اقتصاد وأسواق

أمام قمة تونس مصر تطرح ملف التحكم في الإنترنت

علاء الطويل:   استغلت جمعيات ومنظمات المجتمع المعرفي العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فرصة عقد القمة العالمية للمعلومات في تونس لبحث فرص التعاون مع مثيلاتها في دول العالم.   كما وجدها اتحاد المعلومات العربية «اجمع» فرصة لحل ازمة عناوين…

شارك الخبر مع أصدقائك

علاء الطويل:
 
استغلت جمعيات ومنظمات المجتمع المعرفي العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فرصة عقد القمة العالمية للمعلومات في تونس لبحث فرص التعاون مع مثيلاتها في دول العالم.

 
كما وجدها اتحاد المعلومات العربية «اجمع» فرصة لحل ازمة عناوين الإنترنت باللغة العربية والوصول لاتفاق يكفل مزيداً من الشفافية والاستقلال للعناوين العربية علي الشبكة الدولية.
 
وعلي الجانب الرسمي جهز الوفد المصري ملف «التحكم في الانترنت» لإثارته امام القمة التي تبدأ فعالياتها غداً الاثنين وتستمر حتي يوم السبت القادم ويهدف الملف الي الدعوة لإتاحة المعلومات بأكبر قدر من الشفافية والمرونة امام مستخدمي الانترنت.
 
ناصر فؤاد عضو مجلس إدارة جمعية «اتصال» اوضح ان مشاركة الجمعية بوفد يرأسه وليد جاد رئيس مجلس الادارة يهدف الي حضور الاجتماع الرئيسي لاتحاد الجمعيات العالمية المعلوماتية WITSA الذي يعقد علي هامش القمة لبحث التعاون بين الجمعيات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني التي تعمل في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
واضاف فؤاد أن قمة تونس تشهد إجتماع اتحاد المعلومات العربية «إجمع» برئاسة الاردن والذي سترأسه مصر بداية العام القادم ويضم هذا الاتحاد بالاضافة الي مصر والاردن كلاً من لبنان والبحرين والعراق والجزائر والمغرب وتونس ويهدف اجتماع «إجمع» الي تنظيم قضية عناوين الانترنت باللغة العربية والاتفاق علي الاطر التنظيمية التي تكفل مزيداً من الشفافية وادارة مستقلة للعناوين العربية علي الانترنت.
 
وكانت قضية عناوين الانترنت العربية قد تصدرت القضايا التي طرحت للنقاش والجدل في الاجتماع التحضيري للقمة العالمية الثانية للمعلومات في تونس قبل عدة أشهر.
 
وتشارك مصر في «قمة تونس 2005» بوفد يرأسه الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الي جانب عدد من الخبراء واصحاب شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
 
ومن جانبها، قالت الدكتورة نادية حجازي كبير خبراء العلاقات الدولية بوزارة الاتصالات ان الوفد المصري سوف يركز علي قضية «التحكم في الانترنت خلال اجتماعات القمة» وذلك بهدف اتاحة المعلومات بأكبر قدر من الشفافية والمرونة لمستخدمي الانترنت في جميع بلدان العالم وبخاصة النامية.
 
وتهدف الدول المشاركة من خلال العديد من الاجتماعات واللقاءات البينية الي نقل ادارة الانترنت من موقعها الحالي الذي يخضع لاشراف وزارة التجارة الامريكية الي «الاتحاد الدولي للاتصالات» وهو احدي الهيئات التابعة لمنظمة الامم المتحدة، ليقوم بدوره بالاشراف علي ادارة شبكة الانترنت العالمية وتبدي مجموعة الدول النامية مخاوفها من سيطرة الحكومة الامريكية علي ادارة العناوين الالكترونية علي شبكة الانترنت بما يمكنها من حجب هذه العناوين والمواقع عن اي دولة تريد لأسباب خاصة بها.
 
وقد ابدي الاتحاد الدولي للاتصالات استعداده للقيام بهذا الدور اذا طلب منه ذلك لأن خبرة الاتحاد في الاتصالات وهيكله الاداري وتعاونه مع المؤسسات العامة والخاصة قد جعل منه المكان المناسب لتولي هذا الدور وذلك في ظل معارضة العديد من الدول وعلي رأسها عدة دول اوروبية وآسيوية لتولي وزارة التجارة الامريكية الاشراف علي منظمة الانترنت العالمية.
 
واضافت «حجازي» ان الوفد المصري سيعرض كذلك تجربته في مشروع مبادلة جزء من الديون بمشروعات في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي نفذت بالتعاون مع الجانب الايطالي وعن طريق انشاء عدد من المدارس الذكية.
 
واوضحت كبير خبراء العلاقات الدولية ان مباحثات الوفد المصري سوف تتطرق الي بحث اساليب تمويل مشروعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة  وهي احد اهم المعوقات  التي تواجه انشاء صناعة واعدة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم العربي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »