فكرة طالب بها شيوخ صناعة التأمين مثل الراحل فتحي إبراهيم وأحمد زكي حلمي شيخ صناعة التأمين في مصر.
 
وشدد علي ضرورة مشاركة الخبراء وصناع التأمين أمثال الدكتور أبوالسعود السودة رئيس شركة الشرق للتأمين الاسبق والدكتور فؤاد الانصاري عميد معهد التأمين القانوني» ومجموعة تمثل شركات التأمين والوسطاء أيضا للتوصل الي صيغة عادلة للميثاق تتوافق مع التغيرات التي طرأت علي السوق بالاضافة الي تحديد جهة منوطة لتنفيذ هذا الميثاق وتلقي الشكاوي عن المخالفين

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 10 يونيو 07