سيـــاســة

ألمانيا عن محادثاتها مع اليونان : “كنا متفقين على أننا لسنا متفقين”

وكالات

أنهى وزير مالية حكومة أثينا الجديدة الذي يقوم بجولة في أوروبا بحثاً عن حلول ملائمة لأزمة ديون بلاده، محادثاته مع نظيره الألماني من دون التوصل إلى النتائج المرجوة.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

أنهى وزير مالية حكومة أثينا الجديدة الذي يقوم بجولة في أوروبا بحثاً عن حلول ملائمة لأزمة ديون بلاده، محادثاته مع نظيره الألماني من دون التوصل إلى النتائج المرجوة.

ولخص وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله بعد محادثات مع نظيره اليوناني يانيس فاروفاكيس في برلين اليوم الخميس ، نتيجة المحادثات بجملة قصيرة: “كنا متفقين على أننا لسنا متفقين”، معترفا بذلك بأنه لم يحرز أي تقدم بخصوص القضايا المثيرة للجدل.
من جهته أكد فاروفاكيس أن حكومة بلاده تبذل كل ما في وسعها لكي تتجنب التخلف عن تسديد الديون المترتبة عليها.

وتحدث وزيرا مالية البلدين في مؤتمر صحفي عن نقاط الخلاف بينهما وأكدا أنهما لم يجدا حلولا للمشكلة التي تواجهها منطقة اليورو مع طلب اليونان إعادة التفاوض حول ديونها وتخفيف السياسة الصارمة التي فرضتها الجهات الدائنة.

وحثت برلين الحكومة اليونانية على الامتثال للاتفاقات التي تم التوصل إليها في وقت سابق بخصوص تجاوز أزمة الديون، وطالب شويبله اليونان باستئناف المفاوضات في إطار “الترويكا” (ترويكا المقرضين الدوليين: المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي).

في حين ناشد فاروفاكيس الحكومة الألمانية للعمل على استئناف تقديم المساعدة لأثينا لتسوية المصاعب المالية والاقتصادية المستعصية، وقال مستجديا: “نحن بحاجة إلى وقوف ألمانيا بجانبنا”، مشددا على ضرورة البحث عن فرص إعادة التمويل، بدلا من شطب الديون اليونانية، مذكرا الجانب الألماني بأن حكومة اليسار في اليونان تعتبر شريكا محتملا بالنسبة لألمانيا وأوروبا، وذلك عندما يتعلق الأمر بمكافحة الفساد والتهرب الضريبي في اليونان.

شارك الخبر مع أصدقائك