لايف

ألمانيون يفضلون خفض ساعات العمل بدلا من زيادة الأجور

شمل الاستطلاع 210 آلاف عامل في قطاع الخدمات وأرباب العمل

شارك الخبر مع أصدقائك

رغم أن أي زيادة في الأجور بالعالم العربي مثلا، كفيلة بإدخال الفرحة للقلوب، إلا أن الوضع في ألمانيا ربما يكون مختلفا بعض الشيء، فالكثير من الألمان أبدوا في استطلاع للرأي رغبتهم في الحصول على وقت فراغ أكثر بدلا من زيادة الأجور .

وقد أظهر استطلاع للرأي في ألمانيا أن غالبية العاملين هناك يفضلون خفض ساعات العمل عن الحصول على زيادة الأجور ، فقد ذكر 57% ممن شملهم الاستطلاع الذي نظمته نقابة “فيردي” للعاملين في الشركات الخدمية، أنهم لو خيروا لفضلوا خفض ساعات العمل عن زيادة الأجور.

ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، شمل الاستطلاع 210 آلاف عامل في قطاع الخدمات وأرباب العمل الذين يلتزمون باتفاقات تعريفة الأجور المُطبقة في ألمانيا.

ويفضل كثير من العاملين الرجال والنساء على حد سواء ، بحسب الاستطلاع ، خفض عدد ساعات العمل الأسبوعية ، حيث تبين أن 60% من الرجال ، و 55% من النساء يفضلون الحصول على المزيد من وقت الفراغ مقابل التخلي عن زيادة رواتبهم.

وتعليقا على نتيجة الاستطلاع ، يقدم رئيس نقابة فيردي ، فرانك فيرنيكه ، شرحا للسبب وراء الرغبة في الحصول على مزيد من أوقات الفراغ لدى عدد من الألمان ، حيث أشار إلى أنه أصبح ملحوظا بشكل واضح رغبة العاملين في تخفيف أعبائهم الوظيفية الناتجة عن تسريح كثير من العاملين على مدار السنوات الماضية.

ومن المقرر أن يتفاوض ممثلو النقابة في الأشهر المقبلة مع اتحاد الموظفين الألماني بشأن تعريفة الأجور بقطاع الخدمات العامة على المستوى الاتحادي والمجالس المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »