طاقة

«أنسالدو أنيرجيا» تقترب من اقتناص توربينات «الشباب وغرب دمياط»

اقتربت شركة «أنسالدو انيرجيا» الإيطالية، من اقتناص حزمة التوربينات البخارية لمشروع توسعة الدورة المركبة لمحطتى الشباب وغرب دمياط، التى يصل إجمالى قدرتهما إلى 750 ميجاوات.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

اقتربت شركة «أنسالدو انيرجيا» الإيطالية، من اقتناص حزمة التوربينات البخارية لمشروع توسعة الدورة المركبة لمحطتى الشباب وغرب دمياط، التى يصل إجمالى قدرتهما إلى 750 ميجاوات.

وكشفت مصادر رفيعة المستوى فى وزارة الكهرباء والطاقة، أن الشركة اقتربت من حسم المناقصة لصالحها، نتيجة تفوق عرضها الفنى على التحالفات والشركات الأخرى رغم أنها الأعلى سعرًا بفارق ضئيل، لكنها الأفضل كفاءة فى التوربينات وفى بعض البنود والنقاط الفنية، لافتة إلى أنه تم إرسال العروض والتحليل للبنكين الإسلامى للتنمية الممول لمحطة الشباب، والاستثمار الأوروبى الممول لمحطة غرب دمياط.

وأضافت المصادر أن عرض الشركة الإيطالية المالى، لتوربينات الشباب «الدورة المركبة» بلغ 154.9 مليون دولار، فيما جاء عرض تحالف «جنرال إليكتريك» الأمريكية و«سيبكو» بقيمة 153.5 مليون دولار، تلاه ألستوم الألمانية بعرض 162 مليون دولار، وجاء عرض شركة سيمنس الألمانية كأعلى سعر بقيمة 271 مليون دولار.

فيما بلغ العرض المالى لشركة «أنسالدو» الخاص بتوربينات كهرباء غرب دمياط بقيمة تبلغ 81.7 مليون دولار، وتحالف السويدى «PSP» المصرية مع «فوجى» اليابانية بعرض 80.4 مليون دولار، يليه تحالف «جنرال إليكتريك» الأمريكية و«سيبكو» بقيمة 82.4 مليون دولار، ثم «الستوم» الألمانية بقيمة 89.6 مليون دولار، وأخيرًا شركة «سيمنس» الألمانية بقيمة 152.6 مليون دولار.
قال المهندس حمدى عزب، رئيس شركة الدلتا لإنتاج الكهرباء مالكة المشروع، إنه تم إرسال التقارير الفنية والمالية إلى البنوك الممولة، لافتًا إلى أنه من المقرر تلقى ردها خلال يناير الحالى، وتوقيع العقود خلال فبراير المقبل.

وأضاف فى تصريحات لـ«المال» أن التكلفة الاستثمارية لمشروع الدورة المركبة لمحطتى الشباب وغرب دمياط تصل إلى 900 مليون دولار، بما يعادل 6.3 مليار جنيه، وأن 5 جهات دولية وعربية تشارك فى تمويل المشروع، منها بنك الاستثمار الأوروبى بقرض 250 مليون دولار والبنك الأوروبى للتنمية بقيمة 90 مليون دولار، والبنك الدولى بقيمة 140 مليون دولار، و160 مليون دولار من الصندوق السعودى للتنمية.

كما يشارك البنك الإسلامى للتنمية بقرض 150 مليون دولار، بالإضافة إلى المكون المحلى لشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، لافتًا إلى أن الوزارة تخطط لإدخال أولى الوحدات المعدلة بالمحطتين للخدمة منتصف 2016.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »