اقتصاد وأسواق

أمريكا تواجه عقدا من الجفاف

وكالات:

 أظهرت دراسة أميركية، أن الولايات المتحدة قد تواجه عقدا من الجفاف، واستندت التحذيرات إلى التغيرات المناخية التي تزيد حدة الجفاف، ما يشكل تحديات جديدة لإدارة الموارد المائية في العالم.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:


أظهرت دراسة أميركية، أن الولايات المتحدة قد تواجه عقدا من الجفاف، واستندت التحذيرات إلى التغيرات المناخية التي تزيد حدة الجفاف، ما يشكل تحديات جديدة لإدارة الموارد المائية في العالم.

 
واعتمدت الدراسة على بيانات تاريخية من مواسم الجفاف في السابق والتغيرات الحالية في أنماط هطول الأمطار، الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري، لتقييم مخاطر الجفاف الشديد في المستقبل القريب.

وقال أحد الباحثين، توبي آلت، إن “نسبة خطر عقود الجفاف الطويلة تكون عادة من 5 إلى 15%، ولكن مع تغير المناخ فإنها ترتفع إلى ما بين 20 و50% بالنسبة للكثير من مناطق الجنوب الغربي”.

وفي كاليفورنيا توجد أكبر مزارع الفواكه والخضراوات في الولايات المتحدة. وتعاني الولاية جفافا شديدا، يتوقع له الخبراء أن يؤثر سلبا على اقتصادها بسبب فقدان العديد من المحاصيل، وانحسار الاراضي الزراعية.

وأوضح آلت أن “مناطق الجنوب الغربي ليست وحدها تواجه هذا المستوى من خطر الجفاف، إذ يتعرض شمال المكسيك أيضا إلى ما شابه ذلك، ومستويات المخاطر في أستراليا، وأجزاء من جنوب إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط تتعرض لما شابه ذلك”.

وأكد أن “هذه مشكلة دولية، فضلا عن أنها مشكلة وطنية”.

ويشكل الجفاف تحديات جديدة لإدارة الموارد المائية في الولايات المتحدة، لكن باحثين عبروا عن تفاؤلهم بامكان التغلب على الجفاف، ودعوا لدراسته لتوفير معلومات تتيح تفاديه مستقبلا، وتقليل أخطاره اعتمادا على تقنيات حديثة.

شارك الخبر مع أصدقائك