لايف

أفيشات الصيف.. بطولة جماعية

  كتبت - نيرة سعيد:   بدأ الموسم السينمائي الصيفي وبدأت المنافسة الساخنة وكان الأفيش أهم أدوات هذا السباق اللافت للانتباه هذا العام أن طابع افيشات الافلام اختلف بشدة عن الموسم الصيفي الماضي، فهناك شبه اجماع بين أفيشات افلام هذا…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
كتبت – نيرة سعيد:
 
بدأ الموسم السينمائي الصيفي وبدأت المنافسة الساخنة وكان الأفيش أهم أدوات هذا السباق اللافت للانتباه هذا العام أن طابع افيشات الافلام اختلف بشدة عن الموسم الصيفي الماضي، فهناك شبه اجماع بين أفيشات افلام هذا الموسم علي فكرة البطولة الجماعية بل إن بعض الأفيشات تزدحم بأكثر من 12 ممثلا رغم أن بعضهم قام بمشهد أو اثنين في الفيلم.
 
يحدث هذا رغم ان افيشات الموسم الماضي كانت مخصصة لبطل واحد فقط حتي لو شارك معه ابطال اخرون فإن هؤلاء الابطال لم يظهروا في الافيش وهو ما حدث مثلا في فيلم »الجزيرة« والذي كان افيشه بالكامل من نصيب احمد السقا، علي الرغم من وجود فنان كبير مثل محمود ياسين ونجمة مثل هند صبري بل ان الموسم الماضي شهد ايضا أفيشات افلام دون وجود أي صور لأبطال الفيلم مثل أفيش فيلمي »كامب« و»شارع 18« .
 
ومن الواضح أن صناع هذه النوعية من الافلام متفقون من البداية علي مبدأ ظهور الافيش بصورة جماعية أو أنه حدث نوع من تسريب فكرة الافيش فهناك اكثر من فيلم لجأ لهذا الاسلوب من هذه الافلام »ليلة البيبي دول« والذي يضم الافيش الخاص به صور 11 ممثلا وممثلة علي الرغم من أن بعض اصحاب هذه الصور شارك في الفيلم بمشهد أو اثنين وحتي الفنانين الذين لم تظهر صورهم علي الأفيش فقد كان لهم نصيب في كتابة اسمائهم عليه رغم أن الأفيش لا يتحمل هذا العدد المهول من الاسماء.
 
واللافت للانتباه أن هذا يحدث رغم ان شركة »جودنيوز« المنتجة تعودت علي تقديم افلام بعدد كبير من النجوم كما فعلت سابقا في »عمارة يعقوبيان« فإنها لم تقدم أفيشاً بهذا الشكل رغم وجود النجم »عادل إمام« واكتفت باظهار شكل العمارة. يقول مخرج الفيلم »عادل أديب« ان الافيش هو وسيلة إعلانية عن العمل وقررت الشركة إظهار معظم النجوم بسبب جماهيريتهم العالية التي ستساعد علي لفت أنظار المشاهدين، وأضاف أن الفيلم ملييء بالنجوم ومن الطبيعي أن يتم عرضهما علي الافيش فهم جميعا ابطال للفيلم وعن وجود وجوه تشارك في الفيلم بمشهد أو أكثر وليسوا نجوماً أو ابطالا ومع ذلك ظهرت صورهم علي الأفيش، قال أديب إن هذا أمر طبيعي لأنهم ايضا ممثلون ولهم الحق في المشاركة في الافيش.
 
وأضاف أديب أن افيش البطولة الجماعية ليس شيئا جديدا علي الشركة خاصة أن أفيش فيلم »عمارة يعقوبيان« كان يضم 12 ممثلا وممثلة برغم وجود افيشات ايضا لنفس الفيلم دون أحد وتظهر فيها العمارة، وارجع ذلك إلي أنها وجهات نظر ليس إلا.
 
أما الفيلم الثاني فهو »كباريه« والذي يضم أكثر من  15 ممثلا وممثلة، وحاول منتجه أحمد السبكي أن يجمعهم جميعا في افيش واحد رغم أنه لم تكن سياسته في افيشات افلامه السابقة فجميعها كانت للبطل الواحد فقط والدليل علي ذلك سلسلة افلام »اللمبي« التي انتجها وكان الافيش فيها ملك لـ »محمد سعد« فقط.
 
وعن تغيير سياسته في الافيش هذه المرة قال المنتج أحمد السبكي إن الفيلم يضم 15 ممثلا وممثلة، وأنه كان يتمني أن يضعهم جميعا علي الافيش خاصة أنهم بذلوا مجهودا كبيرا بالفيلم فاضطر إلي وضع أبرز النجوم في الفيلم أما عن فكرة وقوفهم بهذا الشكل المتشابه مع افيشات أخري فأرجع السبكي ذلك إلي أنه كان هو الحل الوحيد أمامه كي يستوعب الافيش هذا الكم من النجوم.
 
أما فيلم »الغابة« فعلي الرغم من انه بطولة جماعية لبعض الشباب فقد قرر مخرجه أحمد عاطف أن يكون الافيش ايضا بطولة جماعية ويضم مجموعة من الممثلين وهم: باسم السمرة وريهام عبدالغفور وأحمد عزمي وحنان مطاوع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »